ثقافة النثر والقصيد

نحن لا نكذب ولكن نتجمّل

بحر الخفيف

شعر: أسامة محمد زامل*

نحن إنْ كنّا قد كذبنا فذاك ** أنّنا أغوتنا حياةٌ غرورُ
بادأتْنا بالفريةِ يومَ جئنا ** وادّعتْ أنّها السماءُ القطورُ
ثمّ قالت تجملّوا وادّعوا كيْ ** لا أميلَ عنكم فإنّي قرورُ
ثم كونوا لي لا لِمنْ هنّ دوني** قد علِمتم أنّي امراةٌ غيورُ
والرجالُ في كثرةٍ كالنّجومِ ** حولَ ثقبيَ الجوْنِ باتت تدورُ
واحذروا الإنسياقَ خلف الوعودِ ** فالّتي بعد الموتِ إفكٌ وزورُ
عمرُكمْ هذا الأوّلُ والأخيرُ ** ثمّ تروي بالصّمتِ عنكمْ قبورُ
فاملأوا كأسَهُ بما لذّ منّي** ولتهُنْ في سبيلِ “دنيا” المُهورُ
هل رأيتُم من ادّعى أنّني با ** بٌ لأخرى منه يكونُ العبورُ؟
قد وعدتُ من قبل خلقاً كثيرا ** ليتها ترويْ عن نعيمي القصورُ
وادّعت من ليست تملُّ الحجابَ ** أنّ فيها ما لن تملَّ الصّدورُ
واقتفينا ما ضاعَ منها كما لوْ ** أنّها يعسوبٌ قفتْها الذّكورُ
وارتدينا زيّ الثراء امتثالا ** كي ترى منّا ما استحبّت جرورُ
واستزدنا من عِطرها وارتشَفنا ** ريقها منْ كؤوسِ خمرٍ تفورُ
واستلفنا مالاً وبِعنا إراثا ** وترَكْنا الأوطانَ جرحى.. تجورُ
واسْتطَبنا ظِلالها وهْيَ نارٌ ** واجْتنبْنا هجيرَها وهْوَ نورُ
وادّعينا ما ليسَ فينا وبِتنا ** ضحكةً لم يزلْ صداها يَمورُ
كان منّا ما كان حتّى أفقنا ** واستفاقتْ من سكْرتِها الشّرورُ
كالذِّئابِ حاقتْ بنا ردَّ دينٍ** تشهدُ الأيدي قبضَهُ والسّطورُ
كلّما استغاثتْ بها الرّوح قالتْ: ** في هوى دُنيا لا تُعدُّ الشّهورُ
واكتفتْ منّا واختفتْ من عَوَتْنا ** فغدونا كما الذّباحى نخورُ
هل إلى العود من سبيل فنمحو ** ذاك سؤلٌ ما انفكّ فينا يثورُ
ليتها قالت يوم جئنا بأن ** الوهم ليس حلٌّ لِمن همْ عشورُ
قد أصاب الثريُّ منها اللّبوب ** وانْتهى إلينا النّوى والقشورُ
قد خسِرنا الدّارين معاً فلا هَ ** ذي ولا تلك أعجبتها الكسورُ
لا مفرّ لمن عوته الحياةُ ** فانعوى ما ارعوى فقف يا فرورُ

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق