ثقافة النثر والقصيد

حواءُ.. هي الحياءُ

الإهداء الى بنات حواء

سليمة مليزي*

ماذا أحـكي وهي الألف والياءُ
وحكايةَ لم تنتهي منذ الأنبياء

وهي السماءُ والأرضُ والبيداءُ
وكل الطقوس والشعرُ والرجاءُ

ماذا أقول وهي الزرعُ والنبات
والفجرُ إذ يبزغُ بالفرحِ والهناءُ

بنْــــتُ الجود والكـــرمِ والعطـــاء
بنتُ الرجال والنساءِ وأمها الحوراء

كم سامرتَها في الدجى الجوزاء
وكم رافقها القمرُ والنجم البراق

تباركَ بها الدينُ ونَصَفَها مودة
في عز الرحمان وقصص الأنبياء

كل المواسم بزوغهـــن نساءُ
وهن الحكمة والحـلم والرجاء

يا سائلي عن فطرة النساء
أقول : في ذكائهن اكتمل الحكماءُ
وهن الربيعُ والزرعُ ومواسمُ
زرعت فيهن البسمة والحياءُ

هن الورودُ والزهورُ الناعماتُ
وندى يقُطر شهدَ الرحيق شفاء

هن عطرُ الروحِ والحياة
بدونِ حواء تصبحُ الدنيا صحراء

حواءُ لا تأبهي بِسهام الأعداء
إن حكمةً التًحرر قمةُ الحياء

كوني كشجـــرة السنديان
لا تقهِرُها ريح ولا قولُ الخطباء

الجزائر 7 مارس2017

*من ديواني { حدائق الغفران } نوفمبر 2018

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق