ثقافة السرد

الأمنيات

خالد الحيمي*

وجدتُ مصباح علاء الدين. لا تنظروا إليّ هكذا، لا أحتمل نظرات التكذيب، توقفوا عن الضحك… تباً لكم. أنظروا هاهو معي، أصابه عطل طارئ غير متوقع، ولكنه كان يعمل عندما وجدته… حسناً سأقول لكم الحقيقة، أنا لم أجده، بل أخذته على سبيل الإعارة. كنت أمسح الغبار عن وجه كتاب ألف ليلة وليلة العتيق، أقلب صفحاته برفق، فسمعت شخيراً في إحدى الصفحات؛ علاء الدين يغط في نوم عميق والمصباح إلى جواره… بعد ثانيتين صار في يدي، والكتاب على الرف، وفي رأسي تترنح الأمنيات. لم أتسرع، لن أدع فرصة كهذه تفوتني، فكرت بإعداد قائمة أصنفها من المهم إلى الأهم : بيتاً… بل قصراً فخماً. ما هذا الغباء؟! أريد برجاً هو الأعلى في العالم على طراز هندسي لم يخطر على قلب بشر. سيارة… لا أفهم في ماركات السيارات. ولماذا السيارة؟! لتكن طائرة مستقبلية لا مثيل لها . زوجة… وهذه اللبؤة التي تزأر في الغرفة الأخرى؟! سأتدبر هذا الأمر لاحقاً. إممممم… هناك معضلة؛ بهذه القائمة سأفلس في غضون أسبوع . يجب أن أمتلك موارد اقتصادية لا تنضب، مصانع مثلاً، شركات، عقارات، استثمارات، منجم ذهب، حقل نفطي، أسطول بحري… لا خبرة لي، ربما عليّ أن أستشير الشبكة العنكبوتية. يُفتح الباب، يدخل أوسط أبنائي يعرج، وبيده اليسرى التي لم يعد يملك غيرها مذ قُصفت مدرسته تناول المصباح وفركه على صدره؛ علا الدخان، وصوت قاصف كالرعد : – شبيك لبيك عبدك بين يديك. – أيها القوي، إذهب وأوقف هذه الحرب. قال صغيري؛ فاختفى المارد في لمح البصر… وأمنياتي أيضاً، فبعد ساعة من الفرك والإنتظار تدلت….
رسالة مقتضبة : عذراً… مارد المصباح لم يعد في الخدمة.

*اليمن

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق