ثقافة السرد

مات الوطن

سفيان توفيق
​​
“عندما رفض القلم أن يخطّ: وطني ” كانت هذه هي آخر رسالة قام عادل بإيداعها في صندوق البريد خاصته ، والتي قضى ثلاث ليال في كتابتها قبل أن يغلفها ويرسلها . وذلك بعد عناء طويل و يأس كبير تحول فيما بعد إلى حالة حقد تعهد عادل بأن يحفظها ويكبرها ثم تعهد فيما بعد أن يداوي جروحه بغرز خناجر الحقد التي نشبها كحقن ليداوي جسده بها بأن يغرزها في جسد آخر .
أطلّ من نافذة غرفته بوجهه الشاحب ، كان هذا هو فصل الخريف الخامس منذ تخرجه من الجامعة إلى الآن وهو جالس بلا عمل في ظل فقر مدقع خبيث . كان هذا الفصل قد بدأ بالأفول لكنه ما يزال يحمل بين طياته أجواء الملل والاختناق والسكون المقرف الذي لم يجد له حلاّ ، أطلّ برأسه وراقب المارّة في ساعات الصباح الباكر وكل منهم متوجه الى عمله ، ولسوء حظه أنه لم يجد آنذاك أي ابتسامة طائرة يمكن ان تلتصق على وجوه المارّة ، فذاك الطفل الصغير الذي تمسكه أمه شبه العجوز وهي تقوده بسرعة كي يلحق بمدرسته ، وهي تخاطبه قائلة : استعجل ، ستمطر قبل أن نصل .
– لا يا أمي ، لن تمطر .
– بل ستمطر ، انظر إلى السماء ، إنها سوداء .
– احمليني إذا .
– أنت كبير على الحمل والأحضان يا عادل .
ردت أم عادل بذلك ، لكنها لاحظت الاصفرار والوجه الشاحب على ابنها الذي تأبى عيناه الدمع ، لكن عادل لاح بوجهه عنها وأخفى سيجارته ريثما تغادر أمه ثم عاد وأطلّ برأسه ونظر خارجا كي تريعه مناظر الأشجار العارية الآن من كل أوراقها وهي تترنح تحت ضربات الهواء المقيتة الجاحدة . لكنه عاد وبحث في الشارع عمّن يراقبه وينظر إليه ، رأى ساعتها صديقا له مرتديا بذلته العسكرية وهو يسير بجوار خطيبته التي تم اقترانه بها منذ ما يقارب الأسبوع ، رأى الأيدي المتشابكة التي كادت نسمات الخريف أن تفرقها ، فتمتم ببضع كلمات : حقير فاشل .
– أنت الفاشل طبعا .
– انا فاشل!! تذكر من كان لك عونا في امتحاناتك . تذكر من عادل .
– لن أتذكر شيئا ، فالحاضر هو من يحكم .
– الحاضر ابن الماضي يا عزيزي .
– الحاضر حاضر والماضي ماضي . وكلمة أخرى تتفوه بها سيكون المستقبل الخاص بك في السجن .
– تبا لك ولسجنك يا فاشل .
– تبا لي !! اعتقلوه ، هيا اعتقلوه .
– ماذا !! ماذا فعلت لكم
– انت رهن الاعتقال سيدي .
– ولماذا ؟
– قذف مقامات عليا ، والتهجم على الوطن عبر التهجم على رموزه .
– أي مقام عالي ،مقام هذا الحقير . وهنا نظر عادل باتجاه رفيقة نظرة شر وحقد لن ينفك أن يتركها حتى يثأر لنفسه .
– خذوه الى منزله الذي سيكون سجنا له . هكذا خاطب صديق عادل الجنود الممسكين بعادل ، ثم أكمل : سيكون سجنك في غرفتك مقيدا ببطالتك التي ستظل مرافقة لك طوال عمرك ، ورهين سجائرك ودموعك و أصدقاء لعبة الورق الذين سيعملون على تسليتك حتى تموت ، ستكون هذه الغرفة هي السجن والظلام الحالك الذي سيعمي عيونك ، ستعيش بلا عمل وبلا صديقة ولا خطيبة ولا زوجة تهنئ لك عيشك ، ستعيش بلا صديق ولا رفيق ولا أخ ،ستكون بلا مال ، ستكون حشرة وعالة على نفسك ثم على اهلك واصدقائك حتى تعود وحيدا وتمسك القضبان وأنت تنادي ان اغفروا لي ذنوبي . ستعيش في احلامك داخل دولتك المثالية التي بنيتها بأفكارك ، ستحرر العبيد وتعالج المرضى وتنصر المظلوم ، ستغرد بقوانينك حاملا اياها ومن فوقها الاطفال الفقراء الذين ستحملهم على رقبتك وتطوف بهم الشوارع وهم فرحون بما صنعت وأنت من تحتهم تتعرق وتتعرق وكلما تعرّقت أكثر زاد حملهم عليك وزادت سعادتهم إذ يرون في عرق جبينك وانحناء ظهرك الذي لن يمنعه عن أن يميتك مهما كبرت ، سينظرون الى عرقك على أنه مائك ، لذلك سيتكاثرون على الركوب على رقبتك ظنا منهم أن ذلك سيرويك أكثر ، ولكنك في الحقيقة ستموت أسرع .
– لا لا ،لن أموت أسرع ، وسأبقى حاملا إياهم على رقبتي وعلى ظهري وأطوف بهم الشوارع ، سأقاتل بهم أمثالك ، سنحيي هذه الأرض .
– هذه الأرض بحاجة إلى من يقيتها ،بحاجة إلى من يطعمها ،بحاجة إلى من يرويها ويطفئ غيضها .
– انتم نبهتم هذه الأرض ، هذا الوطن لي ولأمثالي .
– كل أرض في الدنيا تتوق لسماع صوت الواقفين عليها ، وكلّما علا الصوت كلمّا شعرت بالسعادة أكثر ، وليس هنالك أعلى من صوت الصراخ وصوت الدموع .
– سنصرخ عليكم ، وسنصرخ في وجوهكم .
– هذا صراخ طبعا ، ولكن الدمع صرخته أقوى ، وخرير البطون الجائعة أقوى ، بل أقرب منها . عزيزي ، نحن نخدم هذه الأرض أكثر منك ،نحن نشبع نرجسيتها عبر إسماعها لصرخاتكم .
– لا لا ، لا لا .
– ما بك تصرخ . خاطبت أم عادل ولدها الذي ارتمى على سريره المجاور للنافذة ، وعيناه الحمراون بدون دموع ، من آثار السهر والتعب الذي افتقد بالفعل إلى سبب له . لكنه لم يجب سوى بأن عاد إلى النافذة لينظر إلى ما تبقى له ليراه .
تركت أم عادل ولدها في غرفته بعد أن أغلقت الباب قليلا ، وبادرت على وجه السرعة بالرد على زوجها الجالس إلى جانب المدفأة الذي سألها عن عادل وما به ولماذا هذا الصراخ ، فكان الرد منها أن : لا أعلم ، ربما يكون مقطوعا من الدخان او ا واو . ثم توجهت لأطفالها لإطعامهم وهي تحثهم على السرعة في ذلك ، إلى أن خاطبها أحد أطفالها مفاجئا لها أن : أمي ، ليس هنالك خبز في الدار .
سارعت الأم بالرد كالعادة بأن : خلص ، اذهبوا إلى المدرسة ، وسيذهب والدكم لإحضار الخبز بعد قليل . فأردفها الأب بإبتسامة كانت تحمل معاني كثيرة منها :
– أحسنتي بالسرعة في الرد بهذا الجواب شبه المقنع .
– لا لم أحسن ، هذا الرد أصبح غير مقنع ، انظر إلى ردهم كيف كان مليئا باليأس من هذا الرد خاصة في ظل عدم القدرة على الرد .
معنى آخر :
– شكرا لأنك عفيتني من الرد .
– في المرة القادمة أقسم لك أنني لن أعفيك منه .
معنى ثالث :
– ليس معي اي مال لجلب الخبز .
– كالعادة ، ومنذ متى كان معك .
ومعاني أخرى فهم عادل أكثرها قبل أن يقوم لختم رسالته التي حملها معه ليضعها في صندوق البريد خاصته قبل أن يكمل أبوه رده على أمه .
خرج عادل من منزله حاملا رزمة كتبه الأخيرة التي أسقطها الآن من رفوف مكتبته التي شكلت له عالمه سابقا ، ثم غادر بها وهو يضع سيجارته متوجها لبيع آخر ما كان كنزا له لصديقه الذي يمتلك مكتبة يعمل في أحضانها منذ نعومة أظفاره .
شاهد الأب خروج ابنه فسأل أمه : إلى أين هو ذاهب ؟ وماذا يحمل في يده ؟ فأجابته زوجته انه ذاهب ليبيع كتبه ، هو بالتأكيد الآن لا يملك أي مبلغ مال وهو بالتأكيد ليس معه سجائر . ثم رمقت الأم زوجها بازدراء مخاطبة إياه قائلة : انهض و جد لنا حلا لمشاكلنا ، لا تنتظر ان تهطل عليك السماء ولا أن تضحك لك الأرض ، اولادنا سيموتون جوعا ، وغدا سنفقد ابننا البكر ، ينوي إكمال دراسته ، يحلم بالشغل والدراسة . انهض و جد له من يقوم بتوظيفه . فما كان من الأب الجالس ملاصقا للمدفأة إلا أن سحب اللحاف الموضوع على قدميه وغطّى رأسه به قائلا لزوجته : قابلت الكثير ولم يرضى أحد بأن يتواسط له لأجل توظيفه ، الوظائف تحتاج إلى واسطات . وهنا علا صوت الزوج والزوجة كالعادة وعيون كل منهما قد رأت المستقبل القريب الاتي لهما ولأولادهما وما يحمل في طيّاته من اوجاع واهات . باختصار ان لا مستقبل لهم ، الأمر الذي رفضته الزوجة رفضا قاطعا صارخة : لااا … لاااا لا مستقبل لنا .
فرد عادل على صديقه : لا ، سأبني مستقبلي من الآن ، مع آخر رزمة كتب قد بعتها الآن سأشتري مستقبلي ومستقبل أخوتي .
– نصحتك كثيرا من قبل ، وقلت لك حجم الخراب الذي سيحل عليك ، هذا العالم لا يليق بالضعفاء أمثالنا .
– ولماذا لم تتخذ مثل قراري ؟ .
– فات بي قطار الحياة ،تحت سكة القطار الذي ساقه الثوار و الأدباء والشعراء وأنا ارتمي على سكتهم ، وكلّما دهسوني أكثر أحببتهم أكثر . كنت مغفلاّ بحق .
– وماذا بعد ؟
– عشقت مانديلا وجيفارا ، والتحفت بلحية ماركس .. كنت… كنت اقرأ ليل نهار ، قرأت لديستوفسكي وتولستوي وتشيخوف وماركيز وكونديرا فضلا عن ادونيس والمتنبي وقاسم حداد ، قرأت من الأدب ما رواني وأكثر ثم توسعت في غيره لأحيط بملكات المعرفة واسرارها . كنت اظن أني سأقف على عتبات الحقيقة و أصبح الأسعد والأكثر لذة خاصة عندما أعلو فوق الجميع بعلمي ومعرفتي ومواهبي وقدراتي ، لكني وقد اكتشفت مؤخرا ان ما كنت أسبح فيه كان مستنقعا هو من شدني إلى الأسفل رغما عن أنفي في الوقت الذي كنت اشعر فيه أنني انا من يسبح بملئ إرادته فيه .
– ثم ماذا ؟
– ثم ماذا ؟ ماذا بعد ؟ ها أنت تراني أنا الآن و أنا شبه عاري وبطني يخور جوعا وملابسي ممزقة ، ولا أملك قوت يومي ، لكني قد كبرت ، كبرت أكثر مما تتوقع ، انهض أنت الآن واذهب الى عالمك ، اذهب وعش الحقيقة فكل ما قرأته كان من أوهام لذة عاشها أصحابها و أكلو بثمنها لحوم النعام ، وتركو لك البقايا في شكل أدب عوّدت نفسك على أن تقرأه وتلتذّ به مناورة منك لا أكثر . اذهب و إمزع كل ما بقي لديك ، عندها ستصبح حرّا . قال صديق عادل ذلك ثم سقط على الأرض مغشيا عليه . هرع عادل ومن تجمع حوله لحمل صديقه الى اقرب مستشفى ، لكنه كان قد فارق الحياة قبل أن يصل بسبب جوع حاد أصابه و نقص قاتل في البروتينات والفيتامينات ليسقط شهيدا ضحية مبادئه و أفكاره .
– دكتور، عيناي جفتا وهما الآن بلا دموع . حتى صديقي الوحيد عجزت عن البكاء عليه لحظة موته .
– لا تقلق ، اجلس على الكرسي وافتح عيناك .
أنهى الدكتور عمله ، ثم قال مخاطبا عادل : جف الدمع لديك ، ابحث عن طريقة أخرى لتواجه كوارث الواقع بها .
حمل عادل راية صديقه ثم اتجه إلى أعلى قمة في قريته حاملا معها لفافات المبادئ والقيم والأخلاق التي كان وصديقه صاحب المكتبة قد نسجوها لتحرير أرضهم وتطهير عالمهم من الفساد الذي يخيم عليهم والفقر الذي يسكت أفواههم ، محا السطور التي كان قد رسم عليها وصديقه كطرق لتحرير العبيد والمناداة بعالم مثالي يتساوى فيه الجميع .
حملها وقد حمل معها نسخة من الرسالة الأخيرة التي وضعها في البريد الأخير له ،بعد أن رمى بكل الأوراق المشتركة ما بينه وبين صديقه في الهواء لتطير الى مكان ولتسقط في كل مكان ، أبقى في يده الرسالة الأخيرة التي وضعها على قبر صديقه ليقول له : جفّ الوطن فجفّ الدمع فهرب كل مقدّس ، مات الدمع فليمت الوطن وليسقط كل مقدّس .

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق