ثقافة المقال

منعطف مفصلي في الحياة

هيام المفلح*

لا يمكن أن تقرأ كلمات مقالة الصحفية ” لوسي كيلاوي ” وتمر فوقها مرور الكرام دون أن تهزك من الأعماق، وتشد تلابيب انتباهك وتفكيرك، وترغمك قسراً على مراجعة حساباتك وإعادة ترتيب أوراق حياتك وأولوياتك ! فهذه الصحفية تطرح سؤالاً غاية في الأهمية ، وهي تشهد مرور خمسة وعشرين عاماً لها قضتها في العمل لدى صحيفة واحدة وهي فاينانشيال تايمز .. وهذه السنوات المستمرة جعلتها تتساءل ” هل يجعلني العمل لمدة 25 عاما في هذه الصحيفة وصمة عار؟ “ أن تعمل في المكان ذاته ، مع صاحب العمل ذاته ، والذي من الممكن أن يطردك في أي وقت ، تمر عليك السنوات والسنوات وأنت معه ، هل هذا شيء طبيعي يستحق أن تفتخر به ، أم هو وصمة عار ؟

 

الكاتبة في مناقشتها لإجابات سؤالها هذا ، اعتبرت أن هذا البقاء يدل على تجنب المجازفة أو الافتقار إلى الخيال، أو انعدام الفرص. وقالت ” في وقت يفترض بنا تقدير المرونة والتغيير قبل أي شيء آخر، فإن وظائف كوظيفتي تعتبر وصمة عار”.

وحين ناقشت الكاتبة هذا السؤال مع مجموعة من أصدقائها اتفقوا على أن أياً منهم لم يخطط للبقاء كل هذه الفترة. فقد حدث ذلك بالصدفة، ويعود ذلك أساسا إلى كونهم ” يستمتعون بما يفعلونه ولم يجدوا شيئا آخر أكثر إغراء “!

شيء آخر كان قد دفعهم لهذا البقاء وهو ” الولاء ” للشركة ، أو للمكان ، أو للأشخاص الذين يعملون معهم ، وهذا الاستقرار كان يمنحهم الشعور بالرضا ، وتوصلت كذلك إلى أنها بقيت كل هذا الوقت في الوظيفة لأنها ” اندمجت “..

الآن – أيها الكرام – لو طرح كل شخص منا على نفسه هذا السؤال ، وخاصة نحن من قضينا أكثر من عقد من العمر نعمل في ذات المكان ، ماذا سنجد من إجابات ؟ هل نعتبر هذا البقاء ميزة أم وصمة عار سببها افتقارنا للخيال والطموح، وخوفنا من المجازفات ؟

المشكلة أن السواد الأعظم يقنع بالعصفور الذي في اليد ويخاف أن يطمح بالعصافير العشر التي على الشجرة ، ومعظمنا ” خُلق ألوفاً لو رجع إلى الصبا لفارق الشيب موجع القلب باكيا ” ، ونردد ” من تعرفه أحسن ممن تتعرف عليه ” ، و” القناعة كنز لا يفنى” .. وو ..

تحبس نفسك في عنق زجاجة وظيفة واحدة طوال عمرك ، وتتمرغ في مشكلات العمل الروتينية ، ثم تقضي حياتك تشتكي من عُقد المدير الإدارية والنفسية ، ومن ظلمه واستبداده وسوء استخدامه لصلاحياته ، ومن ضميره الميت الذي يتسلط على الناجحين في إدارته حتى لا تكون قامة في المؤسسة أعلى من قامته هو ! والحقيقة أن العيب ليس في المدير السيئ فقط ، وإنما العيب في صمتك على هذا الوضع ، وفي رضوخك واستكانتك إلى واقع يشدك إلى مستنقعه متجاهلاً طموحاتك وقدراتك وتميزك .

حدد ماذا تريد من الوظيفة ، واكتب طموحاتك ، وابحث ثم ابحث عن البدائل مستثمراً إنجازاتك ، فأنت هنا لست كالمبتدئ الذي يبحث عن وظيفة وإنما أنت صاحب خبرة ولديك سيرة ذاتية مليئة بالانجازات التي ستفتح لك الأبواب التي تليق بك .. لا تغمط قدر نفسك فإن تجاهل رب عملك إنجازاتك فمن باب أولى أن تتذكرها أنت بكل فخر ، وعليك أن تشكر مديرك لأن سوء إدارته هي التي قدمت لك خدمة إيقاظك من سباتك الوظيفي، وبثت فيك الرغبة بتغيير وظيفتك وتحقيق طموحاتك دون أن يدري !

وقبل كل خطوة تذكّر أن من يتقي الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب .. فقط ثق بالله ، ثم بقدراتك ، وتسلح بالمجازفة والطموح وتوكل على الله .. نسأل الله التوفيق لنا جميعاً..

*كاتبة من السعودية

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق