ثقافة النثر والقصيد

صفا الوجود

  مها المحمدي*

يا سيدي إني فتحتُ صحائف
الكون البديع
الشمسُ في محرابها تتلو
على سمع الوجود
حلم الوجود ..

أما القمر متبتلاً
فيحدث الأقمار في أغرودة
طَرِب الوجود

وهناك في الأفق البعيد
تاهت مقادير الوجود
تشكو من العبء الثقيل
حتى أتيتَ مهللاً

قسمات ماضي الكون
أسلمت القياد
كُشف القناع وبدا محياك
الجميل ..
بالنور يتلو النور في زمن الظلام
وقف الوجود !
في موكب الأنوار ينتظر
الحبيب

ياسيدي ..
فاق الوجودُ وجودَه لما
علوتَ عليه بالحق المبين
وتكسرت أمواج ذاك الإثم
بين الشرك
والحقد الدفين

ضاق الوجودُ بليله حتى
غدا جبريل
في روحاته غادٍ عليك
مصبحاً وممسياً
يا سيدي فصفا الوجود

 

*شاعرة سعودية

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق