ثقافة النثر والقصيد

“ْ كَانَ حُلمَاً “ْ

عبدالجليل الورد

“طَيفٌ”
أَزاحَتهُ مِنْ عَينَيّ ضَوضَاءُ
وَحــَرّفَتهُ عَــنِ الأَهــدَابِ آلاءُ

وَأجــدَبَتهُ
فُصِــولُ الذِكرَيَات ِ فَمَا
استَسقَاكَ.َ..إِلاَ أَعَادتْ كَفَهُ المَـاءُ

وَأَنــــتَ
كَالنّجمِ مُنسَابٌ عَـلَى وقعِ
الهوى كصَــدىٍ تَغشاهُ أَضوَاءُ

خَــانَتكَ
كُلُّ السَمَاوَات ِالحِسَان كَمَا
خَانَتكَ فيْ الأَرضِ أَجفَانٌ وَ حَسنَاءُ

يَاعَــاشَقَ
الوَهَم قُل لِيَ أَيّ مُوبِقَةٍ
تَمَلّكَتكَ….وَقَدْ خَانَتكَ حَــوَّاءُ

*ما* زِلــتَ
تَركُضُ خَلف الّليلِ مُفتَتِنَاً
وسط الظَلاَمِ وَذَاكَ العدو إِغــوَاءُ

أَمسَيتَ
تَجــرِي وَتَجرِي أَيّمَا وَلَهٍ
هَذَا الّذِي فِيكَ وَ الأَسحَارُ أَشــلَاءُ

أَمسَيتَ
ظَــمآنَ تَرجو *للنَدَى* *قَطْراً*
فَكيفَ تروى وَ أرضُ الرّوضِ جَـدبَاءُ

*ما* زِلــتَ
تعهدُ هَــذَا اليَمَّ فيْ أَمَلٍ
تُروَى قَلِيلَاً…وَقَدْ غَــابَ *الأَحِبَّاءُ*

إِلَى مَــتَى
سَيَظَلُّ الغَيمُ مُرتَحِلاً
عَنِيْ وَ فيّ مِن الأَشوَاقِ صَــحرَاءُ؟

هَـلْ يَذكُرُ
ُالمَاءُ بَعدَ الآنِ سُنبلةً؟
كَانَتْ هُنا وخَــرِيرُ الوَصلِ إِروَاءُ

كَــانَتْ
تُغَني وَنَهرُ الحُبِ مُندَفِقٌ
مَجــرَاهُ دُفٌ وَ مُوسِيقَاهُ إِصــغَاءُ

شَــاخَتْ
مَعَ جَدبِهِ الأَغصَانُ وَاحتَرقتْ
سِيقَانُهَا *فهْيَ سَــمرَاءٌ وحــَدبَاءُ*

هَلْ عُدتَ
يَا مَاءُ ؟! نَهرُ الوَصل مُحتَضِرٌ
وَالسُنبلَاتُ عَلىَ نَــاديِهِ خـنسَاءُ

ذُبــــنَ
اشتِيَاقَاً إلَى رُؤياهُ مُـندَفِقَاً
يَجرِي وَقَدْ *فحْن*َ مِنْ *مَجرَاهُ* أَنــدَاءُ

يَا نَــفسُ
ُحَاشَاكِ مِنْ وَهمٍ رُمِيتِ بِهِ
قَدْ كَانَ حُلماً وَقَدْ وَافَـاهُ إِصحَاءُ

 

*شاعر من اليمن

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق