ثقافة النثر والقصيد

آليْتُ باسمِ اللهِ

مصطفى حمزة
آليْتُ باســـــمِ اللهِ أنْ أطلقَهـــا وأصْدَعَـــــــا
فقلتُ : رُوحي ، إنّ عَيْنَ اللهِ تَرْعانا مَعــــــا
أنتِ ومَوْتُ الصّمْتِ بعدَ اليومِ لن تَجْتمِعـــــا
ولنْ ترَيْ في وَحشَةِ الصّدْرِ الحَنونِ مَرتَعــا
والقلبُ قدْ قلى جَمالَكِ البَِهِـــــيَّ الأرْوَعــــــا
اليومَ ماتَتْ ظُلمتي ، ونُورُ شَمْسي سَــــطَعا
****
سِيري إليهِ ظالِماً على الصّدور مُضْـــــــلِعـا
شَرّعَ ما شــاءَ له الشّــــيطانُ أنْ يُشــــرّعـا
وقتّــلَ الحــقّ ، علــــى عِلمٍ بــهِ ، وقطّعــــا
يُري العبادَ ما يَرى، وما دَرى وما وَعَـــــى
وسَـــــيفَهُ البتّـــارَ في أعناقــهم قدْ وضـــعا
يُريدُهمْ بينَ يديهِ سُـــــــجّداً أوْ رُكّعـَـــــــــــا
يُطفِئ  فجْرَهُـــــمْ  إذا رآهُ يَوْمــــاً طَلَعـــــــا
ويَذبَحُ الآمالَ فـــي قلوبهـِــــمْ مُسْـــــــتَمتِعا
فاقتحمي حِماهُ زَعْقـــةً تـُقضّ المَضْــــــجَعا
وأنذريهِ السّـــــــــــيْلَ آتيهِ غَداً مُقْتَلِعـــــــــا
سَــينزعُ الأمــانَ من قلبِــه قلــــبٌ رَوّعـــــا
سَــــوفَ تلوكُ كِبْـــدَهُ أرامــلٌ قــدْ لَوّعـــــــا
وسَوفَ تَقتــاتُ بـهِ ، حواصــلٌ قــدْ جوّعـــا
ومن عظامهِ سَــــيبني الطفلُ حُلماً ضَـــــيّعا
فالظلــمُ لا ينــــام إلاّ كـــــيْ يقــــومَ مُفزِعــا
وذكّريـــــــهِ يومَ يأتــي اللهَ فــَرْداً مُهطِعـــــا
تُرْهِقُـــهُ الذّلّـــةُ بعدَ العِــزّ ، يبكــي هَلِعــــــا
لا المالُ يُنجيـه هُناكَ ، لا ، ولا مَنْ تَبِعـــــــا
أينَ الصّــروحُ قَــدْ بناها ، أينَ مالٌ جَمَعـــــا
أينَ الألى باعـــوا بدنيــاهُ النعيمَ الأوسَـــــعا
فضَــلّ سَـــعيُهمْ ، كما أنّه ضـــلّ ما سَــــعى
وسُــعّرتْ مِنْ حولِـهِمْ نارٌ أبتْ أن تَشْــــبَعــا
يَوْمَ يعَضّ نادِماً يَـــداً جَنَــــــتْ ما صَــــنَعــا
****
أكِلـْمَةَ الحَقّ اذْهَبــي ، فاللهُ يَرْعانـــا مَعَـــــا

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق