إصدارات

“واقـع و أحاسيس”: دراسة لعلاقة الأحاسيس بالواقع من خلال قراءة لثلاثة أعمال أدبية للكاتب المغربي ” ّ خالد اليملاحي

كتب: حسن اليملاحي

A l’ombre des jeunes filles en fleurs (Marcel Proust)

Sous le soleil jaguar (Calvino)

Les Fleurs du Mal (Charles Baudelaire)

أصدر الباحث المغربي د خالد اليملاحي كتابا نقديا بحمل عنوان”” واقع و أحـاسيس” دراسة لعلاقة الأحاسيس بالواقع من خلال قراءة لثلاثة أعمال أدبية، الكتاب يتكون من 43 ص من القطع المتوسط، وقد صدر عن دارedilive universitaire:  ،سنة 2011 .

السياق:

نشأت فكرة هذا الكتاب ، حسب الكاتب، من الحاجة إلى التعريف بدور الأحاسيس في إدراك الواقع و حقيقته . و لعل العمل الأدبي بشكل عام و الإبداعي على وجه الخصوص يتيح فرصة ملائمة لمساءلة هذا الدور و تحديد الخصائص و القيود التي تحيط به .  كيف لا و العمل الإبداعي يشكل قبل كل شيء ترجمة   أدبية لواقع معيش و محسوس، تختلط فيه الشكوك بالحقائق،  و تمتزج في كنفه  اللحظات العابرة بالبعد الأبدي .

إن اختيار ثلاثة أعمال أدبية من حقب تاريخية مختلفة من ،القرن التاسع عشر إلى القرن العشرين،

و أجناس أدبية متنوعة (شعر، قصة قصيرة ورواية ) يمكن من تأسيس مقاربة شاملة لدور الأحاسيس في إدراك الواقع و بناء العمل الأدبي.

هل الأحاسيس (أو التجارب الحسية) أدوات أساسية لمعرفة الذات و الآخر أم هي وسائل غير مجدية خاضعة لمثبطات (أو عراقيل) خارجية؟

هل تؤدي الأحاسيس بصاحبها إلى فضاءات الواقع الواحد و  الحقيقة  الشاملة أم أنها تظل مجرد مكونات نظام لا مادي واهم ؟  بعيدا  عن كل التساؤلات التي قد تثيرها أو تحيل إليها الأحاسيس  فإن لها مكانة مركزية و حيوية في دينامية فعل الكتابة و الإبداع.  يرمي هذا الكتاب إذن إلى إبراز هذه المكانة  و إيضاح العوامل و الدوافع التي تساهم في تطويرها و ترسيخها كحقيقة أولية لا تقبل الجدل

تناولات الكتاب:

ينطلق الكتاب: من بعض الأفكار المقتطفة من مقاال لرولان بارت (1968)يهتم فيه بما يسمى “أثر الواقع ” مبرزا العلاقة الوثيقة التي تجمع الواقع بالنص الأدبي. ترتكز هذه الدراسة على مقاطع مختارة من الأعمال الأدبية الثلاثة، و تنبني مقاربة الكتاب حول ثلاث محاور رئيسية تتجلى في الفصول التالية:

الفصل الأول: يتطرق إلى دور  التجارب الحسية من خلال ثلاث مقاربات :

الأحاسيس كوسيلة لإدراك حقيقة العالم الخارجي ,

الأحاسيس كوسيلة لإدراك الحقيقة الذاتية.

الأحاسيس كمولد للمتعة.

الفصل الثاني :   يتطرق إلى المعوقات التي تحول دون قيام هذا الدور و تطوره:

عالم الأحاسيس كعالم لا مادي – مجرد (Immatériel )

علاقة الأحاسيس بالعنصر اللغوي.

علاقة الأحاسيس بالعنصر الزمني ,

الفصل الثالث:   يعرض إلى آليات التواصل الحسي و علاقتها بالإبداع الأدبي عبر محورين :

ظواهر اقتران و تجانس الأحاسيس.

دور الأحاسيس في بناء المشروع الأدبي  .

خلاصة

على الرغم من اختلاف المصادر و تنوع المقاربات بين بودلير ، بروست و كاالفينو ، تبقى الأعمال الأدبية الثلاثة فضاء يؤكد على دور  الأحاسيس في إدراك الواقع الذاتي ، و بناء العمل الأدبي على أساس التجربة الحسية. من هنا،  يتبين أن دور الحواس و الأحاسيس يبقى مرتبطا بنوعية الواقع المحسوس و هواجس الإبداع الأدبي.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق