ثقافة النثر والقصيد

كما أنا القروي

* وضاح اليمن عبدالقادر

كما أنا …
القروي
أبعث من غيمة
ماطرة …
وأتجلى كأغنية صباحية
هاربة من فم أنثى
تغازل نهديها المرايا
وتغزل الريح من ضفائرها
أشرعة الغياب ..

كما أنا …..
القروي الحالم
بالضوء المتسلل
بين نهدي قروية
تغسل سلالم منزلها
الحجري …
بماء قلبها
تقتفي أخبار المسافات
في انتظار مساءات
العودة البعيدة
وردة
تقاوم الذبول الأخير …

كما أنا القروي
الذي تقاسمت قلبه
نساء المدينة …
ما بين الشهقة
والشهقة …
نايات تؤرخ
للجميلات
انتشاءاتها البنفسجية

كما أنا القروي
الذي تخطفته عيون
الرغبات المجنونة …
واستباحته اشتهاءات
النوافذ العتيقة …
يعجن الحلم
بماء قلبه …
ويسلم للريح قصيدته
الأخيرة …

تعز/ 29 آذار 2018

 

* شاعر يمني

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق