ثقافة السرد

سارق العطر

عبد الرزاق مربح*

آه…آه…إن تكاليف العرس تثقل كاهلي و أنا أبو البنات…و من فرط حاجتي أبيت تزويج الطفلة الثانية و قلت لمن طلبها إنها لازالت صغيرة و لم اشبع بعد من تدليلها والله يعلم أن حاجتي و عدم قدرتي هي السبب في ذلك وليس الدلال..
توجه الرجل المقهور إلى مزاولة عمله في الميناء الكبير الخاص بالبضائع وأثناء دخوله صادف لافتة اشهارية براقة تقول :
عرض محدود..عرض مذهل..اغتنم الفرصة الآن و إلا فانك لن تعيش هذه التجربة ما حييت..قد الأسطورة الملهمة..اشتري سيارة ايبيزا ب230 مليون بدل 250 مليون..نعم صدق..إنها فقط ب230 مليون!
سعر مدهش.. أليس كذلك..جب الآفاق بسيارتنا..اكتشف طريق القرن غرب-شرق..اذهب و عائلتك إلى تونس للاستجمام و الراحة..
لعلك تتساءل عن الأموال من أين تأتي بها..نحن لا يهمنا مصدرها..بع مجوهرات زوجتك..بع بيتك..بع نفسك..المهم نحن نريد مالك..و إن كنت لا تملك المبلغ المطلوب فعندنا الحل..سنبيعك السيارة بالتقسيط..سنحصل على مالك في القريب العاجل أو في البعيد الأجل..ابحث عنا ستجدنا في سوق الوعد الصادق!
آه..آه..يتنهد..من أين أتيت أنا و أين أعيش هل حقا انتمي إلى هذا العالم لعلي في عالم أخر غير الذي يتخيل إلي..
سمع صوتا في داخله يقول:دعك من هذه الوساوس و اتجه فورا إلى عملك ! اعمل بجد حتى تزوج ابنتك الكبرى.
و بعد يوم عمل شاق و مرهق ولما هم بالخروج طلبه المدير إلى مكتبه.لكنه لم يرى المدير في حياته..لماذا يطلبه..تساءل هل سأحصل على مكافأة التقاعد..ربما
دخل مكتب المدير و بادره بالكلام : لما طلبتني يا سيادة المدير..
قال المدير :سمعت انك ستزف ابنتك بعد شهر رمضان
أجاب بكل حماس : نعم..نعم..
إذن خذ هذا العطر من ماركة عالمية هدية مني لك و لابنتك!
مجرد قارورة عطر أخذها المسكين على مضض و كله حسرة على تفاهة هذا المدير و تفاهة الموضوع الذي طلبه فيه.
عند بلوغه باب الخروج سمع صوت الإنذار و الصفارات بل قرعت طبول الحرب و الثورات يا الهي ماذا يا ترى يمكن أن يكون حدث في الميناء.
تعالت الأصوات و الصيحات..لقد حدث أمر جلل لقد سرقت حاوية العطور..يا للهول..من السارق..فتشوا يا شرطة يا درك يا جيش و مخابرات
و أخيرا و جدوا الفاعل انه أبو البنات- يقولون انه كان كل يوم طيلة أعوام يقوم بسرقة قارورة عطر فاخر حتى تمكن من سرقة كل ما تحويه الحاوية-
و من يصدق المسكين المغفل لقد أوقع به المدير التافه الذي سرق كل الحاوية و ترك زجاجة عطر واحدة أهداها لأبي البنات..

* كاتب و قاص جزائري

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق