قراءات ودراسات

أمثالنا الشعبية فى الميزان

د. حنان إسماعيل محمد

الأمثال الشعبية هى تلك الأمثال التى تحوى خصوبة وثراء ، وتتناول أحكاما قيمية تمس العديد من قضايانا الاجتماعية التى تحتاج مننا الى وقفة مكانية؛ ندرس فيها تأثير ذلك النسق المتماسك من الأمثال التى تشكل سلوك كثير من الأفراد ، وتضفى عليه مضمونا قيميا يتمتع بصلابة خاصة اكتسبها عبر القرون التى ظل فيها مستمرا يعمل عمله فى وجدان الجمهور العام ، ويستدعى كلما احتاج الأمر وكأنه عرف سائد أو قانون مستقر.
ولا تكمن خطورة ذلك التراث الشعبى فيما يتمتع به من صلابة وقوة فحسب؛ وإنما فيما يتضمنه أيضا من إتجاه تقليدى فى أغلب الأحوال يعرقل عملية التغيير الاجتماعى وتطوير المجتمع وتحديثه.

ما هو المثل؟
يتلخص المعنى البسيط للمثل الشعبى فى كلمتين : الإيجاز والشيوع، وإن كان البعض تنبه إلى وظيفة جديدة متضمنة فى هذين المتغيرين وهو عنصر الرضى والقبول. وهو ركن أساسى ، فقد أضاف الفارابى على تعريف المثل بأنه ما ترضاه العامة والخاصة، وأضاف الزرادقى أنه لابد وأن يتسم بالقبول ويشتهر بالتداول.
إذن من هنا يمكن تعريف المثل بأنه: ” جملة موجزة تمتاز بالإيجاز والشيوع، وتلقى القبول من العامة، وتحظى بالتداول”. ويلخص المثل خبرة الجماعة، ويقدم صياغة سهلة التداول لقيمها وتقاليدها وأعرافها الاجتماعية. والمثل قول مأثور قصد به حكمة.
وبما أن الأمثال تنسب الى الجماعة ، فقد أصبحت تمثل طبيعة الجماعة بما فيها من متناقضات. ومن هنا ظهرت الأمثال فى بعض الأحيان بصورة متناقضة ومتفقة فى أحيان أخرى.

تحليل الأمثال:
للمثل وظيفة أو دور يقوم به، فهو يتحدث عن مشاكل الانسان وتناقضات الحياة التى تنعكس على أفعاله، خيرها وشرها، وهو اثناء ذلك يقوم بعملية الرصد والتسجيل والنقد والتعرية وغير ذلك من مهام شديدة الالتصاق بالحياة اليومية للشخص، والأمثال الشعبية أسلوب تربية أيضا خاصة فى الريف.
والأمثال الشعبية بالنسبة لنا عالم هادئ نركن إليه حينما نود أن نتجنب التفكير الطويل فى نتائج تجاربنا ، ونذكرها بحرفيتها إذا كانت تتفق مع حالتنا النفسية كنوع من الدعم لموقفنا ، بل أننا نشعر بارتياح عند سماعها ، وإن لم نعش التجربة التى يلخصها المثل. ولا يجب اعتباره انتاجا جماعيا ، بل لقد صيغ كل مثل ذات مرة، وفى مكان محدد وزمن محدد ، وصاغه عقل فرد مجبول على صياغة الحكم والأمثال، ثم صادف رواجا عند سائر الجماعة البشرية.
من هنا يمكننا استخلاص حقيقتين حول المثل:
1. يظهر المثل لدواعى الحاجة إليه، أو بمعنى آخر لا يظهر دون سبب ولا يقال اعتباطا.
2. يظهر المثل فى ختام الموقف الداعى إليه، وليس ضروريا أن يكون فى ختام الكلام.
ويمكننا الانتقال فى جولة بين أمثالنا الشعبية :
“إقلب القدرة على فمها تطلع البنت لأمها” هو مثل يحفز على حسن اختيار البنت الملائمة للزواج من خلال سيرة أمها ، لأنها حتما ستحسن تربيتها كما تربت هى.، وهو يدل على دور التنشئة الأسرية فى حياة الأبناء وخاصة البنات ، وأن الأم الصالحة بناتها صالحات.
أما المثل “همه على بطنه ” فهو مثل محفز على العمل، فإن الإنسان يجب أن يعمل حتى يستحق طعامه.
والمثل ” ياما جاب الغراب لأمه” هو مثل سلبى (محبط) ، فإذا حصل الإبن على مجموع درجات قليل نجد الأب والأم يستعملان هذا المثل (ياما جاب الغراب لأمه) وهو محبط للإبن ، لأنه قد يكون بذل قصارى جهده لكن هذه قدراته.
وغالبا ما تضرب الأمثال على الوتر الحساس أو عواطفنا لأنها تحمل سمة الكناية، وأسلوب لعلاج كثير من قضايانا مثل:
” اعشق غزال والا فضها” أى إذا أقدمت على أمر فليكن على المستحسن للإقدام وإلا فالإحجام أولى بك
” أعز الولد ولد الولد” يضرب فى عزة الأحفاد عند الجدود
” أقل الرجال يغنى النسا” أى يقوم بشئون زوجته ويغنيها عن السعى على الرزق ، ويضرب فى تفضيل تزوج المرأة ولو بالفقير على تعريض نفسها للكد أو الخدمة لأنه يقوم بذلك عنها.
” إللى ع البر عوام” أى من كان فى البر له أن يدعى المهارة فى السباحة فلا سبيل إلى تكذيبه مالم يسبح.
” إللى ع الجبين تراه العيون” أى ما قدره الله على شخص تراه عيناه أى يقع له.
” إللى غيطه على باب داره هنيّاله” أى هنيئا لمن كانت مزرعته على باب داره يراقبها عن كثب ولا يتعب فى الانتقال إليها.
“إللى له عينين وراس يعمل ما تعمله الناس” أى الذى يرى ويعقل يتعلم من نظره لغيره.
وإذا انتقلنا إلى المتناقضات من الأمثال نجد :
” اضرب ابنك واحسن أدبه مايموت إلا لما يفرغ أجله”
“قال مالك مربى قال من عند ربى”
هناك تناقض بين المثلين ؛ فالأول يحض على ضرورة الحرص على تربية الأبناء ، بينما يؤكد المثل الثانى أن صلاح البناء ليس ناتج التربية وإنما هو هداية من الله.
و “إدى العيش لخبازه”
“باب النجار مخلع”
المثل الأول يدل على ضرورة أخذ الصنعة عن أهلها وذلك لمهارتهم وحسن أداءهم لها.
أما فى المثل الثانى فهو يعطى عكس الدلالة فكيف يكون ماهرا بصنعته وباب منزله مخلوع، لكن ربما له دلالة أخرى أنه يتركه مخلوعا لأنه لا يتقاضى عليه أجرا.
و “خيرا تعمل شرا تلقى” و “آخر المعروف ضرب الكفوف”
إعمل المعروف وارميه فى البحر”
هذان المثلان سلبيان “خيرا تعمل شرا تلقى” و “آخر المعروف ضرب الكفوف” لأنهما فيهما دلالة على ضياع الخير الذى تفعله أو قد يقابل بالإساءة. وهو ينفر الناس من فعل الخير.
أما فى عكس المثل إعمل المعروف وارميه فى البحر” فيعنى أن عليك تفعل المعروف حتى لو رميته فى البحر فلن يضيع أبدا عند الله سبحانه وتعالى.
و ” اجرى يابن آدم جرى الوحوش غير رزقك لن تحوش”
” الرزق يحب الخفية”
مثلان متناقضان الأول يدل على يقين بأن الرزق مكتوب فى اللوح المحفوظ ومكتوب لكل إنسان رزقه الذى لن يأخذه غيره. أما فى الثانى تحريض على ضرورة السعى للحصول على الرزق.
و “دلء القهوة خير”
“دلؤا القهوة من عماهم وقالوا الخير جاهم”
و “خير البر عاجله”
“كل تأخيره وفيها خيره”
واللى ربى خير من اللى اشترى”
“شراية العبد ولا تربيته”
و”الضنى غالى”
“إن جالك الطوفان حط ابنك تحت رجليك”
و“النار ماتحرقش مؤمن”
“المؤمن مصاب”
و”ياقاعدين يكفيكوا شر الجايين”
“الخير على قدوم الواردين”
والمعنى واضح فى هذه الأمثال
فما السر وراء هذا التناقض؟
أولا التناقض ظاهرة صحية لأنه يعكس الحالة المزاجية للمجتمع فى لحظة من اللحظات وكأنها لقطة محفوظة تعبر عن فى وقتها.
ثانيا المثل قد يوجد من حادثة فردية أو موقف شخصى، وفى الأساس لا ينزع المثل من سياقه.
ثالثا تفسير ذلك أن لكل مثل مورد ومضرب؛ فأما المورد فهو الوضع الذى ذكر فيه المثل لأول مرة.
وأما المضرب فهو كل مرة أو موقف يستدعى فيها المثل.
وهى فى الحالتين صحيحة فى موردها ومضربها.
قائمة المراجع:
أبراهيم أحمد شعلان. الشعب المصرى فى أمثاله العامية، القاهرة، الهيئة المصرية العامة للكتاب، 1972.
أحمد رشدى صالح. علم الفولكلور، القاهرة، دار الكاتب العربى، 1967.
ناهد رمزى، صفوت فرج. اتجاهات الرأى العام حول مكانة المرأة من خلال الأمثال الشعبية، القاهرة، المركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية، جهاز قياس الرأى العام، 1980.
محاضرة للأستاذ الدكتور محمود الصاوى أستاذ الثقافة الاسلامية بجامعة الأزهر بساقية الصاوى

* دكتورة فى العلوم الانسانية البيئية

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق