ثقافة السرد

حكاية آدم وحواء كما حكتها جدتي لنساء القرية *

عبدالكريم الرازحي

اول ماخلق الله يانسوان خلق الجنة وبعدما خلق الجنة قال لابليس وعادهم كانوا اصحاب:
– قل لي ياابليس موعاد اخلق من شان توقع الجنه جنة من صدق

قال له ابليس :

-اخلق مرة ، المرة ياربي جنة وسط الجنه
وربي لماهو طيب وعلى نياته صدق كلام ابليس وخلق مرة من طين الجنة تجنن

وبعدما خلقها قال لابليس :

-مونسميها ؟

قال له ابليس :

-نسميها حواء

بعد ا حواء قالت ياربي اني ضجران،ضيقان و ضبحان

قال لها ربي :

-كلي فرسك

قالت :اكلتو،مش هو حالي

قال لها :

-كلي حُرحُر

قالت :اكلتو ،مش هو طعيم

قال لها :

-كلي عنب

قالت :اكلتوو طعمه حامض

قال لها :كلي تفاح

قليلة الحياء-قالت جدتي- ما احترمتش ربي ولاقدرته وبدل ماتشكره رفعت صوتها علوه وقالت له:

– ياربي قلت لك اني ضبحان ضجران ضيقان مش اني جيعان

وجلست تبكي تحت التفاحة والتفاح يتفالتين لافوقها وهي بطران

قال لها ربي:

– موبك ضجران وضبحان ياحواء موتشتينا اعمل لك؟

اجيب لك عسل؟

قالت: طعمتوه ياربي وطعمه مرير

قال لها ربي : قولي لي موتشتي؟ موهو اللي يعجبك؟ وانا اجيبه لك ولوهو معدوم اخلقه لك

وحواء-قالت جدتي- لها حية تقبصها من البطرة وقلة الحياء صاحت بكل صوتها لوما فجعت الملائكة وقالت لربي:

– قلت لك ياربي اني ضبحان وضجران وضيقان ومن الضبح والضجر اطعم كل شي مرير العسل مرير والتفاح والفرسك والعنب اطعمه حامض

واذيك الايام يانسوان مثلما قلت لكن كان ابليس هو وربي عادهم اصحاب ومسدين وعاد آدم الذي فرق بينهم ماخُلقش

ربي صيح لابليس يجي وابليس اجا لاعندربي وربي قال له:
-ذكي حواء اللي قلت لي اخلقها جالس تحت التفاحة تبكي وتقول انها ضجران وضبحان وضيقان لكن لوتشتي الصدق هي بطران الجنة فيها من كل الاشجار ومن كل الثمار وفيها عسل ولبن وهي تقول ان العسل مرير والعنب حامض والفرسك مش هو طعيم لكن كله بسببك انت

ابليس قال لربي :

– لمو ياربي تقول اننا السبب؟

ربي قال له:

-انت اللي طرّهت لي وقلت لي اخلق هذي الجنية ،ذلحين مونعمل لها وكيف نرضيها ونسكتها؟

وبعدماطنّن ساعة قال ابليس لربي:
حواء نفسها في ذكر يوانسها ويسلي عليها وقال له لوانت خلقت آدمي جنبها
شروح الضجر والضبح منها وشتطعم كل شي في الجنة حالي بدل ماتطعمه حامض ومرير

ربي قال لابليس :

-لو خلقت لها ذكر يوانسها خايف تزيد علوه وتوسوس له ويعمل معها عمل بطال

ابليس الملعون قال لربي :
– اخلق لها ذكريوانسها وانا اضمنهم ياربي ولو عملوا عمل بطال عاقبنا

بعدهاربي قال لابليس:
– نخلق لها آدمي من نار والامن نور والامن هواء ؟
قال ابليس وكان يحسد آدم من قبل مايخلق :
-لا ياربي لاتخلقه لامن نار ولامن نور ولامن هواء ولاحتى من طين الجنة اللي خلقت منه حواء اخلقه من طين الارض

بعدها ربي ارسل رسول من الملائكة للارض يندي له طين وبعدما رجع الملاك والطين معه ربي خلق منّه رجال مسبّع مربّع وقال لابليس

مونسموه ؟

ابليس قال له نسموه: آدم

قالت جدتي بعد ماخلق ربي آدم صيّح لحواء وهي جالس تبكي تحت التفاحة وقال لها :
-اين انت ياحواء ؟اذاهو آدم خلقتوه من شانك لموعادك تبكي

حواء شافت آدم وقامت من تحت التفاحة وبدل ماتحمد ربي وتشكره قالت له وهي تمسح دموعها :
لموياربي ماخلقتوش ابيض مثلي؟

قليلة الحياء-قالت جدتي – ماتستحي قد ربي خلق لها رجال يوانسها وعادها بطران ومش قانع تشتوه ابيض له برص يبيض جلدها مثلما بيّض جلدي

وكان البرص يومها قد ضرب جدتي و انتشر في كامل جسدها حتى ان جدي هجرها وتزوج جدتي آمنة شاهر
ومن حينها بقي في عدن ولم يعد للقرية

-قالت جدتي-لنساء القرية اللاتي تحلقن حولها يسمعن حكاية آدم وحواء وسبب غضب الله

عليهما وطردهما من الجنة

بعدا يانسوان ربي طلب من الملائكة يسجدو لابونا آدم وكلهم سجدوا وابليس الملعون مارضاش يسجد ومن يومها ربي عرف ابليس على حقيقته عرف انه حاسد حسد آدم من قبل ماربي يخلقه وعرف ان متكبر وبه كبر

بعدها ربي غضب من ابليس ولعنه وفاوته وكرشه من الجنة وقال له اخرج من جنتي ياملعون الوالدين

وبعدما كرشه صيّح لآدم وحواء وكان ربي يحب آدم ويشتوه يسكن في الجنة ولايخرج منها لكن كان خايف من حواء توسوسوس له

صيّح لهم ربي وقال لهم اسمع ياآدم واسمعي انت ياحواء الجنة لكم اسكنوا فيها وكلوا واشربوا وكل شي حلال لكم

وقال لهم :

هذي ساقية اللبن اشربوا لوماتنتقعوا

وهذي ساقية العسل اخدفوا واخرفوا واغرفوا لكم من عسلها لوماتبغروا

و هذي البساتين قدامكم وكلها حلال لكم كلوا منها لوما تشبعوا لكن هذيك الشجرة اللي توسوس بها نفوسكم حرمتها عليكم لاتقربوها ولاتقولوا نجرب نطعمها نشوف هي طعيم اومش طعيم حالي اومش حالي

آدم جلس ساكت ودانن وخجلان استحى يرفع نظره لاعند ربي وحواء لانها قليلة حياء

قالت لمو ياربي؟ موشوقع لو طعمنا !

ربي صاح فوقها وقال لها ياحواء لاتكوني مثل ابليس الملعون لاتوقعي عاصية مثله وتعصينا اناربك اسمعي الكلام

سكتت حواء وبعدها عاشت وهي وآدم في الجنة ومع آدم كان كل شي له طعم الفرسك والبلس والحرحر والعمبرود والتفاح كله طُعيم والعسل بعدماكان مرير تطعمه حالي والعنب بعدما كانت تطعمه حامض وقع له طعم وكانت الملعونه تقفزمثل الربحة من فوق شجري لافوق شجري من فوق البلسي لافوق التفاحة ومن فوق التفاحة لافوق الفرسكة لكن البطرة زادت والضحك زاد وقلة الحياء زادت كانت تضحك وتقيّم بضحكها الملائكة وهم رقود لايوم سمعها ربي بالليل وهي تضحك كعكعكعكعكعكعكعكعكعكع ماقدرش يصبر خرج من حقه العرش وصاح جل جلاله بكل صوته وقال لها :عيب ياحواء استحي انت في الجنه

قليلة الحياء ردت على ربي وقالت له :-

ياربي كنت ابكي واني وحدي مااعجبكش بكائي وقلت لمو ابكي
ذلحين واني فرح مع آدم وجالس اضحك تقول لي عيب تضحكي موذا حقك ياربي!

قالت جدتي لنساء القرية :

الملعونه بدل ماتسكت وترقد قامت تغني وهات ياغناء الملائكة كانوا يسبحواوهي تغني وتربشهم بحقه الغناء بعدها ماقدروش يصبروا قاموا من حقهم الخلوة وراحولا عند ربي وهو بالعرش حقه يشتكوا بها وقالوا له ياربنا نحنا نسبح لك وهذي حواء تغني وتربشنا قل لنا ذلحين من هو اللي على حق نحنا اللي نسبح لك طول الليل والاحواء اللي تغني
وربي لوما سمع شكاهم خرج من عرشه نص من الليل وصاح على حواء:

-ياحواء ياملعونة

الملائكة يسبحوا لي وانت تغني وتربشيهم نسيت انك في الجنة وان الغناء حرام

وصيّح فوق آدم قال له :

-ياآدم كم مرة قلت لك لاتخلي حواء تزيد عليك وتفرق بيني وبينك وتخزي بك وتضحّك عليك الملائكة

الطيور والشجر والملائكة و كل سكان الجنة يسبحوا لي وانت بدل ماتسبح لي معاهم جالس ملخّج تسمعها وهي تغني ولاتنصحها وتقول لها عيب

آدم قال وهو دانن من الخجل :

– سامحنا ياربي مش انا داري ان الغناء في الجنة ممنوع والاكنت منعتها

لكن الملعونة حواء بدل ماتستحي وتخجل وتسكت قالت موذا ياربي مومن جنة هذي ! الضحك عيب والغنا حرام باقي تمنعني من الكلام

وفي يوم من الايام واحد من الملائكة كان جازع وشاف آدم وحواء جلوس تحت التفاحة وشاف حواء زاقر بيد آدم وسمعها تقول له : هذا التفاح اللي بصدري اطعم من اللي فوق الشجري وطلبت من آدم ان يطعم ويجرب وآدم خايف من ربي ومفجوع وربي قد حذره من حواء وقال له اوبه يا آدم تزيد علوك حواء وتخليك تقرب منها وتعمل انت وهي عمل بطال

وآدم مش هو مثل حواء ومش هوبطران ولاهو ناوي يعصي ربي ويعمل عمل بطال داخل الجنة ويخلي ربي يغضب علوه ويكرشه مثلما كرش ابليس

حواء بعدما شافت آدم خايف من ربي ومش راضي يقرب ويلمس تفاح صدرها غضبت وقالت له :

– ليت ربي ماخلقكش ياآدم

وبعدها حنقت وجلست تبكي وآدم يراضي بها وكانت دموعها تحرق قلبه حريق

قال لها بعدما احرقت قلبه بدموعها :

ياحواء انا فدالك لاتبكي قولي لي ماهو اللي تشتي مني وانا والله ماارجع

قالت له الملعونه وهي تبكي وتحرق قلبه بدموعها

-انت فجوعي ياآدم تفتجع من ربي والطمع هو اللي يخليك تفتجع وتخاف منه

قال لها آدم :

-حرام عليك ياحواء تقولي علي طماع بايش انا طمعان ؟

قالت له والدموع يتناطفين من عيونها :

-انت طمعان بالجنة نفسك تجلس فيها ولاتخرج منها
انت تحب الجنة ولوانت تحبني كنت سمعت كلامي

قال لها آدم :

-والله اننا احبك ياحواء انت عندي جنة داخل الجنه

قالت له حواء وكانت تسعي مثل الحية

– :لوانت تحبني ضمني واطعم تفاح صدري وعسل ريقي واطلع فوقي اني الشجري حقك

آدم خاف وقال لها حرام ياحوى نعصي ربنا ولونحنا عصيناه وعملنا عمل بطال اين نروح من غضب ربي واين شانسرح بعدما يكرشنا من الجنة لو تشوفي ابليس ماارحمه وكيف هو مبهذل بعدما ماكان معزّز مكرم بالجنة

الملعونة -قالت جدتي -رجعت تبكي وتولول وتقول له :

-انت ماتحبنيش ياآدم انت تحب الجنة ذلحين خلي الجنة تنفعك وقامت تجري وآدم قام بعدها مثل المطشوش كان يجري وهي تجري والملاك يجري بعدهم يشوف مو هي النها ية ومو اللي شوقع بينهم من شان يفضحهم ويخبربهم عند اصحابه الملائكةويوصل الخبر لاعند ربي

حواء الشيطانة جرت لاطرف الجنة وطلعت المجدار اللي بين الجنة والنار وقالت لآدم :

كرهتك وكرهت الجنة ومن تحت راسك شاقفز للنار

بعدها يانسوان آدم بكى

المسكين كان يحبها والحب من الله وقو مكتوب له

ومن حبه لها قفز مثل الحصان وزقر بها قبلما تقفز للنار

لكن نساء القرية لم يعجبهن توقف جدتي وقلن لها وقد شعرن بالامتعاض :
-هيا يانعم نعمان ربي مايحرمك من الجنة كملي وقولي لنا مووقع وموهو الذنب الذي عملوه لوماربي غضب عليهم وكرشهم من الجنه
قالت جدتي وهي تتفرس في وجهي وفي وجوهنا نحن الاطفال :
-يانسوان لوكانوا عيالكن غفوا ورقدوا كنت قلت لكن مووقع وموعملو وكيف لوماربي كرشهم من الجنة لكن عاينين عيالكن كيف هم مكهررين نص من الليل وعيونهم تلصي مثل الجمر
قالت زوجة فقيه القرية :
-ياجده نعم هم جُهّال
قالت جد تي :
– جهال هذا الزمان شياطين مش هم جهال

* اعتذر لروح جدتي واطلب منها المسامحة لشعوري باني خنت الامانة ولم استطع رغم مابذلته من جهد ان اكون امينا وانقل حكايتها كما سمعتها وكما بدت لي حينها

اعرف ان الحكاية فقدت الكثير من سحرها لكني على يقين بان جدتي سوف تسامحني وتغفر لي

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق