ثقافة النثر والقصيد

صوب إذاعة صنعاء في الزمن الجميل..

مذكرات طفل يشبهني مهداه للمذيعة الملائكية عائدة سليمان الشرجبي!!

أحمد النظامي.

سيدتي..
في هذه المساءات التي كنت نبضها..
أرجو السماح لخلجات قلب فضولي حد الجنون ان يمر من أمام منصة
أصابعك الضوئية وذبذات صوتك الملائكي المسافر تخوم
التألق.

ثمة مجرة غارقة في الدهشة..
سماوات تقطر بالياقوت..

جبال” من السحر ..أمواج من النغم..
وحدك من أيقظ جنونها..
وحدك من أيقظ الضوء النائم أطراف
مدينة الروح..

ووحدك من يشعل البهاء بتسبيحة ” هنا صنعاء “
فتنشفط القلوب ؛ لتحضر عرس اللوز المنغم!!

إييييه يا ساحرة المذياع…
أسماع تتكهرب..أرواح تصعق عشقا..وإذاعة صنعاء تبزغ من خلف قمرية أنفاسك..
فيتوقف الزمن ؛ ليمر ( بريد المستمعين)

قفي نبك
على أغنية العطر ال تسبح في صهاريج البهاء..
قفي نبك
على ذبذبات المساء ال كانت تغرق في شوارع من البخور والجنون والضياء والنساء..
كلها تلاشت وانطفئ معها وتر البوح في حنجرة الصبح

وروح الأثير بلا
عائدة

فهل يعشب الروح يا
عاائدة؟!

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق