ثقافة السرد

عشوائيات

 هارون زنانرة

في زحمة ما..
خبؤوا عرجون التمر
ليوم الجنازة ..
كان مثل كل من كان .. يغزل خيوط يومه قوتا ،ويذهب آخر الليل يشكو برودة المساء..
كان مثل كل من كان ..ينبت كل صباح في أرض بور وسماء عطشى وهواء نتن .. ينفق النهار عرقا وتوقا لرحمة السماء..
مثل كل الأشقياء..
كانت أرضه حبلى لا تلد ،وسماؤه صافية ملبدة ،وهواؤه نقي عكر ..
مثل كل فوضى..
كانت حياته هروبا من طوابير الجوع والمذلة .. ما أبرد الأرض وما أسخن الجبين..

في زحمة ما..
الأقدام أعياها اللهاث والتعب..في العتمة بين الضيق والضيق سقط..بين الخوف والبرد والغثيان صاح : أكان قدري أن أكون حشوا ..في خريطة الوطن ؟؟؟
بين الصراخ واللهاث والخوف واللعن والسعال..لاشيء يجدي .
خارج العتمة ..
لا الرجاء ولا الكلام بكل أنواع القيء يجدي..
في الزحمة ..وطن مشرد على كل صباحات الخيبة ،يزين أعياد حزنه الكثيرة .. يشتهي الموت لأبنائه بكل لون.. طوبى للأشقياء..طوبى للموتى بلا قبور .. طوبى للموتى المنتظرين..
ماعاش من عاش ..بئر في وطن ،وطن في بئر ..مر ما مر من عمره.. كأنه لم يمر.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق