أخبار وإصدارات

“حطم قيدك شيخ صلاح” نغمة جوال موحدة ولمدة 5 أشهر في غزة

تقرير: أحمد قديح

الأحد الخامس والعشرين من شهر يوليو يغيب الشيخ الكبير شيخ الأقصى رائد صلاح في غياهب السجون الإسرائيلية ولمدة خمسة أشهر بقرار من المحتل لا لشيء سوء لأنه فلسطيني وطني أخذ على عاتقه الدفاع بجسده وفكره عن القدس والمسجد الأقصى … لا يحمل في خطوة الدفاع سوى لحية بيضة كساها الزمن بالمتاعب,,, وجبين مثل الصخر لم تنحته عوامل التعرية الإسرائيلية,,, وعيون إذا أختلس بهما بنظراته خرجت شرارة توحي بالثأر ولو لحين من محتل دنس ودمر وهود ومازال يحتل فلسطين ومقدساته.

نغمة جوال تضامنية

في قطاع غزة أطلق مجموعة من الشباب حملة تضامنية مع الشيخ رائد صلاح هذه المرة لم تكن الحملة  شعارات مكتوبة ولا حتى نداءات وصرخات ومسيرات بل حملة ” فلتجعل نغمة جوالك حطم قيدك شيخُ صلاح” على أن تكون النغمة هي النغمة الأصلية للجوال حتى انتهاء الشيخ فتره محكوميته البالغة 5 أشهر.

الصحفي محمود إبراهيم يؤكد أن الفكرة نابعة من مدى الحب والإعجاب الذي يكنه الشباب الفلسطيني على اختلاف انتماءاتهم السياسية للشيخ صلاح, خاصة بعد الخطوة الشجاعة التي قام بها بالمشاركة في أسطول الحرية.

الصحفي إبراهيم يؤكد أن الفكرة أخذت في التنامي منذ اللحظات الأولى لإطلاقها, حيث لاقت ترحيبا كبيرا بحيث غير نحو خمسة عشر زميلا صحفيا وإعلاميا رنين هواتفهم المحمولة إلى أنشودة ” حطم قيدك شيخ صلاح نادي الأمة.. واهتف من نسم الجراح أنت الهمة.. هذا السجن.. وأما عزمك لا ما هانة” بعد أقل من عشر دقائق على أطلاقها.

أما نضال هانى فقد اعتبر الفكرة ممتازة ومن الممكن أن يتم تسخيرها لخدمة قضية القدس وقضية الشيخ رائد صلاح, مشيرا أنه أرسل نغمة الجوال عبر البلوتوث إلى عدد كبير من الأشخاص وأفراد أسرته حتى يتم تعميم الفكرة دون ضغط أو إلزام .

رسالة من الغزاوين إلى المقدسين

هذه الخطوة من الغزاوين باتت تلاقي ترحابا وهي رسالة إلى المقدسيين وكل الفلسطينيين أن الأقصى والقدس ومن أخذ على عاتقه الدفاع ولو بالكلمة يقدر ويحترم, ورغم الظروف الذي يعيشها قطاع غزة من حصار واعتداءات متكررة إلا أن الهم الفلسطيني واحد عند كل أبناء شعبنا وأن كانت الخطوة والفكرة صغيرة إلا أن مغزاها ومعناها وهدفها كبيرة تحمل بين طياتها معاني الحنين للعاصمة والتضامن المعنوي مع المدافعين عن مهجة قلوبنا ونور عيوننا .

الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني يواجه تنفيذ الحكم بالسجن بعدما رفضت المحكمة العليا الإسرائيلية طلبه بالاستئناف على قرار المحكمة المركزية الصادر الثلاثاء الماضي، والقاضي بإدانته في أحداث ملف باب المغاربة عام 2007 وهو اليوم الثاني من أحداث تنفيذ الاحتلال عملية هدم طريق باب المغاربة ـ, وهو جزء من المسجد الأقصى والذي تتهمه إسرائيل بالتحريض عندما جاء محتجا على هذا الإجرام, ولكن الشيخ يؤكد أنه فلسطيني ويحق له الدفاع بكل الوسائل والإمكانيات عن المدينة المقدسة وسيخرج من السجن أكثر صلابة وقوة بإرادته وتضامن أبناء شعبه.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق