ثقافة النثر والقصيد

مجموعة قصائد

نمر سعدي

رجلٌ في الثلاثين

يتأمَّلُ أحلامَهُ واحداً واحداً كأصابعهِ…

وبهجسِ الغريبِ يحدِّثُ آخرَهُ

ثمَّ يحفنُ في شغفٍ طائشٍ باليدينِ وبالمقلتينِ

الذي يتقطَّرُ من ضحكاتِ الصبايا ومن أوجهِ السابلةْ

رجلٌ في الثلاثينَ يغرقُ في ذاتهِ

ها هنا في الصباحِ الربيعيِّ في صخَبِ الحافلةْ.

********

ليسَ لي

ليسَ لي أن أمشِّطَ أمواجَ عينيكِ

بالنظرةِ المستريبةِ والقبلةِ الغائبةْ

ليسَ لي أن أطوِّقَ مرجانَ خصركِ

في الشارعِ العامِ باللهفةِ الصاخبةْ

قلقي كائنٌ ليسَ يوصفُ

قنديلُ شمعٍ فمي

ودمي لا تروِّضهُ نسوةُ الكونِ….

مثلُ الحصانِ العنيدِ تعذِّبهُ المهرةُ السائبةْ

ليسَ لي من حلولِ الحمامِ بفتنةِ جسمكِ

أو في عروقِ الخزامِ…

سوى البسمةِ الكاذبة.

*******

ندَمٌ أعمى

ندَمٌ أعمى هو الشعرُ

بكاءٌ دائمُ الرؤيا

ونبعٌ من فراشاتٍ ومن نارٍ تواسيني وتكويني

رذاذٌ قاحلٌ ينهلُّ كالطفولةِ البيضاءِ من ضحكةِ مزمارٍ…

ثغاءُ الرغبةِ المبحوحُ

بستانُ خرافاتٍ

هلالٌ ناحلٌ أو قاتلٌ كالخنجرِ العاشقِ في خاصرةِ الكونِ

سماءٌ من قرابينَ

حليبٌ زاجلٌ في أخمصِ القلبِ

وماءٌ ذابلٌ في بسمةِ العينينِ

أشياءٌ تجرُّ الروحَ كالخيولِ في المجرَّةِ الخضراءْ.

*********

تكوين

من عالمِ الشعرِ تنهلاَّنِ عيناها

من عالمِ السِحرِ… من أوجاعِ معناها

طُردتُ من جنَّةِ الفردوسِ يا امرأةً

أمشي إلى سقَرِ الدنيا وإيَّاها

ولا أثوبُ ولا ألوي لأشيائي

وفتَّحتْ في يديها وردَ أهوائي

يعبُّ قطرَ دمي في يقظةِ السحَرِ

يربُّهُ.. فعليهِ شبهُ لألاءِ

ورعشةُ القلبِ في الأغصانِ والزهَرِ

تمشي تضعضعُ أحلامي وترضعُها

ودربُ عينيَّ مشبوبٌ بأضواءِ

العمرُ خلفي هواءٌ لا يُعدُّ ولا

يطفو ويرسبُ في ميزانِ إغوائي

وليسَ يبرقُ في عينيَّ مخملُها

ذاكَ الذي نجمهُ في مهجتي تاها

وكانَ صخرةَ معراجي وإسرائي

من عالمِ الشِعرِ تنهلاَّنِ عيناها

من السديمِ ومن غيمِ النعيمِ ومن

رؤى الجحيمِ ومن أبوابِ أعضائي

ومن ظلالِ الأفاعي السودِ في زمنٍ

رمادُهُ نابضٌ في ألفِ عنقاءِ

وحلمُهُ خافقٌ في ألفِ عذراءِ

لكنَّنا آهِ محرومونَ منكِ ولم

نُسقَ السعادةَ والأوهامَ أمواها

معذَّبونَ نجرُّ الروحَ في دعةٍ

محطَّمونَ على فردوسنا الخالي

وفي خرابنا العالي.. نجرُّ سدى

قلوبنا في حروبِ النارِ والماءِ

إنَّ الحياةَ التي عبَّتْ شراييني

ماءٌ ترقرقَ في نفسي فأظماها

من قبلِ تكوينكِ الأسمى وتكويني

وفاتني الوِردُ من عينيكِ والصدَرُ.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق