ثقافة السرد

حياة تمنحها الريح

رجاء عبد الحكيم الفولى*

جلستْ بين دجاجاتها الوليدة، أسندت ظهْرَها على الحائط، شعرت بحرارة الجدار الذى فارقته أشعة الشمس من فترة وجيزة، بدت الكآبة تعشعِش فى روحها، داعبتها الدجاجات بالنقنَقة فى أصابعها، بادلَتها المداعَبة، تخللت بأصابعها فى زغبها الأصفر، ابتسمت متجاهِلة استغراقَها فى التنقيب داخل ذاتها عن حَل .. كُل يوم تستقبل مِن زوجها إناءً مملوءًا حتى حافته ومعبّأ ببذائة لسانه يدلقه عليها دون موارَبة، وكثيرًا ما تتطور عطاياه إلى لَكَمات .. صاح الغراب على النخل الذى يعرّي بيتها، حامَ فوقهم مهددًا ومرعبًا .. انقبض قلبها، شعرت بالخطر يفرد ذراعه القوية على دجاجاتها الوليدة .. رقصَ الحزن على بقايا روحها المحطمة .. أطلقت تنهيدةً حارة، لقد زرعت فى نفسِ زوجِها القناعة الكاملة بأنها لم تخبر إخوتها بما يفعله معها، تذكّرت ذلك الاجتماع المُخزي الذى دار فى بيت أخيها الكبير، استهل الاجتماع بالصراخ والكلمات التى أكل عليها الزمن ونام، نبشوا تاريخ الأجداد لتضخيم ذاوتِهم. قال أوسطهم “هو مش عارف انتي جدّك مين؟ وانتي بنت مين؟ واخواتك مين؟”
قال أكبرهم “عندها بنات واولاد صغار، تَدَخُّلنا هيخرب بيتها”، قال أصغرهم يعني هنسكت؟”. قال أكبرهم “المصلحة تفرض كده”. خرجت محمّلةً بالهزيمة والانكسار، تعرقلت كثيرًا فى عباءتها السوداء الطويلة، قالت لنفسها تركنى الجميع.
أعاد الغراب محاولاتٍ أكثرَ حِدة وجرأة، وعبّأ صراخُه الأجواء، ارتعدت الدجاجات واخترقت كل جزءٍ فى جسدها لكى تختبئ فيها. عاودتها الذاكرة حينما هَمّ بضربها فى إحدى المساءات .. صرخت وجرت نحو خزانة ملابسها، ارتدت عباءة الخروج، قالت دامعة سأخبر إخوتي. ساعتَها أَمسكَ بها ملاطِفًا .. نامت الدجاجات فى حِجرها طلبًا للأمان، فكرت فى نفْسِها وفى الغراب والدجاجات، بدا العالَم كمطرقةٍ تنهال على رأسها، داعبتها الأفكار، نفضت الدجاجات، تجولت فى بيتها الريفي، أحضرت قِطعتين مِن جريد النخل، ربطتهما فى الوسط بالخيط، أعطوا مشروع رجل يملك رقبة طويلة وذراعين وساقًا وحيدة مِن خزانة ملابس زوجها، ألبسته ثوبًا مهيبًا، ضحكت مِن العِمّة الكبيرة التى صنعتها له، بدا الآن يحمل رأسًا كبيرة، ذكّرتها بأخيها الكبير، عن طريق السلّم الخشبي اعتلت الجدارَ أمام عينَيّ الغراب الذى يقف متحديًا ومتحفزًا، فى وجهه تمامًا ثبّتت رِجْلَها خيال المآته.

*قاصة من مصر

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق