الموقع

اغتصاب السوريات: هذا هو ما قدمته تركيا (للثورة السورية) !!

بقلم: د. رفعت سيد أحمد

إنه خبر خطير .. ومؤلم ، ذلك الذى نشرته الأهرام فى صفحتها الثالثة يوم 20/8/2011 ، وهو إن صدق – وهو فى الغالب صادق لأنه صادر عن مصادر تركية غير مشكوك فى نزاهتها – فإننا نكون أمام فضيحة كبرى ، تكشف من بين ما تكشف أن ما يجرى فى سوريا وحولها ليس سوى مؤامرة كبرى لإهانة هذا البلد العربى المسلم الكبير وإهانة شعبه رجالاً .. ونساءاً ، وتفكيك دوره وعلاقاته بمحيطه العربى المقاوم ، وتفجيره طائفياً ومذهبياً خدمة لإسرائيل وأمريكا وتركيا ، وكله للأسف باسم الثورة ، والثورة الحقيقية منه براء ، إن الخبر خطير ومهين ولنقرأه أولاً :

 

[ تحت عنوان : حملة لإنقاذ فتيات سوريا من الاغتصاب داخل تركيا .. حمل‏250‏ فتاة سفاحا في مخيم اللاجئين جاء تفصيلاً ، طالبت الشبكة السورية لحقوق الإنسان فرع الخارج المجتمع الدولي بالتحقيق ومحاسبة من شارك أو ساهم أو صمت عما سمته حالات اغتصاب سيدات وفتيات سوريات داخل المخيمات التركية كن قد قدمن إلي هناك تحت وطأة وضغط المجموعات المسلحة  التي تعيث فسادا وقتلا وترويعا في الداخل السوري. وأعربت الشبكة في بيان أمس (19/8/2011) عن دهشتها من صمت الحكومات التركية والعربية والمنظمات الحقوقية السورية والدولية وبخاصة الأمم المتحدة ومنظماتها الحقوقية داخل تركيا عن هذه الجرائم البشعة التي تتعرض لها السيدات السوريات داخل تلك المخيمات .

وأشارت الي أن لجنة التنسيق والتحقيق والمتابعة فيها حصلت علي أدلة ووثائق تؤكد تلك المعلومات كما أكدتها صحف اطلاعات وباريف وايدلك التركية, وذكرت إيدلك في التاسع من أغسطس الحالي اغتصاب400 فتاة و250 امرأة من السوريات داخل تركيا.

وطالبت الشبكة في ختام بيانها المجلس الأعلى لحقوق الإنسان في جنيف بفتح تحقيق في هذا الشأن وتقديم المسئولين عنها لمحكمة الجنايات الدولية لينالوا جزاءهم العادل.

وكانت صحيفة ايدنليك التركية ( وتعني النور) قد كشفت في تقرير لها نشر أخيرا بعنوان 400 حالة اغتصاب و250 حاملا ، عن انتهاكات خطيرة ارتكبت بحق نساء سوريا في المخيمات التي أقامتها السلطات التركية ضمن سيناريو مسبق لتهجير السوريين من المناطق الحدودية القريبة من تركيا (يعنى وفق مؤامرة يا دعاة الثورة !!) .

وقالت الصحيفة اليسارية المعارضة الصادرة إنها حصلت علي معلومات تتحدث عن ظهور آثار اعتداء جنسي علي بعض الفتيات المقيمات في مخيم بوينويوغون ، واستفسرت عن صحة هذه المعلومات من مصادر مختلفة للتأكد من دقة الخبر قبل نشره ، لتكتشف الصحيفة أن اغتصاب النساء قد حصل فعلا في المخيم المقام في منطقة التناوز.

وتابعت الصحيفة أنه بعد إجراء فحوص طبية علي النساء والفتيات تبين أن250 منهن حوامل مما أثار بلبلة كبيرة داخل المخيم, وقالت وردتنا معلومات من مصادر أخري أنه قد تم استغلال بعض النساء المغتصبات لتشغيلهن في الدعارة خارج المخيمات ] .

****

وبعد هذا هو نص الخبر ، ترى ما هو رأى العلامة يوسف القرضاوى الذى حث تركيا للتدخل لإنقاذ الشعب السورى من حاكمه بل وأهدر دمه ؟ ما هو رأى من يسمون أنفسهم بالمفكرين الإسلاميين مما فعله (الأتراك المسلمين !!) ، حماة الثورة ورعاتها (!!) فى نساء سوريا وحرائرها ، وهل تقل هذه الجريمة خسة ونذالة عما يفعله جنود الاحتلال الأمريكى والإسرائيلى فى نساء العراق وفلسطين ؟ ما هو رأى دعاة حقوق الإنسان وقناة الجزيرة والعربية والشيخ (!!) حمد والشيخة (!!) موزة ، هل ما جرى نحو فتيات ونساء سوريا على أيدى الأتراك ومنظمات الغوث والدعم القطرية والعربية على الحدود وفى المخيمات هل هو (ثورة سلمية تستهدف التخلص من حزب ” البعث ” وبشار ؟!) .

* وسؤالى لكل عربى ومسلم حر وصاحب ضمير .. ألا يدفعنا هذا الخبر بما احتواه من معلومات وفضائح إلى أن نعيد النظر – على الأقل – فيما يجرى فى سوريا وحولها ، وأن نقرأ المشهد كله ثانية بعيداً عن التهويل الإعلامى الغربى والخليجى ، لندرك أن سوريا تتعرض لمؤامرة كبرى وأن أول ضحاياها هؤلاء النسوة كسيرات الجناح ، اللاتى اعتدى عليهن ، دون أن تتحرك النخوة العربية ، لدى من سموا أنفسهم بالثوار .. أو أولئك الذين يسموا أنفسهم بالمفكرين والدعاة الإسلاميين ، هل هذه هى (الثورة) هل هذا هو الإسلام ؟ ألا بئس ما يفعلون .. ولا حول ولا قوة إلا بالله !!

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق