ثقافة النثر والقصيد

قصائد زاهية

للشاعرة الأردنية ليلى العنزي

المتباكية

كم أحرقتني دموعك
أيتها المتباكية
هناك…
على مقعد الأوهام
والأحلام الواهية
أتحبينني حقا؟؟
وهل أنت في العشق متساوية؟
لا توقظي ألمي….
لا توقظي ندمي…
فإنني أعلم انني
لم أعش في قلبك
لو لثانية!
أنت امرأة
وليدة اللحظة والثانية
وكل أشواقك آنية
فلم البكاء؟
ولم الدموع الحامية؟؟
لم نلتقي
كي نفترق
فكيف المشاعر باقية؟؟
—————

تحيتي اليك

لامر طيفك بخاطري رد السلام
للشوق فيني نار ماتنطفي
ارسلت لك دقات قلب اتعبت على الباب
تنتظر قلبك يفتح لها احساسه
وقبل قالوا صاحبك مايهوى ترى كذاب
وشلون لو دروا انك على مر العمر لي وافي
كذب من قال نفترق
وكذب من قال غياب
دامك بقلبي حلم غافي
وجيت اعترفلك
بعد ماهزني الشوق
وشدني لك كل حنيني
ودي اقصر هالعمر
ياعسا الله يجيبك
او لك يوديني
تعبان من كثر السفر
تعبت اهرب وطيفك محتويني
جيت اعترفلك
غيرك ماسكن قلبي
ولا عاشق بعشقه سكن فيني
وجيت ارسمك بقلام من الروح
لوحات من ذكرى والم الفراق يوافيني
وداعتي عندك قلب مثل الندى
خلقه الله صغير
وكبير مابينك وبيني
جيت اعترفلك
اني على اسمك انا باقي
الون سما العالية
بشوقي وحنيني

————

بوح الحناء

تعشق ذلك الوشم في كفي
هو قد عشق الحناء لا اكثر
راني امرأة
ترتقص انوثتي
بين الخطوط التي زينت اصابعي
حلم بي
وامتطى عطري
الذي حلم ان يقطفه
بدا مغازلا لخصلات شعري
التي لم يعرف مشطي لها نهاية
تخيلني
غجرية كبلتها المعاصم والخلاخل
وتخيلني
كرومانية في خصرها ينبت الورد
وتخيلني
كحورية يفيض من جسدها الماء
لكنه………
لم يراني
الا …
فتاة نبتت في صحراء البادية
تغشت عيونها بالكحل
وتحللها العفاف
وتجملت بعطر الاه والألم
فعاد للحناء من جديد
وقرر ان يعيد قراءتي
فليس من حبر سيرسمني
وليس من قلم سيكتبني
————
ودي اصلي لكن مستحي

ودي
اصلي الفجر
لكن!!
مستحي
من قامت الناس ونا كني كسير
ودي
اجفف دمعتي
من نادوا للرحمن ونا بغرفتي
ودي
اصلي الفجر
لكن!!
مستحي من صلت الاكوان
وكل حي سجد
وركعت الدنيا للحي القدير
ونا بنومي
ماعرفت الا العذر
كم مرة طوفت الاذان
وقلت لبكرة اصطبر
وجيت اقضيها فوات
وغيري سابق بالاجر
ودي
اصلي الفجر
لكن!!
مستحي
من قلت مسلم
ولاقمت سابقت البشر
———-
يا ايها العربي

ترجل
يا ايها النائم ماخلف الجدار
يا ايها الغافل في وسط الحصار
اخلع عباءة الاحلام عنك
وانزع بردة التفاخر والوهن
ترجل
واصعد الى خيوط الشمس
امسح غبار الصمت عن السماء
وانتفض بكل اباء
ارمي عن كاهليك وهن السنين
يا ايها العجوز العربي
النائم وسط ركام الاجداد
ترجل
اخرج من سنوات القهر
ارفع راسك عاليا
امتطي خيول العصر
واجهض شيخوخة الذل
ترجل
واخرج لنا فارسا
لايشق له غبار
لاتحرقه شمس
ولانار
ترجل من سباتك
وانتفض للدم العربي
فانت الحر الابي
ترجل………….ترجل

المستبدة

أنا لست عابثة
ولست ممن يغتالون الحب في كل مرة
ولست ممن يتصيدون العاشقين
فيدفنون العشق مع كل صبح
أنا لا ابحث لأشعاري عن ضحية
ولا استعير مفردات الحب من عشق جديد
ولكنني
أتقمصك ألف مرة
وأتخيلك ألف مرة
وأنشئك ألف مرة
مع كل قصيدة ادفن واحدا منك
في كل قصيدة ألونك
فهل سينتهي المشوار حينما تصبح قصائدي ألفا إلا واحدا
وهل ستبقى لي أنت
أم علي أن أشيعك ياحبيبي مع باقي نفسك
خيرتني بين جسدك العليل
وبين الموت مع باقي المفردات
أنسيت انك لست سوى كلمات مهملة بين أوراقي
فمت غصبا
وعش غصبا
واستوطن روحي ودمائي
أسميتني المستبدة
ونسيت أنني لست سوى حلم جميل
أحلمت بي
أفكرت بي
وكيف لا وأنا أتنفسك مع كل صباح
وكيف لا وقلبي ينبض باسمك
فخترمرقدا لك في جسدي
وانتهي بي
فانا لا أريد لآخر نسخة منك أن تبقى بين الأوراق
أخشى عليك ياحب من الأوراق فشكلها مخيف
فادخل إلى فؤادي واستوطن
ونم كما ينام الطفل الصغير

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “قصائد زاهية”

  1. قصائد زاهية بزهو الكلمات وهذه الفسيفيساء من الأشعار التي شكلت
    لوحة متعددة الأطياف والألوان. رائع ما يخطه قلمكأستاذة ليلى…
    مع أسمى تحياتي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق