ثقافة المقال

المرأة التي وحّدت العرب ؟ا

في ذكرى وفاة سيدة الطرب العربي04فيفري1975

بقلم: جمال نصرالله

ما زلنا كأمةعربية تعيش في هذا العصر نعود في كل أفراحنا ومآسينا إلى روائع هذه السيدة(أم كلثوم) والتي حفظت القرآن منذ صغرها.وتم اكتشافها من طرف المشايخ لتصبح بعد ذلك ليس فقط صاحبة الصوت الفذ وإنما قامة شامخة نتعلم منها البكاء والحسرة والشك والوفاء والغدر والغيرة وكل ما تترتب عليه العلاقات العفيفة.وليس تلك التي بقينا نسمع عنها اليوم تمتلأ بها محاكمنا ونحفظ عنها تلك الأرقام المفزعة عن حجم ظاهرتي الطلاق والخلع والخيانات الزوجية.وما يحدث داخل الملاهي الليلية من علاقات هي أقرب إلى الحيوانية المميعة منها إلى الإنسانية. أم كلثوم لم تلهم فقط الأفراد العرب العاديين بل حتى الساسة والأدباء والأطباء والنقاد.وكذا الطبقات الراقية البرجوزية وكذلك الكادحة ميسورة الحال ومن كلا الجنسين .وصارت مضربا حيا لكل إنسان يعرف قيمة العلاقات العاطفية الصادقة.
هذه السيدة التي احتضنها وتعامل معها كبار الشعراء والملحنين. بقيت ظاهرة خالدة في الوجدان العربي من مشرقه إلى مغربه. بل أصبحت مرجعا يعود إليه الجميع من أجل أن يتعلموا من منبعه معاني وتجارب الحب الخالد المكلل بكل أنواع الوفاء والإخلاصوالصدق.وكيف أن الغناء ما هو إلا وسيلة لترجمة الآلام والمواجع المترتبة عن ذلك. ويكمن سر هذا الانجذاب لكونها بقيت أي الأغنية مرتبطة ارتباطا وثيقا بالمشاعر الجياشة. وأن نوعية صوتها الحر يترك أثره في الذاكرة كذلك. خاصة لدى فئة الأكثر إحساس وعرفانا بقيمة النفس والطرف الآخر… وصناعة بينهما جسرا خالصا من المودة والإحترام. ويُجمع كثير من المتتبعين أن الإستماع لأم كلثوم ليس هو في متناول من هب ودب .أولها أن يكون المرىء ذواقا للموسيقى والكلمات الهادفة المشحونة بأحاسيس شاعرية. يدخل مجملها في عالم الثقافة الموسيقية والرومنسيات التي تعني حب الطبيعة والجمال والفن
صوت أم كلثوم (كوكب الشرق) لم يكن هو كل شيء فكثير من الأصوات نرى الساحة تمور بها اليوم لكنها تستنسخ وتكرر نفسها بل تدور في نفس المحور. ولكن في قوة شخصيتها والهالة التي كانت تحيط بها.وهي طبعا من صنع الذين كانوا يتعاملون معها خاصة عبد الوهاب وبليغ حمدي والسنباطي في التلحين وكذا أحمد رامي وشوقي في القصيدة. وقد سارت على منوالها الكثير من الأصوات كميادة الحناوي وفايزة أحمد وماجدة الرومي. نعود لنقول بأن السر العظيم في هذه الشخصية وهي أنها جعلت من الفن الغنائي رسالة قوية وبليغة لترسيخ كثير من القيم للأسف

الشديد بدأنا في هذا العالم التكنولوجي المتسارع نفتقدها رويدا رويدا… وعودتنا إلى أغانيها ماهو إلى مؤشر يدل على عظمة هذه الأيقونة والرمز الذي نتبطن بهما ما بدواخلنا من مشاعر تجاه كل ما نحبه من صفاء وإخلاص دون نسيان بأن الأغاني الوطنية التي كانت للكلمة المعبرة فيها قوة وطاقة لا مثيل لها. غير أن السر الحقيقي كما أشرنا في قوة الألحان وطريقة توزيعها وبنسق منتظم وشفاف.وليس مجرد فوضى وحشو والتركيز على الطبول والأهازيج التي تهز البطن بدلا من الوجدان والخاطر……

*شاعر وصحفي جزائري

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق