ثقافة النثر والقصيد

المضيفـــــــة

على متن الطائرة وأنت على بابها تستقبلك تلك اللطيفات الجميلات بابتسامات كريمات طيبات تسأل وتهديك إلى معقدك وتقوم على مساعدة الجميع في ربط الأحزمة ، ورفع الأمتعة ، وخدمة المسافرين في وجه بشوش وابتسامة عريضة تلك هي :

د. سالم بن رزيق بن عوض

 

من شعاع الحياة تبدو لطيفـــــــــــــة

عالم في السماء تزجي وريفـــــــــــــــــــه !

ألبست عالم السماء جمالاً سائــــــــلاً

في السماء تهدي رفيفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه

في رحاب الوجود روض موشـــــــــــى

تمنح الحب أرضه وقطوفـــــــــــــــــــــــه

فالجمال الجمال منها إليهـــــــــــــا

يمنح الجو طهره ووكيفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه !!

*****

عرف الناس لونها ونهاهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا

وأريجا من الرياض الظريفـــــــــــــــــــــــــة

وعيونا لها الظباء حيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــارى

وخدودا على القدود النحيفــــــــــــــــــــــــة

ومقاما لها تهادى مقامــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا

يمنح الحسن سلمه وحتوفـــــــــــــــــــــــــــــه

كلما أظهر الزمان لمـــــــــــــــــــــــــــاهـــــــــــــــــــــــــــــــا

عزف الحس في المعاني حروفـــــــــــــــــــــــــــــــــه !

*****

ركضت بيننا تسير إلينــــــــــــــا

آية الحسن قد تراها كسيفــــــــــــــــــــــــه

أصلحت راكبا ولاكت بيانــــــــــــا

يحمل النفس نحو دنيا نظيفــــــــــــــــــــــــــة

أصلحت في سفينة الجو جـــــــــــوا

أشعلت للجمال حتى ظــــــــــــــــــــــــــــروفه

نثرت ها هنـــــــــــا شفاه الخزامى

وأضاءت هنا شموخ العفيفـــــــــــــــــــــــــــــــــــة

*******

أي لون تشي الحياة لتبقــــــــــــى

عذبة الروح ! فوق روض مريفـــــــــــــــــــــــــــــة

أي حسن هنا ! أضاء النواحــــــــــــي

فالنواحي ثقيلة وخفيفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة

والفيافي تصغي لحسن الفيافــــــــــــي

كالجمال الجمال يلقى حليفـــــــــــــــــــــــــــــــــــه

تتهادى بها الطيوب اللواتــــــــــــي

بعثتها مع النسيم الشريفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة!

******

باركت خطوها الحيــــــــاة ! وفاحت

بين تطوافها كأنقى قطيفـــــــــــــــــــــــــــــــــــــة

وحباها الجمال مما حباهـــــــــــــا

حالماً من تصورات أليفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه

وسقاها الغمام طهراً مصفى

عبقرياً ! يكاد يروي ظروفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه

فتهادت عرائس الفن جذلــــــــــــــــــى

هكذا هكذا لتزهو المضيفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة!!

*****

الشاعر الدكتور سالم بن رزيق بن عوض ـــــــــــــ جدة

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق