ثقافة النثر والقصيد

رســــالـــة من فـــوق الـــمــاء

لالة مالكة العلوي *

إلى صديقتي: الدكتورة أمل كحله ” مصر” والدكتورة زينب الخنساء” لبنان”

النيل كل الألوان ..
كنور القلب والروح والهوى
كالمعلقات بين سنان الماء والماء ،
سماوات محضرات يخصفن بالطير
يوقعن الفتنة بين أطراف النزع ..
ويهوين السمر الليلي والصحو عند انجلاء رائحة موسم الحب ..
ذاك الوجه في صحيفة الوطن
يخلد صدارة الشمس
ويرعوي بين أنامل السيدات الحسناوات ..
يميل حيث يميل الندى
ويعصف بأشرعة النهر
إلى شواطئ الورد ..
قد أصنع حلما ..
لكن، أوقن أن الحلم أيقونة عذراء مفوهة جسور ..
قد أدلف في حنايا الصمت
وأغرق بين الحكمة والأهواء ..
لكنني أردد القصيدة مترقبا تهذيب فنارات العين
وأثلام الكائنات الفضائية ..
أبدي عزوفا عن إقبار المعنى .. كما
أيتها الآلهة التي أحجمت عن مباركة الخطو إلى الماء النيلي ..
لا تبرحي هذا الجدار العالق بين الجوار والمحيط والعقبة الكأداء والسعال القاتل ..
قومي إلى الحديقة لننعم بالبهاء ونصقل الطريق إلى الرحم ..
قومي … لقد طال الانتظار …

 

* شاعرة وباحثة مغربية

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “رســــالـــة من فـــوق الـــمــاء”

  1. سيدة المجتمع الراقي دكتورة لالةمالكة العلوي يابنت الحسب ونسب الاشراف. الأصيل ما ينطق الا درر. انتم وزوجك المحترم صاحب الكلمة القيمة لتي لا تنسى.د. مصطفى. لنا الشرف ان تعرفنا عليكم. وان شاء الله في القرب انتم في مؤتمر لبنان الثقافي الحر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق