الموقع

أضع سريرك في العراء

أفين إبراهيم*

أضع سريرك في العراء،
هناك حيث تنام الطيور دون غطاء،
تلمع الجراح في قلب الكون،
ينظر الرب إلى مخلوقاته
يضحك دون أن يراه أحد سواي.
أضع سريرك في العراء
أركض نحو الغابة
أبني لك كوخاً من روحي الفارغة،
هناك حيث تكبر الأقلام خلف الشبابيك،
تظل أصابع الأطفال طرية
ترسم على بخار الوقت وجهاً حزيناً لأمرة تقف عارية في ذاكرتك.
أضع سريرك في العراء
أوقد ناراً عالية لفوضى الليل،
أتذكر القِدر الذي كان يغلي في زاوية الحمّام،
الجنيات الرائعات اللواتي يخرجن بعيون حمراء تلمع،
الوحش الهش الذي يرتجف،
يجعل قلبي يضرب بشدة.
الوحش الذي لم يصبّ أحدٌ الماء على أقدامه اليابسة منذ زمن بعيد.
أضع سريرا لك في العراء
أنسى اني شجرة كهرمان
تخفي شياطينها في صدر الضجيج،
بين ثنايا شق مستوحش
لبيت طيني صغير تركته طفلة ما
خرجت للوحدة
كي تعلمها كيف تكون امرأة ناضجة دون صراخ،
إمرأة لرجال كثُر يستيقظون في الرابعة صباحاً،
يحلقون ذقونهم،
يتركون قلوبهم تطوف في الحوض كأخر قتيل.
أضع سريرا لك في العراء
مطرٌ يتهاوى على براعم الوقت،
ذئاب تميل نحو الغروب،
ونعاس يتمشى بساقين حريريتين فوق شعري الطويل،
بينما تعد أنت الكتب التي لم تقرأها بعد،
تفرك عينيك المتورمتين من الحزن والحنين،
تفكر بطريقة ما تزيل بها تلك البقعة العصية على النسيان في روحك،
بشيء ينقل أنين اللحم من الخارج إلى العراء،
دون أن توقظ الوحش الذي ينام مع الحرب تحت لسانك.
أصنع سريرك لك في العراء
هناك حيث تنام الخيول البرية
بعيون مفتوحة على الأبد،
بروح محبوسة بين قضبان المعنى الذي لا يصل،
بالقرب من حمامة تضع بيوضها خلف وهم السعادة،
تحت مصابيح العشب الذي تمايل
تمايل طويلا في مخيلتي ولم نشتعل.
….

 

*الولايات المتحدة الأمريكية
10/2/2019

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق