ثقافة النثر والقصيد

ثــــــم أهـــمس للــــمــاء ….

لالة مالكة العلوي*

كم للحياة من سماء وشمس؟
إذا غضبت ملأت بغيضها ثارات الفقد والهشاشة ..
أو تسكن في اغتراب شبيه بالموت ..
أو تنشب بين الظل والهواء
وأنا أرجع إلى متكئي
وأنصب خيمة من ورق التوت ..
ثم أهمس للماء
أن حاذر مما يعد لك في الغياب
واثقة الخطو
لا أفتر لليابسة ولا أحزن على الصديق ..
ومستديرة لا أهدر صوتي
وأداري سماء لا تظل وشمسا لا تغار ..
قطيفتي هذي الملاءة
وسري في كفي لا يراه إنس ولا تطاله كف ..
فمن يغنيني عن مساء جحود
وعن طلقة طير في ملاذ الأغبياء!

 

 

* شاعرة وباحثة مغربية

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق