ثقافة المقال

الحراك الجزائري بصوت واحد: ايها النظام نريد ان نحبك ..لكن الحب هارب من حبك

بقلم وليد بوعديلة*

تشهد الجزائر منذ ايام مسيرات كثيرة مطالبة بعدم ترشح الرئيس لعهدة خامسة.. وقد اشترك فيها مختلف فئات المجتمع،في انتظار مواعيد قادمة لمواصلة الحراك،لكن من دون تغيير في موقف نظام الحكم في ظل غياب الرىيس لدواعي صحية، وهذه الأسطر تحاول ان تعبر عن صوت الشارع الجزاىري الكاره للمشهد السياسي المتعفن، والمحاصر بالفساد السياسي المتحالف مع الفساد المالي،فأيها القابعون على صدور الشعب انسحبوا من اجل ذاكرة الشهداء ومجدهم،انسحبوا من تاريخنا ويومنا، واخرجوا من عيوننا وقلوبنا ومخيالنا، لقد كرهنا حضوركم وكلامكم وصوتكم، انسحبوا من صحفنا واعلامنا وكلامنا، لقد مات الموت ولم تموتوا وانصرف المستبدون من كتب التاريخ والجغرافيا وانتم مستمرون في استبدادكم،، ولقد افتقر الفقر وانتم ماافتقرتم،،اخرجوا من ارض الشهداء،فأبناءهم الوطنيون واحفادهم قادمون لكنسكم،يا من تتحدثون باسم الزعيم قد أن زمن خروجكم من عطر ارض الملحمة الثورية الخالدة،لنا السلم والامن والاستقرار،فاخرجوا،لنا افراحنا واحزاننا فاخرجوا،لقد مل الملل وانتحر وانتم ما مللتم،فانصرفوا من وطن همش فكر العربي بن مهيدي وزيغود وابن باديس في زمانكم، وانصرفوا من وطن خان نضالات البشير الابراهيمي ومصطفى بن بو العيد في زمانكم ،ايها القابع على الجسد والروح منذ سنين قد ان لك ان تنسحب وترحل،بطريقة سلمية، وفاءا للشهداء والمجاهدين ، واحتراما لارادة كل الشعب،بعيدا عن الطبالين والمداحين والأكلين في كل الموائد،لاجل اطفالنا وشيوخنا،انسحبوا، و لأجل دموعنا وصراخنا ،انسحبوا، ولاجل احزان امرأة فقدت ابنها في البحر قتيلا ،وهو يهرب من فسادكم وسرقاتكم ،انسحبوا،واستمعوا لصوت الحكمة والعقل، ولا تحرقوا الوطن،،لكم المال والجاه والذهب،لكن اذهبوا،ايها القابعون على صوتنا وتاريخنا،اخرجوا من مجدنا،ومكاننا وزمننا،واتركونا ننشد: اذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر…و لابد لليل أن ينجلي ولا بد للقيد أن ينكسر.

*أكاديمي جزائري

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق