ثقافة النثر والقصيد

مثل بومٍ وسط غابة نائمة

مروى ملحم*

مثل بومٍ وسط غابة نائمة
صار الليل يحلّ باكرًا
مسرعًا ينقلب فوق المذابح التي ارتكبها النهار
يركض القمر في غيمة رمادية
مضيئًا بعض النقاط الصغيرة
مثل النقطة التي تجلس فيها وحيدًا
في ليلٍ كهذا
تجرب أن تكون وحيدًا
وأن تدفع عن جلدك نمل الأفكار الذي يصعد شيئًا فشيئًا
إلى قلبك
وتنظر مباشرة في عين الليل
ثم تفتح ريشك مثل بومٍ وسط غابة نائمة
تجرب أن تكون وحيدًا جدًا
وألا تترك الكلمات المرميّة على الجدران تهمس لك
وألا توهمك الكلمات الي تتبخر منك حين تجلس أمام المواقد
بأنها كانت تعني شيئًا
أنت وحيد وحسب
وكل ما أردت قوله
أصبح أسود قاتمًا ويهجم سريعًا على قلبك..
فماذا تقول عن الأشياء التي تشبه الليل
والليل هو وحده شبيه نفسه
لست أنت أيضًا
سوى ليلٍ يجتاح المدن باكرًا… كي يبدد وحدته
****

يطرق الليل باب امرأة دافئة
ولديها الكثير من الذكريات التي لم تقم بعد بطهوها
ولديها الكثير من القصائد التي لم ترش عليها بعد
ملح جسدها المتقد
يطرق بابها مثل عرافٍ عجوز وماكر
ويسرق من عينيها التواقتين إلى المعرفة
حطبًا وشعرًا وقسوة
تحبين رجلًا يقف في الصور وحيدًا دائمًا
وترين حوله أطياف نساء حائرات
ونساء دامعات
يقول الليل
وتقفين وسط البحر والمدينة والأجساد في الصور
وترتجفين من الوحدة الباردة
وتتنافسان
من منكما أكثر ألوهية
ويقول أنه إله أكثر
لأن آلاف الصلوات ترفع إليه
ولأنه يخرج كل فجرٍ من بين أصابعه امرأة قتيلة
أو امرأة حية
ويرخي لهن نهرًا يغتسلن فيه
وبئرًا يرمين أبناءهن فيه
وشمسًا يضحكن فيها حتى يمتن من العطش
وتعرفين في سرك
أنك الإلهة التي تخلق كل يومٍ من غيابه حياةً جديدة
وأنك تستضيفين الليل في بيتك وتطبخين له
لتسرقي منه لأطفالك الرجال
سوادًا عميقًا يدلقون شرورهم فيه
كي يعودوا عطاشًا
إلى ضوء موقدك
******

لقد صرت وحيدًا
بفضل كل الذين قالوا كلامًا مرّ على جسدك ولم يخترقه
وطار فوقك مثل غيم مشتت
لقد صرت وحيدًا
بفضل كل الغيم الذي جمعته في كيسٍ
وألقيته على الليل
فأعلن أنه لن يكون صديقك
لأنه لا يحب غيم الكلام المفتت
الذي لا يخترق جسده
ولا يداوي الجراح التي تركتها مذابح النهار

*شاعرة من سورية

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق