ثقافة النثر والقصيد

أحاول أن أغنّي

فراس حج محمد/ فلسطين

بأيّ حقٍّ لا أموتُ هناك كما ينبغي
على صدره الماسيّ
أرى حلمي كما أرى أشياءه الدّاخليّة فيّ؟
حلمتُ كثيرا هذا العامْ
ورأيت رملَ الشّواطئ في قدميّْ
ما زلتُ أكتبه سرداً وقافيةً
على غصنين من جُمَلي
أحاول أنْ أغنّي
ليولد كلّ حين على فرعين من قِصصي…!
ما زال طعم شفاهه على كأسي هنا
وعلى شفتيَّ بسمتهُ الأخيرة
وقبلته ودفء يديه النّاعمتين
راحلٌ كلّه معي
وأنا أفتّشُ عنّي فيهْ
يا إلهي
أرى رائحة القميص على جسدي الخشبيّ
أشمّ طعم مرّته الأولى وأكذبْ:
“كنت أحلم
أحيا هناك على شاهديه
شهوة مفتوحة في نشوتيهْ
أكبُر مثل ضوءٍ شعّ في المصباحِ فجأةْ”
يا إلهي
كنت أحلم مثله
وكان يحلم مثلي
ردّني يا إلهي هناك على صدرهِ لأموتْ
فالوقتُ أضيق من سمّ الخياطْ…!
آذار/ 2019

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق