ثقافة المقال

تحريك المياه الساكنة ذوات في عددها الجديد:

ذوات في عددها الجديد: مراجعة الأرث، جدل المساواة ، رهان التغيير.

فرات إسبر

المجلا ت العربية على عددها وكثرتها، تتنوع ُ وتختلف ُ في طرح مواضيعها سواء الثقافية أو الفنية أو المشاكل الأساسية الجذرية التي تعاني منها المجتمعات العربية خاصةً فيما يتعلق بالمواضيع الحساسة والجذرية التي تتعلق بالنصوص الديينة ،التي من الصعب حقيقة ً تحريكها وتفكيكها . ولكن إذ كان ولا بدّ من حركةٍ فعلية لتحريك هذه النصوص الجامدة فأن مجلة ذوات الصادرة عن ” مؤمنون بلا حدود” هي من تقوم بفعل التحريك للجوامد والسواكن .
الحركة ُ أصلها فعل ٌ وهذا الفعل ، يؤدي إلى ننتائج على مدى الزمن الطويل ، على الرغم من جذرية وتجذر هذه النصوص ومن يفكر في تغييرها فهو خارج عن القبيلة .
دائما يقولون للأدب غاية ٌ، وهذا الأدب ُيتمثل ُ مطبوعاً في كتب ٍومجلات وصحف محلية وحتى أنه مؤرخ في كتب التاريخ والتراث . من هنا نقول لكل موضوع غاية كما هي غاية مجلة ذوات الثقافية الاكترونية التي تسعى دائما إلى المواضيع المختلف عليها جذريا ً ، فمن الاغتراب والتغريب إلى حق المساواة في الأرث ، هنا لن استعرض الملفات المهمة في مواضيع المجلة على مدى تاريخ صدورها وإنمّا أركز ُ على هذ ا الموضوع المهم والذي قدمت له رئيسة التحرير سعيدة شريف ،التي تتميز دائما باختياراتها المهمة لكائن مهمش هو “المرأة “وكائن آخر هو أكثر إبداعاً في التهميش ” الرجل “،لكن هل يجرؤ على تحريك المياه الساكنة التي تتمثل بالنصوص الدينينة التي أقرت عدم المساواة في الأرث بين الذكر والأنثى؟

المجلة حفلت بالمواضيع المهمة كعادتها وأفردت ملفاً كاملا ً لمراجعة الأرث بين جدل المساواة ورهان التغيير ، وهو ما يجب الوقوف عنده في طرح تلك المواضيع الحساسة الفريدة التي تحمي الغالب وترفعه على المغلوب .
المياه الساكنة رأيناها تتحرك بقوة في بلاد المغرب العربي تونس والجزائر ، رغم المعارضات الشديدة والوقوف في وجه هذا التحريك ، الذي نتمنى أن يستمر طوفانه إلى سورية والعراق وبلاد المسلمين جميعها ،كونها محكومة ً بنص ديني لا يمكن تحريكه ، فجماد النصوص ، هو ما يعطي العجز للوقوف في وجه هذه التيارات السلفية التي لا تساوي بين المرأة والرجل من حيث الأرث ولا من حيث القضايا الأنسانية .. ولا أقصد هنا بالتيارات السلفية المتشددة دينياً ولكن هنا ايضا ًتيارات ثقافية تطرح نظريات المساواة في جميع الحقوق والواجبات نظريا ً فقط ولكنها أكثر سلفية في عدم القبول في المساواة .!
ذوات ،مجلة عربية الكترونية متميزة بمواضيع مثيرة للجدل في كل عدد من أعدادها تطرح قضايا وملفات مهمة في مجتمعنا العربي ، نأمل منها أن تتابع طريقها في تحريك الساكن من النصوص والأ جتهادات التي أدت إلى اقصاء المرأة بعيداً بعيدا ً وقذفت بها خارج النصوص الدينية لتبقى ذلك الضلع القاصر الذي خرج من ضلع آدم ولم تكسره إلى اليوم ..

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق