ثقافة المقال

رجب شهر الله

د.محمد عبد الحليم غنيم

عن أبى هريرة رضى الله قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) “لا اطلبوا الخير دهركم كله وتعرضوا لنفحات الله فإن لله نفحات من رحمته يصيب بها من يشاء من عباده وسلوا الله أن يستر عوراتكم وأن يؤمن روعاتكم ” عير أن الله تعالى قد اختص بعض الأزمنة بأن جعلها مواسم للطاعات وأياما مباركة للمقربات فحث الناس على اغتنام أجرها ، والظفر بفضلها ، حيث يفتح لهم أبواب الرحمة على مصراعيها ومن هذه الأزمنة شهر رجب ، وهو الشهر السابع فى ترتيب أشهر السنة الهجرية وفى لسسان العرب لابن منظور المصرى : رجب شهر سموه بذلك لتعظيمهم إياه فى الجاهلية عن القتال فيه ، ولا يستحلون القتال فيه . وقيل إنما سمى رجب رجبا لترجحيب العرب فيه آلهتهم أى تعظيمها ، لأنهم كانوا يعظمون آلهتهم ويذبخون عندها ، وهو من الأشهر الحرم التى ذكرها الرسول (صلى الله عليه وسلم ) فى خطبته فى حجة الوداع ، فذكر أنها ثلاثة سرد وواحد فرد هو رجب
ولهذا الشهر أسماء عديدة منها أنها سمي رجب مُضر لأن مُضر كانت تبالغ فى تعظيمه وتكبيره وتحريمه . وقيل سُمى بذلك لأن الدعاء فيه مستجاب على الظلمة وكل جائر ، ولهذا كانوا فى الجاهلية يأخرون دعواتهم على من ظلمهم ، فيدعون عليه فى رجب فلا يرد خائباً وسمي بمنصل الأسنة لأنهم كانوا ينتزعون الأسنة فيه من الرماح ويغمدون سيوفهم وسهامهم تهيبا له وتعظيما .
وهو شهر الله الأصم لأن الحروب ترفع فيه فلا يسمح فيه للسلاح قعقعة . وقيل سُمى بذلك لأنه يرفع إلى الله تعالى إذا انقضى فيسأله الله تعالى عن عمل عباده فيسكت ثم يسأله ثانية فيسكت ثم يسأله ثالثا فيسكت ، ثم يقول : يارب أنت أمرت عبادك أن يستر بعضهم بعضا وسمانى نبيك محمد (صلى الله عليه وسلم ) الأصم . سمعت طاعاتهم دون معاصيهم .
واسمه شهر الله الأصب لأن الرحمة تصب فيها صبا وقد ورت أحاديث عديدة عن النبى (صلى الله عليه وسلم ) فى فضل رجب وصيامه وقيامه والتزام طاعة الله فيه . وحسب شهررجب أنه فى ليلة السابع العشرين التى أسرى فيها وعرج بالنبى محمد (صلى الله عليه وسلم ).
روى الحسن بن على رضى الله عنهما عن النبى (صلى الله عليه وسلم ) أنه قال : ‘‘ رجب شهر الله ، و شعبان شهرى ، ورمضان شهر أمتى ’’ وعن أبى قلابة رضى الله عنه قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم ): ” إن فى الجنة قصر لصوام رجل “
والدعاء فى رجب مستجاب لا يرد ، عن أبى أمامة عن النبى (صلى الله عليه وسلم ) أنه قال ” خمس ليال لا تُردٌ فيهن الدعوة أول لية من رجب ، وليلة النصف من شعبان ، وليلة الجمعة ، وليلة الفطر ـ وليلة النحر ” وقد كان الإمام على بن أبى طالب كرم الله وجهه يفرغ نفسه للعبادة فى أربع ليال فى السنة وهى : أول ليلة من رجب ، وليلة الفطر وليلى الأضحى وليلة النصف من شعبان .
أما يوم السابع والعشرين من شهر رجب ، فى ليلته وقبل سنة من الهجرة المباركة إلى المدينة المنورة كانت حاثدة الإسراء والمعراج ، قال تعالى ‘‘ سبحان الله الذى أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذى ياركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير ’’ ( سورة الإسراء : 1 )
وقد قيل أن جبريل عليه السلام هبط على النبى (صلى الله عليه وسلم ) بالرسالة وحث النبى (صلى الله عليه وسلم ) على صيام هذا اليوم ، فعن أبى هريرة رضى الله عنه أن النبى (صلى الله عليه وسلم ) قال : ” من صام يوم سبع وعشرين من رجب كتب الله له صيام ستين شهراً ’’
وقال ذو النون المصرى : ( رجب لترك الآفات وشعبان لاستعمال الطاعات ورمضان لانتظار الكرامات فمن لم يترك الآفات ولم يستعمل الطاعات ولم ينتظر الكرامات فهو من أهل الترهات )
وقيل رجب شهر الزرع وشعبان شهر السعى ورمضان شهر الحصاد وكل يحصد ما زرع ويجزى ما صنع ومن ضيع الزراعة ندم يوم حصاده وأخلف ظنه مع سوء معاده
وقال بعض الصالحين : السنة شجرة ، رجب أيام إيراقها ، وشعبان أيام إثمارها ، ورمضان أيام قطافها
وعن أنس رض الله عنه قال : كان رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) إذا دخل رجب قال الله بارك لنا فى رجب وشعبان وبلغنا رمضان ’’
وقد ورد عن بعض الصالحين دعاء يستحب أن يذكر فى ليلة السابع والعشرين من رجب ، قيل فى فضله : ” أن من قرأ هذا الدعاء فى تلك الليلة من رجب قبل الله دعاءه ورفع قدره وأحيا قلبه يوم تموت القلوب ” أما الدعاء فهو : اللهم إنى أسألك بمشاهدة أسرار المحبين وبالخلوة التى خصصت بها سيد المرسلين حين أسريت به ليلة السابع والعشرين أن ترحم قلبى الحزين وتجيب دعوتى يا آكرم الأكرمين “
نسأل الله برحمته وفضله أن يتقبل منا .اللهم آمين .
د.محمد عبد الحليم غنيم

1

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “رجب شهر الله”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق