جديد الكتب

تاريخ بني إسرائيل وجزيرة العَرَب من التَّاريخ الميثولوجي إلى الجغرافيا الهرمنيوطيقيَّة

(مُراجعاتٌ منهاجيَّةٌ في نماذج تاريخيَّة مُعاصرة )

( مع ترجمة «وصف بلاد العَرَب قبل الميلاد»، لسترابو )
تأليف: أ.د/ عبدالله بن أحمد الفـَيْفي

في طبعته الأولى الصادرة عن (عالم الكتب الحديث، 2019)، بالأردن، سيكون الكتاب الجديد بعنوان “تاريخ بني إسرائيل وجزيرة العَرَب: من التَّاريخ الميثولوجي إلى الجغرافيا الهرمنيوطيقيَّة (مُراجعاتٌ منهاجيَّةٌ في نماذج تاريخيَّة مُعاصرة)، (مع ترجمة «وصف بلاد العَرَب قبل الميلاد»، لسترابو)”، للأستاذ الدكتور عبدالله بن أحمد الفَيْفي، متاحًا في (معرض الرياض الدولي للكتاب، 2019).
في هذا الكتاب يرى المؤلِّف أن الاتِّكاء على «العهد القديم»، بوصفه وثيقةً تاريخيَّةً، بات محلَّ ارتيابٍ في الدراسات التاريخيَّة الحديثة الجادَّة منذ وقتٍ مبكِّر؛ لعِلَلٍ كثيرة، تتعلَّق بالنقد الأدنَى (الداخلي/ الفيلولوجي) لبِنية النصِّ، أو بالنقد الأعلَى (الخارجي)، من حيث مصداقيَّته التاريخيَّة. فكيف يَصِحُّ، والحالة هٰذه، أن يُبنَى على مثل هٰذا النصِّ تصوُّرٌ تاريخيٌّ بديلٌ، أشدُّ تصادمًا معه، فيلولوجيًّا واتِّساقًا مع المعارف التاريخيَّة؟! ذٰلك ما لن يُنقِذ النصَّ تاريخيًّا، ليُخرِجه من طبيعته التخييليَّة الأُسطوريَّة، ولن يُمِدَّ التاريخَ بمنجَزٍ عِلْمِيٍّ يستحقُّ الاحترام، بمقدار ما سينزع إلى بناء أُسطورةٍ جديدةٍ على أُسطورةٍ عتيقة!

ويناقش المؤلف نماذج من كتب المؤلِّفين المعاصرين في التاريخ، توالت أعمالهم على إعادة قراءة المواضع الواردة في «العهد القديم» وتأويلها، على أنها مواضع في (الجزيرة العَرَبيَّة). وسبب اختيار هٰذه النماذج أنها الأقدم والأشهر والتأسيسيَّة في هٰذا الموضوع، وما سِواها عِيالٌ عليها. وهي نماذج لحراكٍ تأليفيٍّ، ما زال مستمرًّا، بمآرب مختلفة، يتوارَى فيها العِلْم التحقيقيُّ ويتعالَى النزوع الإديلوجي.

أ.د/ عبدالله بن أحمد الفـَيْفي

وتأتي أهميَّة هٰذه المراجعة- فضلًا عن حقِّ العِلْم في إحقاق ما قام عليه الدليل وإبطال ما دون ذٰلك- من أن هٰذا التيَّار المتكاثف في نِسبة تاريخ (بني إسرائيل) إلى (جزيرة العَرَب) ما انفكَّ في مَدِّه، منذ ما يربو على رُبع قرنٍ من الصفحات والأحبار. وتأتي أهميَّتها كذٰلك من حيث إن طائفة من تلك الدعاوَى تتعلَّق بمغالطاتٍ في ما يعرفه مؤلِّف الكتاب. بل هو شاهدٌ على حيثيَّات الوجود التاريخيِّ لبعضه، المعاصرة له أو لآبائه وأجداده الأقربين، ممَّا يتَّصل ببيئته ومنطقته، بخاصَّة. على حين تَشهد استقراءاتُ أولٰئك المؤلِّفين واستدلالاتُهم على جهلهم المطبِق بكثيرٍ ممَّا يخوضون فيه حيال بعض الأماكن أو جُلِّها أو كلِّها. فإذا أُضيف إلى ذٰلك كلِّه الصمتُ المريبُ من أهل التاريخ والآثار المختصِّين- من الأكاديميِّين وغير الأكاديميِّين- الذي لَفَّ هٰذا الصخبَ المحمومَ عبر السنين الماضية، بدا الصمتُ خيانةً، والركونُ إلى ما ركن إليه الصامتون مشاركةً في حفلة زارٍ، لا تُجْـفِل الشياطين بل تستحضرهم، عبر التاريخ والجغرافيا معًا!
يقع الكتاب في ٦٤٦ صفحة.
ويتكون من 3 فصول، وملحق، وفهارس فنية شاملة.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق