ثقافة المقال

أزمة المثقف النقدي والسلطة

محمود أبو بكر*

منذ فترة قريبة قرأت كتابا للمفكر الفلسطيني ـ الامريكي إدوارد سعيد، ترجمته العربية عنونت بـ ”المثقف والسلطة” وإن لم تكن ترجمة حرفية للعنوان الأصلي المكتوب باللغة الإنجليزية، فإن ما ينبغي الإشارة إليه أن الدكتور ”محمد عناني”  قد بذل جهداً كبيرا من أجل تعريف المفاهيم التي قد تبدو بديهية بلغتها الأصلية في حين أن ترجمتها إلى لغة أخرى تحتاج لخلفية فكرية ومفاهيمية مختلفة· الواقع أن ”إدوارد” الذي اشتهر بكتابه المرجعي ”الاستشراق” الذي أثار الكثير من الجدل العلمي والمعرفي، ثم دعمه بكتابه الثاني ”الثقافة والامبريالية” الذي يراه البعض بأنه تكملة لـ ”الاستشراق” أتى في هذا الكتاب الذي هو في الأساس تلخيص لمجموعة من المحاضرات والندوات الفكرية التي أقامها ”إدوارد” لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، للمساهمة من خلال المشاركة في سلسلة محاضراتها الإذاعية، المعروفة باسم ”محاضرات ريث”، وكانت قد شاركت فيها من قبل نخبةٌ من المثقفين العالميين، ثم تم جمعها في كتاب كوحدة تمثل فكرة أساسية لتعريف المثقف من جهة، ثم لوسائل وغايات وحدود تعاطيه مع السلطة، من الجهة الأخرى·

وما يجعلني أعود مرة أخرى إلى هذا الكتاب، هو هذه الأحداث الكبرى التي تحيط بالعالم العربي، من ثورات وتظاهرات وانقلابات ”المزاج السياسي العام” من مراكش وحتى البحرين، في ظل غياب شبه تام لدور ”المثقف”، وإذا ما اعتبرنا أن هذه التموجات الكبرى التي تشهدها المنطقة ستفضي إلى نظام  إقليمي جديد، فإن الحديث عن دور المثقف سيبدو عسيراً في ظل غياب أدواره المؤثرة في الأحداث·

الإشكالية هنا لا تتعلق بإنكار دور المثقف كمحرض أو حتى كمشارك بشكل فردي أو جماعي في هذه الثورات التي تعم المنطقة، بل في قيمة ذلك الدور وقدرته على ”التأثير” في الفعل القائم، ومدى مواكبته  للتطورات التي تحدث في الميدان· هذا من جهة، ومن جهة أخرى هناك سؤال مركزي يتعلق بمدى تعبير هذه الحركات المطالبة بـ ”التغيير” عن هموم ومصالح المثقف، وما إذا كان هناك بالفعل مصالح متعارضة·

وهو ما يعود بنا إلى ”إدوارد” الذي أفرد الفصل الثاني لما يسمى بـنظرية  ”خيانة المثقفين” لجوليان بندا، وإن كان ”سعيد” ينقد تلك الفكرة باعتبار أن  الأحوال قد تغيرت كثيرا عن عام 7291 حيث لم تعد أوروبا والغرب، حامل اللواء الذي لا يتحداه أحد·· إذ أن تفكيك الإمبراطوريات الاستعمارية العظمى بعد الحرب العالمية الثانية قلل من قدرة أوروبا على الإشعاع الفكري والثقافي·

ثم يعود بنا بطريقة ذكية إلى ما يمكن تسميته بـ ”إنتهازية وبراغماتية المثقف” إن لم نقل خيانته، في تلك الثنائية المتعلقة به وبالسلطة، حيث يسقط سلطان ”الثقافة” لصالح ”سطوة السلطة وبريقها” يقول إدوارد : ”إنني أعارض التحول إلى عبادة أي رب سياسي أو الايمان به مهما يكن نوع هذا الرب· فأنا أعتبر أن هذا أو ذاك يمثلان سلوكاً لا يليق بالمفكر، لا يعني هذا أن على المفكر أن يظل واقفاً على حافة بأقصى ما يستطيع من طاقة وبين سلبية السماح لراعٍ من الرعاة أو سلطة من السلطات بتوجيهه، فمن وجهة نظر المثقف أو المفكر العلماني، أمثال تلك الأرباب دائماً ما تخذل عبادها”·

ولذلك ليس غريبا أن يعتبر أن ”الحرية والمعرفة هما المدار الأساسي، في حياة أي مثقف” والولاء لهما هو ما يدفعه إلى اختيار دور المنفي الهامشي، الذي يتلذذ بالتشكيك في الروايات الرسمية، و”بلبلة الآراء السائدة والحقائق المكرسة بسلطة السياسة والإعلام ونفوذ المصالح  الكبرى· اختيار يجعل المثقف في موقف المنشق، المنفي، المبعَد خارج مزايا السلطة ومظاهر التكريم”!

وبالرغم من نسبية هذا الطرح من حيث أن هناك أطروحات تتعلق بدور المثقف المركزي في إعادة تعريف السلطة وتحييد مصادر تأثيرها، فإن ما ينبغي الإشارة إليه ربطا بالأحداث القائمة الآن ضمن هذه المفاصلات، هو نوع من الازدواجية بين ”إدانة فعل سلطة ما” وتحييد ”فعل سلطة أخرى” وفقا لارتباطات انتهازية ومصلحية بين المثقف والسلطة· وهو ما يمكن ملاحظته بيسر في تعاطي ”المثقفين” مع عدد من الثورات والحركات التي تعم العالم العربي·

*كاتب جزائري

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق