ثقافة المقال

علموهم فنون حوار الآخرين

بقلم/ توفيق أبو شومر

حاولتُ العثورَ على جوابٍ لسؤالٍ وهو: هل هناك منهجٌ في مدارسنا مختصٌ بتعليم أبنائنا، فن الحوار والنقاش؟
لم أعثر فيما تابعتُ من مقررات أبنائنا على هذا المساق، بخاصة في موضوعات التربية الوطنية!
إن فن الحوار ضروري كمنهجٍ مُستقل، وهو أيضا ضروريٌ كمنهجٍ تكميلي ضمن مقررات المناهج الدراسية، ولا سيما في مقررات الصفوف الابتدائية، والإعدادية، والثانوية!
لأن تعليم فن الحوار والنقاش يضبطُ الفكر، وينفي التطرف، ويُقصي الغُلوُّ والتعصب، ويمنع الانجراف نحو الإرهاب، بخاصة إذا دُرِّس في المراحل الابتدائية، وطُبِّقَ تطبيقا عمليا، وجرى إعداده ضمن مسابقات في دروسٍ للحوار، كأن يختارَ المدرسون موضوعا للحوار، وأن يُطبقوا عليه المواصفات المطلوبة لإنجاح الحوار!
حاولت صياغة بعض قواعد وأساسات هذا الفن، مستفيدا من مُقرر في المدارس الأجنبية، أعدتُ صياغةَ بعض أُسس فنِ الحِوار، أو النقاش، بحيثُ تكون البُنية الأساسية في صورة مبادئ لهذا الفن معتمداً على الركائز التالية:
الاختلاف في الآراء، ليس خطيئة وجريمة، بل هو ضرورة، فلولا الاختلافُ لما ظهرت الإبداعات.
إن كثرة الأوامر، والنواهي تقتل الإبداعات.
محاوروك يحتاجون لمدحك وإطرائك عليهم، لذا، فابتسم وأنت تحاورهم، وضخِّم إيجابياتهم، وتغاضَ عن هفواتهم البسيطة.
ليكن شعارُك: “الناس خيِّرون بطبعهم”.
أقنع محاورك؛ أنك لستَ أفضلَ منه، وأنه يملك قدراتٍ لا تملكها أنت، فهو يملك كفاءة، وإبداعا، يتكامل مع كفاءتك وإبداعك.
إنَّ الموافقة على الرأي لا تعني أنني سأكون مثلَك تماما، فما يُزعجك ليس شرطا أن يُزعجني.
اختلافي معك أمرٌ محمودٌ، يهدف إلى التكامل، فالاختلاف في الآراء لا يعني الصراع والقتال.
أنا مختلفٌ عنك، ولا أسعى لأن تُصبح مثلي، ولا أشترط عليك أن تلتزم بما ألتزم به.
كن معي في توضيح رأيي، وافهم قصدي، ولا تُحاول العثور على أخطائي وعثراتي.
لا تعتقد أنك موجِّهي ورئيسي في الحوار، عاملني بمثل ما أعاملك به.
أقنع محاورك، بأنَّ كل فردٍ قادرٌ على تغيير سلوكِهِ بإرادته هو، وليس بالإملاءٍ والإكراه من الآخرين.
الإنصات، وإبداء الاهتمام بحديث محاورِك مطلبٌ ضروري للحوار الناجح.
ليكن شعارُك في الحوار: “أتفهَّمُ اختلافَك عني، وأسعى إلى تطوير فكري، وعقلي بالحوار، والتثقيف، والصقل.
إنَّ إعلاء الأصوات في الحوار، أو (الزعيق) يُشير إلى ضعفِ محصول المحاور الثقافي، وإلى عجزه، وليس إلى قوةِ منطقه، وبيانه!
اختر الوقتَ والمكان الملائمين للحوار.
مضافا إلى ما سبق، يمكن تعزيز القواعد والركائز السالفة للحوار، بالمبادئ الواردة في القرآن الكريم، والتي تحتاج إلى إبرازها كأسس وقواعد لضبط الحوار، فقد ورد في القرآن الكريم آياتٌ تؤكِّد القواعد السالفة الرئيسة كما في الآية التالية:
“ادعُ إلى سبيل ربِّك، بالحكمة، والموعظة الحسنة، وجادلهم بالتي هي أحسن”
ففي كلمة(حكمة) معانٍ عديدةٌ منها، أن تكون موفقا، وقادرا على معرفة مَن تُحاوره، وأن تُحاوره بفنٍ واقتدار، أي، بالطريقة التي تُناسبُ عقلَه وفكره، والحكمة تعني كلَّ ما سبق، وتعني كذلك توقيت الحوار.
أما الموعظةُ الحسنةُ، فهي أيضا تعني الرأفةَ، واللين، واللُّطف، والسماحة، أما (بالتي هي أحسن) أي أن جدالك يجب أن يكون بلغةٍ سهلةٍ، وببشاشةٍ، بدون أن تُجبر محاورَكَ على أن يقتنعَ، بما أنتَ مقتنعٌ به!
وليكن شعارُك دائما:
” لي الحقُّ في أن أسعى لدخول الجنَّةِ، ولكن العيبَ والخطأ أن تكون غايتي إدخالَ غيري في النار!!

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق