ثقافة النثر والقصيد

رسالة على لسان طالب محب

د.  سالم بن رزيق بن عوض*

رسالة على لسان طالب محب لمعلمه، يرى فيه الأب الحنون، والقدوة الحسنة في أخلاقه وعلمه وعمله، فيقول له:
المعلم … القلب الكبير

حُبِّي لِحُبِّك أشْعلَ القِنديــــــــــــــــــلا !!
وأضاءَ في قلبي الصغيرِ سَبِيـــــــــــــــــــــــــــــــلا !
تَهْمي عَليَّ ! وتَرتَقي في مُهجَتـــــــــي
وتَفوحُ مِنْ عِطْرِ الحياة ِنبيــــــــــــــــــــــــــــــلا
وتَقومُ في وجْهِ الصِّعَابِ مُشَمِــــــــــــــراً
وتروح ُفي وجه الصعابِ رَســـــــُـــــــــــــــــولا
تَكسو العلومَ على لسانك شُعــــــــــلة
وأراك في كُلِّ الزمانِ جَميـــــــــــــــــــــــــــــلا !
****
حُبِّي يَطوفُ عليك ، يَملأ خَاطـــــــــــــــري
ويَفيضُ حباً خالصاً وجليـــــــــــــــــــــــــــــلا
ألقاكَ مدرسةً تُعلم عالمــــــــــــــــــــــــــاً
غِرَ الذكاءِ ، مُهلهلاً وكســــــــــــــــــــولا
يَطوي على جهل العلومِ سفـــــــــــــاهـــةِ
ويضمُ في الصلفِ السقيمِ جهـــــــــــــــولا !
فتكادُ تمنحه النبوغَ حفــــــــــــــــــــــــاوةً
وتكادُ تبعث ُ للنجاحِ دَليـــــــــــــــــــــــــــــــــــلا !
****

يا صاحبَ القلبِ الكبير ألا تــــــــــــــرى
وجه الشبيبةِ كالحاً وعَليـــــــــــــــــــــــــــــــــلاً !
وترى أماراتِ النّْفُوقِ مُقيمـــــــــــــــــةً
في دربهــــــــم ، تَطوي النزيلَ نـــــــــــَــــــــــزيلا !
تَسطو عليه من الضياع سحــــــــــــــــائبٌ
سودا ! تزيدُ من الكسوفِ فَتيــــــــــــــــــــــــــــلا !
وتُبَعْثرُ العزمَ المسَلّحِ بالونــــــــــــــــــــى
تَهمي عليه كوارثاً ومهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــولا
****
يا من يربي في نفوس نفائســـــــــــــــــــــاً
ويدحرجُ الجهلَ الجهولَ قَتيــــــــــــــــــــــــــــــــــلا
ويشعُ في دنيا الأنام عـــــــــــــــــــــــــذوبةً
ويصبُ في ذاتِ النفوسِ غليــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلا
يسمو بحبِ الخيرِ في غصص الدنـــــــــــــــــى
ويصارعُ الدربَ الكنودَ طَويــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلا !
ألقى إليك الدهرُ ألفَ تَحيـــــــــــــــــــــــــةٍ
وكَساكَ مِنْ حُللِ الرضا إكْلِيـــــــــــــــــــــلا !
****

الشاعر السعودي الدكتور / سالم بن رزيق بن عوض ـــ جدة

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق