ثقافة السرد

الليل كان واسعا جدا…

سعيف علي*

اللّيل كان واسعا جدا
سبقه الحلم إلى المخدة. فتحا دكانا لبيع الأمنية. باعا كثيرا من علب الكلمات المشرقة للذين كانوا يرغبون في نسيان الهزائم القديمة….؛ الليل كان واسعا جدا حتى أن البحر نسي أين وضع شاطئه الرملي الشجر الساكن

الشجر الساكن لم يعبئ بغنج الريح. ابتعد إلى الخريف. تعرى ثم ارتشف قهوة باردة… المدينة كانت مشغولة بزفافها جمعت الورق. أشعلت النار و صنعت فرحا دافئا للضيوف…. الشجر الساكن بعد أن أكمل قهوته الباردة، اغتسل بالمطر واستمتع بسعادة المدينة واستمع لأوراقه تغني….

شيء ما
رأى الجمهور الغفير شيئا ما على ركح المسرح. ضحكوا كثيرا لشيء ما. صفقوا طويلا ثم خرجوا سعداء….
المخرج يائسا؛… صاح… لم تبدأ المسرحية بعد.

رغيف
اقتسم معه الرغيف ثم جلس على حجر في الطريق. قال له صاحبه متى نصل؟ قال مبتسما عندما ينتهي الرغيف…

لم تكن حمامة؟
مد يده في الفضاء الرحب. أحس بدفء في راحتيه.قبض قبضة خفيفة وهز رأسه يريد أن يعرف لون الحمامة…..

القدم و الحذاء
قدمه كانت كبيرة جدا على الفرصة الوحيدة التي اتيحت له للظفر بحذاء جديد. قال ربما ثمة مؤامرة وراء الباب المقابل لكنه استدرك قليلا ثم هنئ نفسه أن مقاس قدمه بقي بعيدا عن الأحذية…



*قاص من تونس

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق