ثقافة النثر والقصيد

لو كنتُ كما تُريدين

رانيا حجير

لو كنتُ كما تُريدين
لنفٍذت مني آيات الصبرِ
واستوطن الخذلان قلبي
وعِشتُ في متاهاتك الممتلئة بالأرق
وأنتِ لا تبالين
لو كنتُ كما تريدين
لأصبحتُ
كطفلٍ مفقودٍ من حضن أمه
كعُنقودِ عنبٍ يتدلّى من خاصِرتك
كشَغفِ فتاةٍ في إنتظارِ رفيقَ دربها
فتلمَحهُ ليتجاوزها من جديد
كقطرةِ دم من شهيد لم تجِف بعد
دعينا نتبادل الأدوار هذه المرّة!!
أنا أُتمتم على عاتقِ الأيام
وأنتِ تنصتين
دعينا نتجادلُ بتنهيدةٍ من القلب
بإبتسامةٍ باردةٍ جافة
و أُمنياتٍ ممتلئة بالحب
وتَوقُعاتٍ طاهِرةعلى عاتقِ المحبين
أخبريني بٍربكِ أيتُها الحياة
منذ متى وأنتِ تمكُثين على حوافِ قلبي
منذ متى وانتِ تتجولين سِراً في أورِدتي
لأمكِث فيها خالِية من البوح
فترتطِم أفكاري المتشعبة
في صندوقَكِ المعهود
حسناً!!!
أنا الآن لا أشُّد الحبل
بل أُرخيه قدَر ما أستطيع
لِتبقى أفكاري مُنسدِلة على كتفيك
و لحظة…بلحظة
تجعلين منّي
إحدى ذكرياتك
وحدها سنواتكِ المنهكة بطعم السعادة
تروِي ظمآي
وأنا !!!
سأكونِ ممتنةٌ لك
إن جعَلتِنا نبتسِم
وننام

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق