ثقافة النثر والقصيد

من تجليات حرف النون

عزت الطيرى*

االنورج آلة خشبية ولها عجلات حديدية كانت تستخدم فى دراس القمح يجرها ثوران او بقرتان وتدور فى حزكة دائرية
الأرغول :آلة موسيقية
دغل : مجموعة من الأشجار المتشابكة
———————————————-
النونُ، النسوةُ، يتقطَّرْنَ،ويتقاطرنَ،
يصرنَ نسيماً،
يتحولنَ،
حريرا هفَّ ،
وشفَ ورفَّ،
قصائدَ فى دمعِ النارنجِ؛
وعطرا بثَّ على القمصانِ،
هسيس الروحِ،
ورصَّ على الشرفاتِ الوردَ،
ومرَّ على فردوسِ الصدرِ،
فأينعَ كرْمٌ للرمانِ،
ودغْْلٌ للعنبِ الصيفىِّ
بلونِ الويلِ، وطعمِ الريحِ،
ونكهةِ أنفاس الريحانِ،
يَرُحْنَ، فيبسمُ ناى الليلِ،
ويضحكُ أرغولُ الساعاتِ،
وينكرُ أحوال العشاقِ,
وماباح اللحنُ المجنون.
النونْ
النورجُ
داس على العيدانِ،
وهشَّمَ عظمَ سنابلِ صيفٍ،
صارت حباتٍ وحياةً،
وغَدَتْ أرغفةٍ للخبزِ،
وأمستْ أمنيةَ الجوعانِْ
النونُ
،النورسُ،
حطَّ على أغصانِ الماء.
وأرَّخَ لقدومٍٍ للصيفْ.
، وخطَ فنارا،فوق رمالٍ بيضٍ، ساخت بقوادمهِ،وأضاءَ جوانبَهُ، بزبالةِ ضوءٍ،حين احترقَ، ومرقَ، وهبََ فتيا، كالفينيقْ
النونُ النشوةُ، بعد صليل كؤوس ،طابت للشاربِ ، فى صلصلةِ الوهمِ،سلافة دمعتهِ
النون
النونُ ، الناعسةُ ، الناعمةُ،
النادمةُ على عُمْرٍ ٍ مَرَّ ، ولمْ تنْجِزْ فرصتها فى النوم
النونُ، النحلةُ،حين تتيهُ بقرْصَتِها لخدود الوردات الثملاتِ، تطيرُ إلى أعلى ماتشتاقُ الملكاتُ، وتنتظرُ اليعسوبَ القادمَ من كهفِ فحولتهِ،ليموت شهيدَ صبابتهِ فى الحالِ وفى التو وفى الجو!!!
النونُ
النزوةُ
لماَ تمتلكُ الروحَ
ولاثمَّ ملاجىء،
غيرأجيج النارالثرثارالأمَّارِ
بما أمَرَتْ
النونُ
الـنّوَّةُ
هَزَتْ بحراً يثَّاءبُ، فارتَعَشَ جناحٌ لسفينٍ
كان يعدُّ الأمواجَ ، لكى يرسوَ، عند شواطىِء غبطتهِ
النونُ
النوقُ الحمرُ، الواقفةُ على أبواب قصور النعمانِ،ليحملها الفارسُ،صوب حصونِ حبيبتهِ المفتونةِ بالأيقوناتِ البدويةِ، وخلاخيلِ المرجانِ الأحمرِ، عند نهاياتِ البحر الرملىِّ،وأعلى أبراج التيهِ، وأحراشِ الهالِ، وغاباتِ التينِ،يرينُ الليلُ الأليلُ, ويميلُ بكلكلهِ،كى يهجعَ،هذا الرعوىُّ ُّالشاعرُ، بين حنينِ سفارجها القدوسةِ،ودمقسِ الفُـرْسِ الهتَّانِ بسُنْدِسِهِ، وأنين النعناعِ الساكنِ فى ثغرِالعبلةِ، منذ رحيلينِ، ليرضعَ أثداءَ النورِ، ويأكلُ مالذَّ وعّزَّ،
من الوجدالواجدْ
النون
النون
تعبنا يا أحباب النون
وضعنا فى بيداءَ تجليها
وتخليها عنا
تُهنا
والنون تغنى
من يعطينى حلمى
من يعطى وهْجىَ وهْجى
من يعطى تدوير هلالىَ نجمته المنقوطه
من يعطى نرجس روحى عطرا لم يحملْه سوى نرجس روحى
من يعطى أذنى قرطى
من يعطى قرطى أذنى
النون
تغنى
وتغنى
وتغنى

*عضو لجنة الشعر بالمجلس الأعلى للثقافة لدورتين
عضو اتحاد كتاب مصر
صدرت له الأعمال الشعرية الكاملة
فاز بجائزة الدولة فى المسرح الشعرى

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق