ثقافة النثر والقصيد

شجرةُ بلا جذور

* رحاب عبد الرزاق خانكان

رحلْتُ عن كلّ مًنْ عرفتُهمْ
قلبي …
روحي …
عقلي …
شجرةً مقطوعةَ الجذورٍ أصبحْتُ
بقيْتُ مُرغمةً على فك ّ حصار قلبي من جنود حبّك
أيُّها البدويُّ دعْني راحلةً في صحارى الوجدِ
حقيبتي سلَّةُ أحزانٍ عتيقةٍ
جوازُ سفري الدّموع
راحلة عنك بلا رفيقٍ أو صديقْ
آهٍ يا حبُّ كمْ كان سهلاً الدُّخول إليك
وهاأنذا أعاني في الخروج منك
وها أنا على شفا آهةٍ من نارٍ اكتويْتُ بها
لغمٌ موقوتٌ شوقي إليك أبطلْتُ مفعولَهُ قبل أن أحتضرَ في هواك
فكم أذوبُ على فنجانِ قهوةٍ لامسَ شفتيكَ ؟ !
وأهيمُ على صفحات حروفٍ عانقتْ عينيك
فدعْني أعشقِ الدّنيا التي تعيدني مثلما كنْت ُعصفورةً
تبني عشَّ حنينِها بدفءِ راحتيك

 

• سورية مقيمة في مدينة جدّة ، المملكة العربية السعودية

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “شجرةُ بلا جذور”

  1. نص موغل في حيز البوح بلغة سلسة تترجم
    آهات نفس متعبة . تقبلي تحياتي أستاذة رحاب
    ودمت في رعاية الله وحفظه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق