ثقافة النثر والقصيد

في حب ورد الشام

د.طارق حسن

لا تسأَلَنْ عن حُبِّ ليلى ما فَعَلْ

ما في فؤادي حُبُّ ليلى قدْ دخَلْ

وردَ الشّآمِ النَّضرَ مُذْ فارقتَني

ما عادّ في الأيّامِ فَضْلٌ يُؤتَمَلْ

سودَ العُيونِ الفاتناتِ ارأَفْنَ بي

قدْ نابَني من لَحْظِكُنْ سَهْمٌ قَتَلْ

ما كنتُ أَبغي قد تناءى نَيلُهُ

وَيلٌ لِقلبٍ ما رجا ، ما قد حصَلْ

هامَتْ بِحُبِّ الخَودِ* ذاتِ الحُسْنِ لا

يخْفى على مَن كانَ ذا لُبٍّ مُقَلْ

صاغَتْ يَدُ القُدُّوس رَبّي مُعْجِزاً

بَين الورى حوريَّةً ، تَمشي الخَطَلْ*

بِنتاً خَلا وجهُ الوجودِ الرَّحْبِ مِن

أُنثى تُداني حُسنَها أو مِن مَثَل ْ*

حازَت جَمال العالَمين ، اسمِعْ بِهِ

وَ اعذُر قتيلَ اللَّحْظِ قاسى فاحتَمَل

يا منْ وعى بَوحَ الحُروفِ اكتُم خَفيَّ

ي اللَّفْظِ مما مابَدا ، نُلتَ الأمَلْ

_________________

الخَود:

امرأة شابَّة ناعمة، وقيل شابَّة حسنة.
الخَطَل في المشية : التبختُر و التلوّي

المَثَل : المِثْل .

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق