الموقع

أكثر من نصف مليون مستعمر صهيوني في الضفة الغربية الفلسطينية

تقرير: زينب خليل عودة ـ غزة ـ

أظهر تقرير لجهاز الإحصاء الفلسطيني، رُصد فيه بيانات تعنى بالمستعمرات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينية خلال العام الماضي، أن أكثر من نصف مليون مستعمر موجودون في 144 مستعمرة صهيونية في الضفة الغربية، تتركز غالبيتها في محافظة القدس الشريف. وقالت علا عوض القائم بأعمال رئيس الجهاز، في سياق استعراضها التقرير، إن 26 مستعمرة توجد في القدس، منها 16 مستعمرة تم ضمها إلى إسرائيل… لافتة إلى أن محافظة رام الله والبيرة تلي محافظة القدس بعدد المستعمرات، إذ يوجد فيها 24 مستعمرة. واستعرضت عوض نتائج التقرير الإحصائي السنوي حول هذا الموضوع، وتناول التقرير بيانات إحصائية حول المؤشرات السكانية والجغرافية في المستعمرات الإسرائيلية المقامة على الأرض الفلسطينية. وأوضحت أن هذا الإصدار يأتي ضمن الجهد الذي يبذله الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني في إصدار سلسلة من التقارير الإحصائية التي تتناول الانتهاكات الإسرائيلية في المجتمع الفلسطيني، وفقا للخطة التي وضعها الجهاز لهذا الموضوع. ونوهت إلى أن هذه السلسلة تسعى إلى توفير البيانات اللازمة لوصف واقع المستعمرات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينية، وإبراز السمات الأساسية والعوامل الجوهرية التي تؤثر في المجتمع الفلسطيني.

من نتائج التقرير أيضا:

أشارت التقديرات إلى أن عدد المستعمرين في الضفة الغربية في نهاية العام الماضي بلغ نحو 517,774 مستعمرا، مقارنة بـ500,670 مستعمرا في نهاية عام 2008. وعدد المستعمرين في الضفة الغربية تضاعف أكثر من 40 مرة خلال السنوات 1972– 2009. ولفتت البيانات النظر إلى أن معظم المستعمرين يتركزون في محافظة القدس، حيث بلغت نسبتهم حوالي 52% من مجموع المستعمرين في الضفة الغربية، يلي ذلك محافظة رام الله والبيرة، ومحافظة بيت لحم، ومحافظة سلفيت. أما أقل المحافظات من حيث عدد المستعمرين فهي محافظة طوباس إذ يوجد فيها 1,340 مستعمرا.

عرفت المستعمرات الحضرية بأنها مستعمرة يبلغ عدد سكانها 2000 نسمة أو أكثر، أو أي مستعمرة تقع داخل حدود منطقة القدس ‘J1’ (ذلك الجزء من محافظة القدس الذي ضمته إسرائيل عنوة بعيد احتلالها للضفة الغربية في عام 1967) بغض النظر عن عدد السكان فيها، حيث بلغ عدد المستعمرات الحضرية في الضفة الغربية 45 مستعمرة وذلك في نهاية العام 2009، نصفها في محافظة القدس.

ووجدت المستعمرات الحضرية في محافظات: القدس، وقلقيلية، وبيت لحم ورام الله والبيرة، وسلفيت. ولا يوجد مستعمرات حضرية في محافظات: جنين، وطوباس، وطولكرم وأريحا والأغوار.

وعرفت المستعمرات الريفية بأنها مستعمرة يقل عدد السكان فيها عن ألفي نسمة، ويشمل ذلك المستعمرات الزراعية. ويستثنى منها المستعمرات التي يقل عدد سكانها عن العدد المذكور، والتي تقع داخل حدود منطقة القدس (J1)، حيث بلغ عدد المستعمرات الريفية في الضفة الغربية نحو مئة مستعمرة، معظمها تصنف مستعمرات جماعية، يليها ‘الموشافات’.

وتوزع المستعمرون في الضفة الغربية حسب المجلس الإقليمي في نهاية العام المنصرم، في مستعمرات تقع في محافظة الخليل وتتبع مجالسها الإقليمية، وهي: ‘شومرون’، و’آرفوت هياردين’ (وادي الأردن)، و’ماتي بنيامين’، و’ميجليوت’، و’غوش عتصيون’، و’هار هيفرون’ (جبل الخليل).

ومن حيث الأيديولوجيا، بين التقرير أن الأيديولوجية الدينية هي السائدة في المستعمرات الريفية، إذ تشير بيانات التقرير إلى أن من بين المستعمرات الريفية 38 مستعمرة دينية، و36 مستعمرة علمانية، وثماني مستعمرات مختلطة، والباقي لا يتوفر بيانات حول الصفة الدينية السائدة فيها.

بيانات التقرير أوردت أن نحو نصف المستعمرين الريفيين في الضفة الغربية يعيشون في مستعمرات تتبع حركة ‘أمناه’ الاستعمارية. التي تشرف على 36 مستعمرة.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق