ثقافة السرد

قصص إدواردو غاليانو

 – ترجمة عبدالناجي آيت الحاج

وظيفة الفن 1
دييغو لم يعرف البحر. قام الأب ، سانتياغو كوفادلوف ، باصطحابه لاكتشافه. سافروا إلى الجنوب.
هو البحر ، كان وراء الكثبان الرملية العالية ، ينتظر.
عندما وصل الولد ووالده أخيرًا إلى تلك المرتفعات الرملية ، بعد مشي طويل ، انفجر البحر أمام أعينهم. وكانت ضخامة البحر هائلة ، وبريقه شديد ، لدرجة أن الطفل بقي صامتًا من بهائه .
وعندما تمكن أخيرًا من الكلام ، مرتجفا ، متلعثما ، طلب من والده:
– ساعدني كي أرى !

كرامة الفن
أنا أكتب لأولئك الذين لا يستطيعون قراءتي. أولئك الذين في الحضيض، الذين كانوا ينتظرون قرونا في طابور التاريخ ، لا يعرفون القراءة أو ليس لديهم الإمكانية لذلك.
عندما يجتاحني الإحباط ، أشعر بالتحسن كلما تذكرت درس كرامة الفن الذي تلقيته قبل سنوات ، في مسرح بأسيزي في إيطاليا. لقد ذهبت و هيلينا لمشاهدة عرض الميم ، ولم يكن هناك أحد. هي وأنا كنا المتفرجان الوحيدان. عندما انطفأ النور ، انضم إلينا مرشد الأماكن و بائعة التذاكر.
ومع ذلك ، فإن الممثلين و هم أكثر عددا من الجمهور ، عملوا في تلك الليلة كما لو كانوا يعيشون مجد العرض الافتتاح في قاعة مملوءة. لقد قاموا بواجبهم من خلال اندماجهم جميعهم، بكل شيء ، بالروح وبالحياة ؛ وكان عرضا روعة.
تردد تصفيقنا في خلوة الغرفة. صفقنا حتى تقشرت بشرة أيدينا.

إدواردو غاليانو
روائي وصحفي أوروغواياني ولد في 3 سبتمبر 1940 وتوفي في 13 أبريل 2015. تُرجمت كُتبه إلى أكثر من عشرين لغة و منها العربية. عاش سنوات عديدة في المنفى لأسباب سياسية .

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق