ثقافة المقال

الآلهة القرابين والكهنة نحو تفكيك ناعم للحراك

أبوبكر زمال*

1
كلما زاد عطش الآلهة كلما ازدادت القرابين وكلما تمت التضحية بالقرابين كلما شدد الكهنة الحراسة على المعبد.
هذا هو ملخص الوضع الآن في الجزائر.. تحولت الجماهير إلى آلهة عطشى لمزيد من الأضاحي.. وغدا رجال المال والأعمال وأركان النظام قرابين على مذبح السلطة.. وتقمص العسكر دور الكهنة يلوذون بالمشهد في انتظار برق خاطف يقي المعبد من السقوط والإنهيار والمجهول.
واقع جديد مفاجئ أمام سؤال الحيرة والقلق المستبد.. إلى أين ستؤول الأحداث وأين ستذهب كل هذه الجماهير الغاضبة في شارع تائه ومضطرب أنتفض في مواجهة سلطة أو نظام أو أي كانت التسمية، أنتفض كي يغيره أو يتغير؟.. ماذا سيفعل الكهنة بالغضب والنفير الذي يلازم الأرصفة والشوارع والأزقة وفضاءات أخرى ووسائط ومنتديات وجماعات وأفراد وأحزاب ونخب؟. متى ستهدأ الآلهة كي يستقر المعبد ويخطو نحو الآتي كي تبدأ العملية الأصعب في كل هذا ألا وهي تجديد البلاط والأسقف والزوايا والغرف والساحات والطرقات وكل ما يحيط ويدور ويحوط ويقوم عليه المعبد؟.. كيف سيتم تجديد الذهنيات وخلخلة العقليات وتطهير الأرواح وتشييد أنماط وطرق للعبادة والعمل بعد سيادة الكسل والخنوع والولاء وثقافة التتفيه والنكوص والنهب والإتكالية وغيرها من السلوكات التي تدرب عليها المجتمع سواء عن رغبة أو عن صمت.. هل هناك وقت إضافي لمراجعة كل هذا بالنظر لما يعيشه هذا المجتمع من مسلمات وخطابات جاهزة غدت مع الوقت بديهيات لا تقبل النقد موصوفة بالقداسة والتدجين.. وفي وقت تتراجع فيه الثروة والتنمية وتضيق سبل الحياة البسيطة؟

2
خلق الحراك لحظة سحرية تبدو في ظاهرها مالكة لمصيرها ومستقبلها وتاريخها مبتعدة بذلك عن تواريخ أخرى تقدست بالدم من أجل التحرر والاستقلال أو عن تواريخ أخرى كتبت زورا وتلفيقا وكذبا.
لحظة تترنح بأحلام وطموحات وتطلعات ومطالب ترتفع وتيرتها وتوغل في ذلك وتصل حتى إلى المستحيل والتعجيز والصعب أكان ذلك عن وعي أو عن تعنت أو عن مصلحة.. لا يهم ما دام الشارع قد تحول إلى آلهة مقدسة تقول الكلمة وتقرر الفعل وترسم مصائر من عاثوا في البلاد وأفسدوا العباد، وهو تحول مدعوم من سلط متنوعة ومختلفة أفرزتها وسائل السوشيال ميديا والقنوات الخاصة ومختلف وسائل التواصل الأخرى.
ولم ينجح معها لحد الآن أي خطاب أو حل مقترح أو مفروض أو متزن أو عقلاني يريد أن يتحرر من هذه القبضة المفتوحة على كل احتمال قد يؤدي إلى الانفجار أو الفوضى، فالشارع اليوم هو ملتقى كل غاضب ومتمرد وكاره ويأس ومتفائل وحالم ورومانسي وثوري وانتهازي ومظلوم وظالم ومتعصب ومتفتح وفقير وغني وسياسي ونقابي وصحفي وكاتب وطبيب ومريض ومسلم وعلماني وكافر ومجاهد وإمام وطالب وأستاذ .. الكل له سياقه ومبررات وجوده وأسباب إندفاعاته.
3
وبعين فاحصة ومدققة ومغلفة بالحيطة والحذر ينظر الكهنة إلى الآلهة بكثير من التسامح والصبر والأناة، وبقدرة فائقة على التحرك والمناورة بدأوا في امتصاص الانفعال والهياج والغضب حرصا على تجنب الفوضى والتهديد والإنفلات، وللقيام بذلك كان عليهم أن يقدموا قرابين ورؤوس لتأمين الوقت اللازم من أجل أن يخفت الشارع وينهك ويدخل في حالة من الخمول والتردد وهو ما طبع الحراك في الآونة الأخيرة حيث ظهرت علامات الإرهاق والتعب وتكررت الأهازيج والأغاني والمشاهد والشعارات والوجوه والرموز والنبرات دون أن تلوح في أفق هذا الوضع عناصر تبشر بالخلاص.
4
وجد الكهنة مرة أخرى أنفسهم في معمان ومقتضيات هذه اللحظة السحرية لا ليتعلموا مما يمكن أن تمنحه من فتوحات ومضامين للإبتعاد قدر الإمكان عن الخوض في ما يختاره المجتمع بعد أن بدأت عملية تفكيك النظام تتوالى بل وقعوا تحت طائل حراك لا نهائي يسير ويسير، ولم يجد الكهنة من شيء لإطفاء الظمأ والعطش سوى المزيد من القرابين.

5
أمام نزوع الحراك نحو المزيد من التعنت والعداء لكل ما يرمز للنظام وخلو نظرته من أفكار صارمة واقعية تظل عتباته مبهمة تسبح في أوهام تتحكم في أفعاله وحركاته وسكناته، يبقى ينتظر ما يقدمه إليه الكهنة وما يرسمونه له من إستراتيجية وأدوار وآمال، وفي هذا ما سيجره إلى التفكك الناعم ما لم تظهر بوادر تقلب الكفة وتطرح رؤية أعمق من مجرد فكرة رحيل النظام واستبداله بآخر قد يكون هو نفسه بملامح أخرى، بل وتؤسس لتغير جذري وثري يمس الأسس التي عززت من سلطة الكهنة والقرابين.

*شاعر جزائري

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق