ثقافة النثر والقصيد

هذا هو شعب الجزائر

في البحر الطويل

سمير خلف الله*

نـــســائــم للأحــرار هــــزّت جــزائــري فــعــادت بــهــا حُـبـلى بـكـل الـمـفـاخـر

حَـــرَاك كـحُــــسْــن الـكـرنــفـال مُـغـازل يــخُــطُّ بـدنـيـا الـمـجـد أسـمـى الـمـآثـر

فهاجت قوافي الشِـعّـر مـثـل العـواصـف يَـرُوم قـــصـــيـد المدح شَـعْـب الجـزائر

وجــاءت وفــود مــن أقـــاصٍ تـُـبـَايـــع لمن في الورى عــنوان فــخــر وفـاخــر

يُــــطــاول فـــي الأنــحـاء ربــات بـابــل فـتـهــتــز فـي الإنــســان جــذوة ثــائــر

بــمـــا تـَـفــخـــر الأيـام مــن بَــعـْـد آبِــدٍ وكـل الـذي فـي الـدهــر أطــلال غــابــر

ألا كـنْ كـطـوفـان مــن الـصـخـــر هَـادر يَـدُكُّ عُـــرى الـبـلـوى وإفــك الـجـبابــر

وكـنْ بـــيـــنـنـا روحا تـنــيـر الـبـصائــر وفـــيــنـا يــسـوع يـا ســلـيــل الأكـابــر

أصـــيـل بـدنـيـا الـمـجد مــا كـنـتَ عابـرَ سـبـيـل أتـى درب الـسـفـيـه الـمُـهَــاتِــر

وجِــئْـــتَ مـــسـيـراتٍ كــحـدّ الصــوارم تُحاكي بأرض الطُّهْـرِ سرب الكَــواسِــر

ســـمَـوتَ عــلى كــل الـبـرايـا بـفــاخـــر جُــمُـوع تَـبـدّت مــثــل دوح الــعـواطــر

لـنــا قــمـر يــروي حـكـايـات عــاشـــق مـتـى لاحـت الأطـيـاف في عـيـن نـاظـر

زحـفـتـم كــمــا سـيـلٍ ومُـزن العـوارض تَـــدكــون بُـهـــتـانــا وفـِــرْيَــة مـــاكــر

فكنتم كما الاعــصار فـي وجه غـاصــب ســـلاح لـكـــم وَرد وصــيـحـات ثـــائــر

رأيـــنـا شــذى الـوردات لـلـنـاس آســـر ودمـع عـيـون الـغـــيـد حول المَـحــاجــر

سـعـيـتـم فَـنِعْـمَ السـعي سَـعْـي مــبــارك فَـهُـزّتْ عروش الــظــالمـيـن الـفـواجـر

فــمـا فـاد سُــحَّـار لـهـــم والــتــــمــائــم ولا طـعــن خــلانٍ بـــنـصـل الــخـنـاجـر

ولا نـــقـــض مــيـثـاقٍ كـــشــنـآنِ غـادر ولا شـــتـــم أخــيــارٍ كــدأب الـعَــواهــر

مـــلـلـنا هـــوى جـور وظـلـم القـيــاصـر مـلــلـنـــا رزايـا صــولـجـان الأكــاســر

فــثـرنا عـلى قــهـــر لـجـبـر الـخـواطــر فـلـسـنــا عـبـيــدا أو خـراف الحـظـائـر

شـــبـاب أتــى يُــزجي إلـيــنـا الــبـشائـر فـحـيّــوا مــعــي هـامـات نسل الحرائــر

نـراهــم كـــمـــا لـــو أنـــهــم آل يــاســر وأطـيـاف قــدّيـسـيــن جـالـت بـخــاطــر

بـهـم تـُضـرب الأمــثــال فـوق الـمـنـابـر ويـصــدح بـالأسـمـاء جَـــمــع الحـناجـر

فأنـتم لمن فـي الأرض مــوسى وقــارب وروح بـهـــا تـحـــيـا مـوات الـضـمـائـر

فـكـونــوا بهذا الـقــطــر كـالـنـور بـاقــر لـعــتــمـــة لـــــيــلاءٍ وظــلــمــة داجـــر

وكــونــوا كـــمــا أيـدي الـمُــزَارع بَـاذر لـحــبّـات بُــرٍّ فــــوق أرض الــجــزائــر

وكـــونـوا لأشــبــاح الـــظــلام زواجــرا لـكـم بــــعــــد ربـي الـحـق خــيـر مُـآزر

وكونــوا على الطـغـيان كالـرب حــاشـر لأهــــل الـخـطـايـا فـي أتـون الـعــنــابـر

وشـدّوا عـلى حَـيْـفٍ يُــؤاخي الـمَــظـَالم وصـدّوا له جَـولات طـــعــن المُـظـاهِـــر

وصُــدّوا الأعـــادي والــعـِـدا كالبَواشِـق تُـــحــاكـــون أجــدادا وعـــبــدا لــقـــادر 01

وقـــولــوا لـمـن يـرتـــاد دربـا لـجـائـــر تــــمـهــلْ وحـاذرْ مـُـســتـقــر الـدوائـــر

وشــدّوا وثــاق الطـوق حـول المَـعَـانـِق وهُــدّوا عُــراهـم واقــطـــعــوا كل دابـــر

وكـونـوا كما زحف الـردى والمـَـصَـارِع لـمـن أزْمـع اسـتـعــبـاد شـعـب الجزائـر

ومــــقــلاع داوودٍ وأســـيـــاف بــــاتـــر لـمـن يَـدعـى الإصـلاح مـن قـوم نـاخـر

وأفٍ لـمـن لــلـمـفــســـديــن مُـخـاصـــر وأفٍّ لـمـن لـلــشـعـــب سـكــيـن نــاحـر

بُـلـيــنا بمن في القُـطـر لــلـيـَـمْــنِ قـابـر ولـلـخـيـــر مـَـنَّــاع وكِـسْـف الـهــواجـر

فـعـاد بـنـو قــومـي ضـحـايـا الــمـنـاكــر تـراهـم حـيـارى بـيــن ضـبـع وعـاصـر

ومـا هــزّ أهــل الـســـوء فـعـل الـكـبـائـر بـــحـق يــتـامـى عــهــد لــص وشـاطــر

يـبـيـتـون جـوعـى فـي جـوار المَـطـَامِـر ومـــن قـال لا يُـلـقـى لــدوس الـحـوافـر

هـنـيـئــا لـشـعــبــي قَــبـر أمّ الـخـبـائـث وتـطـهــيـر أرضٍ مـن دنـايـا الــبــرابــر 02

وتـَـبـا لـمـن قــد كـان بالـشـعــب هـازئـا يـراه كــمـا لـــو كـان جــرذ الـحـــفـائــر

كـأن قــريــش الـلات كَــبَّــتْ جــحــافــل لأشــــيـــاع نَـــمـــرودٍ وأحـــــفــــاد آزِرِ

وجـوه كـأن الـشــرّ فـــيـهـــا ســجـــيــة لـــكـــل مـعـانـي الــخـيـر أرحـام عـاقــر

ووائـــدة لـلـخــــيــر مـــثــل الـكــــوافــر لـهـا زمـرة الأشــرار خــيـر مُــعـــاشــر

لـهـا نـاب أفـعـى الصّل تُـصْـلى المـقـابـر وعـاثـت فسادا في القرى والــمَـدَاشـِــر

فـكـنـتــم عـلـيـها الــجـمـر سـجّـيـل نازل فـــعـــادت كـمـا أقــوام عــاد الـغــوابــر

فـــؤاد بــنـي إنـسٍ إلـــيـــكــم مُــهــاجـر وودّع خـِـلانـــــا كـــكـــل مـُـــســــافــــر

وحَــطّ عــصى الترحال عــنـد الـجـزائـر وأحـرق أجـفـانـا ومـرسـى الـــبـــواخــر

شـغـلـنـا الورى قــد قــالهـا ألـف شـاعـر ومـن عــشـقـهـا قــلـنا مـقـال الـشـواعـر

لـكم صـيـحـة فـي الأذْن كــاسـات كـوثــر وفي مـسـمـع الــفـجـّار صـيح الهــزابــر

لـكـم صــورة فــي الـعـيـن ريـم وشــادن تـهـزّ كـمـا الاصْـحَـاح عـرش الــمُــكـابـر

ووالـــلــه إنــي مــغـــرم بــالــمــواكــب كـمـا لــو تــكـنْ أسـراب حــورٍ ســوافــر

فـقـــولـوا لـهـنـدٍ هــا هـنـا بـنـت طــارق تــواري لأبـكـار الـجـــنــان الــنـواضــر

تــمـنـيــتُ لـو زرتُ الـمـنـازل خــاطــبــا غــداة رمَـتْ غــيـداء دوح الـضــفــائــر

ولـي مــهـجــة بالـحـب دومـا تـجــاهـــر وعــاشـــقـــة تـهــوى تــرانــيــم آســـر

تَــبـِـيـتُ الـقــوافـي مـثـل قـيـس تُـغـازل لأمـــــجــاد حـــوراء وآلاء هـــــاجـــــر

شـغـلـنـا الورى بالحُسْن والحسن زاهـر فـعــدنا بـدنــيـا الــنـاس نِــدّ الــمـنـائــر

وجــوه لـكــم حُـبـلى كـحـقـــل الـسـنابـل تـبـدّت بـعـيـنـي مـثـل عِـقْـد الجـواهـــر

ومـن مـعــدن الأطـهـــار قُـــدّتْ ســرائـر فـكـنـتـم كـما القـدّيــس بــيـن الجـماهـر

فـخـامـة شـــعــــب بــاســـلٍ لا يُــهــادن زنــازيــن جـَـلاّدٍ ومـــحـــبــس قــاهـــر

ونـور لكم يـسـعى كــمــا الشمـس ظاهـر فـسـبـحـان من ســوى وجـوها وفـاطـر

فـشـعـبـي كـمـا الأبطال يـهوى الـمـلاحم وجـبـّارُ يـسـمـو عـن دنـايـا الـصـغـائـر

وفـي مُـلـتـقـى الجَـمْـعيـن لـلــشــر داحـر وكــانَ بـعــون الـلـه زحــفـا لــظــافِـــر

فــخُـذْ لــلعُـلا مـرصـادَ بـيـن الــمـخـاطـر وكـنْ والـد الـمـستـضعـفـيـن الأصـاغـر

وذدْ عــنهمُ بـالـنـفـس قـبـل الـنــفــائـس وحَـــيّـــدْ أُلَـى بَــغــيٍ وكــلَ مُـــغــامــر

فـــأنــتَ لـــنــا الآذان بــالــفــرض آمـــر وملح طــعـامٍ في الــقـرى والحـواضــر

ومـا أجـمـــل الأعــلام حـيـــن تُــداعـــب قَــواما لـقــمــراءٍ عـــروس الــمَــنَـاظِــر

بـألـوانـهــا تُـضــفــي عـلـيـنـا الـمـباهـج تُــبـــدّد أحــــزانـــا وحــيـــرة حــــائــــر

فـكانــت لـنــا في الـــعــالــمــيـن مـعـالــم كـما شــعــلـة الأقــباس في لـيـل سـاهـر

لــئــن قِـيــل مـن لـلـكــبــريـاء مُـطـارحـا لـقِــيــل لـنـا مــن غـيـر شـعـب الـجـزائر

خَـلاص لـنـا مـن صولة الجُـور شـاهـرا لأســــيــاف حَــجَّــاج بــوجــه لــفــاجــر

نــيـام كـأهـل الـكـهــف فـيـه الـضــمـائـر تـعـانــق أحــقـادًا وبـغــض الــضــرائــر

تُـحـاكــي أبـا جـَـهْـــلٍ وإخــوانَ صــالـح وكـــل الــذي يـهــوى مــــدائــنَ ســادر

فـمـا كـان لـي مـولى ومـالك عِــصـمـتي لـكي يـرتـدي جـلـبـاب راعـي مَـصَـائري

فـتـسـطـو عـلـى ما لي صـعـاليك جـاهـل وأرثـي حـقـوقــا في عـِـتــاد الـمُـصَــادَرِ

وما كـان عـيـسـى أو يـسـوع الـمخـلصَ لــتـبـكي لـنـا الأجـفــان هَــدّم الأواصـــر

ومــا كـانَ فــيـنـا الـريـح بالـخـيـر سـائـر ومـا كــانَ فـي دنـــيـــاه خِـلُّ الــمُــبــادر

وأنَّـى يـكُـنْ والـــطـَّــبْـع طَـــبْـع لـسـاقـط يُـعـادي كـمـا الـشـيـطـان روحـا لـطـاهـر

هــنا أو هـنــاك الـبـيـت بـيـتي ومـوطني بـشـاطــئ تــيــشــي أو بــبـــئـر لـعـاتــر 03

شـمـال جـنـوب هــا هـــنـا سـاح والــدي وأقـــبــــرَ أحــلامــا لـــكــل مُــقــــامـــر

ســـلام ، ســـلام يــا بــلادي الــجــزائــر فــفـــيـكِ لـنـا قُــدْس وكـعـــبــة عــامــر 04

أنـــا الـــيــــوم حـرّ بـعــد لـيـل تــطــاول ولي فـي الـدنى الأقـمار أسـمـى مجاور

هـو الـيـوم إبـهـامـي لـحـرف يـــراقـص وفــي أبـحــر الأيـام أبـْهـَـى مُـــسَـامــر

وإنـي أرى الــدنــيــا بـأعـــيــن عــاشـق كـــأن بــقـــلـبـــي مَـــسُّ جـنٍّ وسـاحـر

بـــكـم عُـــدّتُ لـــلأحــلام غـــرّا مُـعـاقـرا وعُــدّتُ أرى الدنـيـا كـلـحـن الـمَــزَاهـر

فـــوجــه الـدنـا ما عـاد لـلـشــرّ ضــامــر ومــا عــدّتُ أرنو صــوب دار المَهَاجِـر

فـآمـــالُ كـــالأحــلام جــاءت تـــرافــــق بـهــيـكـل قــداسٍ وســاح الـمــشــاعـِـر 05

شـهـيـد بـخُـلـد الروض كالـطـفل زاهـيـا فـمـا مات كي يـنـقـاد شـعـب الجـزائـر

كـمـا ثــورة الـتـحـريــر هــدّتْ عــزائــم بُـغــاة ومـن فـي الـنـاس رمـز لـعاثــر

و والــله إن الأرض مـــيــراث صــابـــر وأنَّ شــرى جــورٍ رهــانــات خــاســر 06

فـسـحـقـا لـحــشـد الأوصـيـاء السـوافـل فــمـا فـي بـلادي من ســفـيـه وقـاصــر

وسـحـقـا لـمـن لـلـــشـرِّ فـيـنـا مُصَاهِــر ويَـــرضَــى لــنـا أثــواب ذلٍّ وصــاغــر

وفــيـنـا كـمـا الـويـلات فـي كــل ســابـل وفـي جـنـة الـمـأوى مـخـالـيــب ضـائـر

سـعـيـد بـهــذا الشـعـب بـحـر الـقـصـائـد تَـــغَــنّـى بــه نــــظــم ودفـــتـــر نــاثـــر

فـخــذْ لــلــعُــلا سـاح الــمــنـايـا مَـنـازلَ وإيـــاك أن تــأتــي دروب الـــمُـــحـَــاذِر

فــمــا رِفـعـة إلا لــســـاع أتــي الــوغـى وهـَـام بـسِــجّــيــل الـردى الـمُــتـقـاطــر

ومــا الـعــــزّ إلا فـي ظــلال الـــرواجـــم بـهــذا لـــنـا قــالـــت دواويــن خـــابــــر

وإنّـا لــمــيـدان الــرحـى خـيـر صـاحــب فـيـَـروي أحـاديــثـا كــمــا الــمُـــتَــواتــر

وعــنّـا سـلــوا سَـــبْـعـا وثــورة مــاجــد تُـواري كــلـحـد فـي الـثـري كــل قــاهـر 07

وعـنّـا سـلـوا تـلـك الـربـا كـيـف قابـلـتْ جـــحــافــل عُــدوانٍ ولـُــؤم الـعــسـاكــر

وإنّـا كـــمـا سـِــرْب الأبــابــيـــل نــاثـــر جـحــيــم حــصى لـظـى عـلى كـل عـاقـر

جُـمـوع بـنـي قـومــي شــواظ الــمـدافـع ومُـهـل سـرى يـشـوى جلود المُـشَـاجـر

وإنّــا كــمــا الـــبــارود إن لاح كــاشِـــخ وإنّــا عـصـا مـوسـى بــدرب الـنــوافـــر

وأخـــدود نــجــرانٍ وجــمــر الـمــراجـل لـمــن جـاءنـا فــي ثـوب غَـازٍ وعَـاشِــر 08

وإنّـا كـمـا الـعـنـقـاء نَـطــوي الـمـدافــن فـنُـبـعــثُ فـي الأنـحـاء فـخـر الـجـزائـر

فـيـا لـيـت مُـفـدي بـيـنـنـا الـيـوم قــائــم فـيُــلقـي على الأسماع شـهـد الـمَـحـابـر

لـئــن تـسـألـوا لــلـشـعـب ما أنـتَ بـاذل لــــقــال لـــكــم روحـــي وأرواح نـــاذر

طـلائــع من نــور تــجــوب الــمــدائـــن كـعـطـر ورود الــزنــبــق الـمــتــنـــاثــر

لــنــا طــلــع مـشـمـومٍ وذخُــر لــذاخـــر بـه فـي الــورى غـــنــتْ تــرانـيـم ذاكـر

إلـى يـومـنـا الموعود في الـعـنْـق طائـر فــمرحى بـكـم فـي الـقـلـب يا خـيـر زائـر

وبـالـفــضــل كـالأهــداب دومـا محاصرا وبـالـحُـســـن كـالــديـان خــيــر مــبــادر

تُــراه لــورد الـخُــلــد كــان مُــعــانـــقــا فــعــاد لـنـا فـي الأرض أسْـنـى مُــعـَاشر

أنـا الــيـوم حُــرّ بــعـــد لــيــل الأشــائــم فحـيـوا معـي أبـناء شـعـبـي الـمـغـاور

عـــلـيَّ بــرود الـعــزِّ عــادتْ مَــلاحِــفــا فـشـكـرا لـمـن لـلـجـرج بـلـســم جـابـر

قـوافـي لهـم مـنـّا عــبــيــر الـصَـحَـائـف ومِـسْـك شـذى الأقـــلام طـوفـان زاخـر

أنـا الـــشـعــب والشـعــب الأبـيُّ قـبـائـل وشَـاويَــة الأوراس عِــطــر الـعَــمـائـر

وعُـــرْب ومـــيــزاب وجـمـع الـطــوارق لـهـم لا أرى بـيـن الـورى مـن مُـنَـاظـر

فــشــدّوا عــلى أيـدي وعـضـوا الأنـامـل وكـونـوا لـهـذا الـقـطـر خـيـر مُـنـاصـر

وقـدّوا مـن الأحـقـاف ســيـفـا وصـارمـا وشــدّوا عـلى قِـرْنِ الثرى بـالأظــافـــر 09

ومُــدّوا عُــرى جـسـر الـتآخي وحاذروا مـكـائــدَ شــيـطـان وهــدم الـــقــنـاطــر

وهُـدوا بُـنَى الأسـوار واعـلـوا الـمعـابـر وكـونـوا كـمـا نـجـم الــسَّـنـا لـلأواخــر

شرح بعض مفردات القصيد :

01 المقصود هنا الأمير عبد القادر الجزائري

02 البرابر هنا ليس المقصود بهم إخواننا البربر وإنما البرابرة المهج الذين عرفهم قدماء اليونان والرومان وكانوا سببا في سقوط روما

03 تيشي شاطئ بمدينة بجاية / بئر العاتر : مدينة بولاية تبسة

04 كعبة عامر كناية عن البيت المعمور بمكة

05 ساح المشاعر كناية عن مركز الحراك الشعبي بساحة البريد المركزي بالجزائر العاصمة

06 الشرى من أسماء الطريق

07 الرقم سبعة في البيت يشير إلى سنوات عمر ثورة التحرير المباركة

08 عاشر المقصود به شارل العاشر الذي شن حملة عدوانية على الجزائر في العام 1830 وكان نتيجتها الليل الاستعماري الطويل

09 القِرْن : العدو

بن مهيدي / الطارف/ الجزائر

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق