ثقافة المقال

المسرح والدعوة إلى التجديد (1)

عزيز العرباوي*

علينا أن نخاف من أمرين: الجهل ونقص المعرفة، وهذا الجهل الذي يصاحبه نقص المعرفة والاهتمام بالثقافة والعلم والفن هو أس المشاكل التي نعيشها. ولعل كل المخاوف التي تأتينا اليوم مردها الجهل بالحياة وإهمال الإبداع في حياتنا والتفكير بوضع حد لنزيف الفكر والتفكير في الحلول الناجعة للخروج من شرنقة الجهل والأمية. وهذا الوضع الذي نعيشه مرده أيضا إلى أن ثقافة الإبداع والإيمان بالتجديد في الحياة ومتطلباتها والبحث عن الجديد في تعاطينا مع العلم والفن، مستبعدان من تفكيرنا المطلق ومحاربان في العديد من المناسبات باسم الشعارات الجوفاء التي يرفعها العديد من الذين أتوا بعضا من العلم بيننا .

إن المسرح كفن وإبداع وتجديد يجد لنفسه منفذا في الحياة إذا ما ارتقى من مجرد واجب فني أو ملجإ للبعض منا للبحث عن لقمة العيش أو لتفريغ شحنات الألم والضياع من خلال إبداعات مسرحية تبتعد في الكثير من الأحيان عن مفهوم التجديد المسرحي. ولعل أكثر المسرحيات التي تُنتَج مؤخرا تمثل هذا الجانب من المسرح، أي مسرح التجارب الشخصية والتي لا ترقى إلى مستوى التعبير عن قضية من قضايا الأمة والوطن والمجتمع .

وإذا ما تحدثنا عن المسرح بصفته المكان الذي يستقبل التجارب الإنسانية العظيمة وتقديمها في قالب مسرحي يكون بمثابة ذلك المنفذ الذي تمرر منه العديد من المواقف والأفكار التي تفيد مجتمعا غارقا في المتناقضات الحياتية التي تقف حجر عثرة أمام تقدمه وتطوره السلس .

لقد كانت قبلنا العديد من الأمم التي حرصت بذكاء على جعل المسرح من بين المنافذ التي تمرر عبرها مواقفها، وتبني من خلاله سياساتها، بل وتقود عبره ثوراتها التي نجحت في تجييش الشعوب للنهوض بأوضاعها والقضاء على تخلفها وتبعيتها وخنوعها. وهذا لعمري هو دور المسرح المتميز الذي ساهم في تطوير التفكير العقلاني عند أغلب الأمم التي اهتمت بالمسرح واعتبرته بمثابة شريان الحياة والملجإ لها من الضياع ةالفقر الثقافيين …

إن عز الفكر والثقافة في أي مجتمع من عز المسرح، وإن تطور مجتمع ما وتقدمه من تطور المسرح والاهتمام به، ولذلك فالحاجة إلى إصلاح ثقافي مبني على تجديد مسرحي وأدبي وفني وفكري وعلمي أصبح من الضرورة بمكان في مجتمعنا ….

 

 

 

 

 

 


*كاتب وباحث

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق