ثقافة النثر والقصيد

اسْـــتِـجْداءٌ لِذاكِـرَةِ الماء

شفيقة وعيل

(أو.. ما قالَـهُ العابِرُ
ونَــسِــيَـهُ الماء)

سَــرَيْـتُ والماءَ، كانَ الماءُ
مُــنْــتَــظِــرا
وقُـــلْتُ: كُــنْ لِــظُــنونِ
الهارِبينَ سُــرَى

وكُـنْــتُ أُدْرِكُ ما بالـــماءِ
مِــنْ غَــــــرَقٍ
وكانَ يَــعْـــرِفُ أَنِّــي لَـمْ
أَكُـــنْ حَـــــذِرا

أَنا الـمُــغَــيَّـــبُ فِــيَّ،
الآنَ جِــــئْـتُ مَعي
سُـبْحانَ مَنْ جَـمَّـــعَ
الأَشْتَاتَ واقْــــتَـــدَرَا

كَمْ فَــرَّقَــتْـــني تَــواريــخُ
الـخُـطى شِــيَـعًا
فَـــظَــلْـتُ وَحْــدِي وظَـلَّ
الماءُ بي زُمَـــرا

أنا الـمُــعَـــذَّبُ في
الـــنِّــسْـيانِ، لَــــوْ…لُغةً…
عَـــلِّي أُعِــــينُ احْـــــتِمالَ
الماءِ إنْ ذكَـــرَا

بِـها مِنَ الصَّـــمْــتِ ما
يَــمْــحُو بَــلاغَــتَــها
ومِنْ خُــطُوطِ يَــــدِي ما
يُــــشْـــبِــهُ الأثَـــرَا

فَـــفِـي
الـــتَّــــبَـــصُّـرِأَشْــــياءٌ
وأَخْـــيِـــلَــــةٌ
وأَلْفُ بَــــيْــــتٍ ودَرْبٌ
مُــــــوغِلٌ وقُــــــرَى

وطِـــفْـــلَــةٌ
لُـــثـْـــــغَـــةٌ لِلــيـــــوْمِ
أَقْـرَأُهــا
لَــوْلا مُـناغـــاتُـــها الأُولى
لَـمَا انْــهَمَــــــرَا

وآهَـــةٌ لَـمْ تَـــزَلْ
تَــــقْـــتَــاتُ مِنْ
جَــــلَــدِي
أَجَّــلْـــتُـها، أَوْ فَــــــقُلْ
حاوَلْـتُ مُـــعْــتَـــذِرا

وبَـــعْــضُ حُـلْــمٍ إذا
ماكِــــدْتُ أَبْـــلُــغـــــهُ
دَنَا مِنَ الضَّـوْءِ
فاسْــتَـعْــمَــيْتُ أَوْ
نَــظَــــرَا

الـماءُ، ما الـماءُ؟ سِـــرُّ
القــــادِمِيــنَ عــــلى
غَــيْمِ الحكاياتِ حينَ
اسَّــــاقَــــطَــتْ مَـــطَرا

مَـــؤُونَـــةُ الــرُّوحِ
مَــحْـــمُــولاً على قَــلَـــقٍ
يُــطَــهِّـــرُ الصَّــبْــرَ
بالـتَّــرْحالِ ما عَكِــــرَا

فَـــكَــمْ تَـحَــمَّــلَ
مابالطِّــيــــنِ مِــنْ عَـــــنَتٍ
وكَـــم تَـــنــامَى عَلى
أَوْجــاعِــــهِ شَـــجَــــرا

يا مــــاءُ تَــــعـــْــرِفُ في
الأَسْـــماءِ شـهْــقَــتَـنا
الأُولى وتَـعْـرفُـنا مُــــذْ لَم
نَـكُــنْ بـَــــشَــرا

فَكَـيفَ تَــــنْساكَ إذْ تَــنْــسى
انْــبِـــثاقَ دَمِي
في مطْـلَعِ الـبَـوْحِ أَمْ هَلْ
غِـبْتَ حينَ جَرى؟

لَـــقَدْ رَأَيـــتُـــكَ في خَــوْفِ
السَّحـابِ! وقَدْ
عَــــرَفْتُ صَـــوْتَــكَ في
الطُّوفانِ إذْ هَــدَرا

وإذْ هَــمَـسْـتَ بِــقَعْــرِ
الـجُــبِّ تُــؤْنِــسُــني
سـَـيَــسْــجُـــدُونَ وإذْ
أَخْـبَرتَـني الـخَــبَــرا

وإذْ حَــــمَـــلْتَ طُــــفُــولاتِ
الـــزَّمانِ عَلَى
لَـيْـلِ الـــتَّـــوابِـيــتِ، إذْ
آوَيْـتَـــها سَــحَـــرا

آمَــــنْتُ أَنَّـــكَ مِيـــــقاتُ
العُــــبُــورِ فَــلَـــمْ
أَكْــفُـرْ بِـدَفْــــقِــكَ لَـمَّا
اسْــتَـنْـطَـقَ الـحَجَـرا

ولَــــمْ أُكَـــذِّبْ فَــتَــاةَ
الحـَــــــــيِّ إذْ وَرَدَتْ
ولا كَـذَبْـــتُـــــكَ لَـــمَّا
أَوْمَــــأَتْ خَــــفَــــرا

ولا شَـكَــكْــتُ بِــأَنّي فـِـــيكَ
مُـــغْــتَـــسِــــلٌ
كَـيْمــا أُداوِيَ في
إشْــفَـــاقِــكَ الضَّـــــرَرَا

ما كُــنْـتُ وَحْدي بِـشَـرْقِ
الـنَّهرِ، كنتَ معي
كُـــنَّا نُسَــــابِــــقُ في
إنْــصاتِــنا الـبِـــدَرَى

وقِيـلَ قُـــلْ، فاصْطَـفاكَ
الصَّمْتُ وانْـعَــقَدَتْ
فِـيَّ الأسانِـــيدُ مِــنْ
أَقْــدارِهـــــنَّ عُـــــرَى

فَـقُـلْـتُ عَــنِّي وعَـنْــكَ
الـقَـــوْلَ أَجْـــمَـــعَـهُ
وازّاحَـمَـتْ في فَــمِـي الأوْرادُ،
كـانَ حِــرا

لَـوْلا الشُّـــفُوفُ الذي عاهَــدْتُ
سِــيــرتَـــهُ
لَـكُــنْـتُ أَفْــشَــيْــتُ ما
أَبْــدَى وما سَـــتَــرَا

لَــكِـــنَّـهُ الـقَـحْـطُ، خُـذْ يا
ماءُ سَــكْــبَ يَدِي
يَـعْــشَـوْشِــبِ الشِّـعْــرُحتَّى
يُـطْـعِـمَ الفُـقَــرا

فــكَـــمْ حَـــمَــــلْتُ عَــذاباتِ
الَّذين سَــــرَوْا
وكُنْـتَ تَصْــنَــعُ مِن
أَوْجاعِــهِـــنَّ قِـــــــرَى

هَــاؤُمْ أُولاءِ على إثْــــرِي
أَسِــــيـــرُ بِــــهِمْ
والـخَــوفُ يَسْـــمَـــعُ مِنْ
أَنْــفاسِـــنا ويَـــرى

أَنَّـى أُطَـــمْــئِــنُــني
والــتِّـيــهُ يُـــرْبِـكُــهُـــمْ
وكَــيـفَ أَشـْــــرَحُ أَنِّـي
أَعْـرِفُ الــخَــطَــرا

،فــخَـلْـفَـنا مِنْ جُــيُــوشٍ لا
نَــحِـيــقُ بــِـها
وأَنْــــتَ جَـيـْــشُـــكَ،
لاجُـــنْــدٌ ولا أُمَـــــرَا

إنِّـي تَــلَـوْتُـــكَ
والغُـــفْـرانُ يُـــخــجِـــلُــني
والــنُّــونُ يا مــاءُ مِنْ
تَــرْنِـــيمَــتي جَــــأَرَا

فَـقُــلْ كَـلامًا يُـــواسِــيـنِــي
ويُـــقْــنِـعُــهُـــمْ
كَــيْــلا نَــــعُـــــودَ، إذا ما
جَـــادَلُـوكَ، وَرَا

 

*شاعرة جزائرية

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق