إصدارات

مسابقة “تلك القصص” تعلن القائمة الطويلة.

أعلنت مسابقة “تلك القصص” للإبداع والترجمة، للقصة القصيرة العربية، عن قائمتها الطويلة للدورة الثانية، وقد شارك فيها قصاصون من معظم الدول العربية، وبلغ العدد الكلي للمترشحين (2465). وصوت على موقع تلك الكتب، في القسم الخاص بمسابقة تلك القصص للإبداع والترجمة أكثر من 200الف قارئ. واختارت لجنة التحكيم المكوّنة من كلٍ من: أ. د، الناقد. إبراهيم خليل، ، والقاص عيسى جابلي، والكاتب محمد العثمان، والروائي محمد برهان، والناقد مؤيد البصام القائمة الطويلة الآتية:

وسيتم الإعلان عن القائمة القصيرة في بداية شهر يوليو/2019، بالتزامن مع انطلاق مسابقة الترجمة إلى الصينية للقصص القصيرة العشر الفائزة بالقائمة القصيرة، وسيعلن أسم الفائز بالمرتبة الأولى في بداية نوفمبر/2018، وتُقام احتفالية المسابقة/ القسم العربي، في معرض الشارقة الدولي للكتاب في شهر نوفمبر، حيث ينال الفائز الأول جائزة المسابقة المتميزة، وسيتم طباعة القصص العشر في القائمة القصيرة ضمن كتاب جماعي مع تقديم نقدي من لجنة التحكيم) وسيمنح كل متسابق شهادة المسابقة.

وسيقام احتفال خاص في ملتقى فضاءات للمبدعين العرب-الدورة السابعة، في الأردن، لإشهار الكتاب الصادر الذي سيضم قصص القائمة القصيرة، أما نتائج مسابقة ترجمة القصص العشر إلى الصينية، فسيتم الإعلان عنه في منتصف سبتمبر ضمن احتفالات خاصة في معرض بكين في الصين.

وقد أعلنت إدارة المسابقة عن أسماء الهيئة الاستشارية المكونة من سبعة أسماء في الدورة الأولى، ممن لهم خبرة مشهودة في مجال الإبداع القصصي والروائي والنقدي والفنون والإعلام والعمل الاجتماعي. ومنهم القاص المخضرم محمود الريماوي، والروائي زياد محافظة، والناقد محمود الغيطاني، والكاتبة أ. بشرى البستاني، والقاصة د. نهلة الجمزاوي إضافة إلى الروائي والشاعر: جهاد أبو حشيش، رئيس المسابقة، مدير دار فضاءات للنشر والتوزيع، ورئيس المسابقة، وهو رئيس ملتقى فضاءات السنوي للمبدعين العرب، الذي ستنطلق دورته الثامنة في نهاية شهر سبتمبر 2018. والدكتورة شيه يانغ، دكتوراه في الأدب العربي من جامعة بكين، نائب رئيس المسابقة، مديرة العمليات لموقع تلك الكتب، في دار انتركونتننتل الصينية، ترجمت: الزيني بركات ونجيب محفوظ، وإبراهيم الكوني، والكثير من الكتب المهمة الأخرى.

لجنة التحكيم

• د. إبراهيم خليل: أكاديمي وعالم لغوي، دلالي، وناقد أدبي متمرس، من الوجوه العربية البارزة في ساحة النقد الأدبي، استطاع أن يؤسس تجربة نقدية متميزة لها مرجعياتها وآفاق اشتغالها الخاصة، باشر العمل كأستاذ في الجامعة الأردنية عام 1992، وله أزيد من ستين مؤلفاً تتحدث عن مواضيع عديدة في العلوم النقدية، طرَق في نقده موضوعات شتّى، وعني بدراسة النّصوص الأدبية، والنظريات النقدية.

• 2 -محمد برهان: روائي وإعلامي سوري، يعمل حالياً مديراً عاماً لمحطة CNBC عربية، أسهم في إطلاق وإدارة مجموعة من وسائل النشر والإعلام العربية، أعد وأشرف على إنتاج مجموعة من البرامج التلفزيونية وعشرات الأفلام الوثائقية لصالح محطات عربية مختلفة على مدار 15 عاماً. وصدر له ثلاث روايات وكتب أخرى.
• محمّـد طه العثمـان شاعر وناقد وروائي سوري، صدر له ثمانية كتب في (الشعر والنقد والرواية). حصل على عدد من الجوائز العربية والعالمية، كالمركز الأول في جائزة النقد في مسابقة الشارقة 2016، وجائزة البردة العالمية 2015، حكّم مسابقات عدة في الشعر في سوريا، ودرّس مادة الشعر الحديث في جامعة حماة بالوكالة عامي 2011 و2012، ثم عمل مديرًا لمدرسة سوريانا في أنطاكية من 2014 حتى عام 2017، ثم عمل مسؤول تحرير في مركزحرمون للدراسات ، بالإضافة إلى الإعداد والتحرير في تلفزيون سوريا.
• عيسى جابلي: كاتب وباحث وإعلاميّ تونسيّ من مواليد سنة 1980. من أهم القصاصين العرب، له ثلاث مجموعات قصصيّة أزياء لقصائد السّيّدة سين (2014)، وكأن أمضيَ خلف جثّتي (2016). وقائع، ما لم يحدث ، 2019 وله كتاب أكاديميّ بعنوان الفكر الكاثوليكيّ المعاصر والآخر (2016).
• مؤيد البصام : ناقد أدبي وتشكيلي. يعد رائد صحافة الفن التشكيلي في العراق إلى جانب سركون بولص عبر إصدارهما أول مجلة متخصصة هي مجلة الفنون المعاصرة عام 1968 وكان يرأس تحريرها.كما يعد احد أعمدة النقد الأدبي العراقي المعاصر . شارك في العديد من المعارض الفنية في العراق والأردن .أسس ورأس ملتقى الجماهير الإبداعي – بغداد ، 2002 .له العديد من الإصدارات القصصية والنقدية والفنية..

ومن الجدير بالذكر أن فكرة “مسابقة الإبداع والترجمة” بفرعيها: “تلك القصص للقصة القصيرة العربية”، ومسابقة “تلك القصص العربية المترجمة إلى الصينية» انطلقت من إيمان «دار فضاءات للنشر والتوزيع و”موقع تلك الكتب» بأهمية هذا الفن، وضرورة العمل على تحفيز الكتاب الشباب وإعطائهم فرصة حقيقية لتقديم إبداعاتهم القصصية.
تتمثّل مهمة الهيئة الاستشارية للمسابقة في النظر في بنود اللائحة الخاصة بالمسابقة، واقتراح كل ما من شأنه تجويد المسابقة وتطويرها والارتقاء بها، وتأكيد حضورها وانتشارها العربي والعالمي، فضلاً عن اختيار أعضاء لجنة التحكيم. والعمل على وضع الخطط والبرامج من أجل تحقيق أهداف المسابقة.
وجميع أعضاء الهيئة الاستشارية متطوعون وعددهم ستة إضافة إلى رئيس المسابقة ونائبته، ويتم اختيارهم بالتشاور بين”دار فضاءات للنشر والتوزيع” و”موقع تلك الكتب”، لفترة سنتين قابلة للتجديد.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق