ثقافة السرد

صفحة قاتلة

للكاتب خوليو كورتازار ترجمة عبدالناجي آيت الحاج

في قرية باسكتلندا تباع الكتب بصفحة فارغة ضائعة في مكان ما من الكتاب. إذا وصل القارئ إلى تلك الصفحة في الساعة الثالثة بعد الظهر  يموت.

حب 77
وبعد القيام بكل ما يقومون به، يستيقظون ، يستحمون ،يتزينون، يتعطرون، يلبسون، و هكذا يعودون تدريجياً كي يكونوا إلى ما ليسوا هم.

مصير الشروحات

في مكان ما يجب أن تكون هناك مزبلة حيث يتم تكديس الشروحات. شيء واحد مثير للقلق في هذا المنظر بالذات: ما قد يحدث في اليوم الذي يتوصل شخص إلى شرح المزبلة أيضًا.

لوكاس و أساليب عمله
بما أنه في بعض الأحيان لا يستطيع النوم ، بدلاً من حساب الحملان، فإنه يجيب عقليًا على المراسلات المتخلفة، لأن ضميره السيئ مصاب مثله بقدر كبير من الأرق. رسائل مجاملة، عاطفية ، فكرية، واحدة تلو الأخرى سيجيب عليها بعيون مغلقة و باكتشافات أسلوبية عظيمة وبالتطورات الجذابة التي ترضي عفويته وكفاءته، الشيء الذي يضاعف من طبيعة الحال من أرقه.
عندما ينام، تكون كل المراسلات قد تم تحديثها.
في الصباح ، بالطبع يصاب بالخيبة، والأسوأ هو أنه يجب عليه أن يجلس ليكتب كل الرسائل التي فكر فيها ليلا، وهذه الرسائل تخرج بصورة أسوأ، باردة أو خرقاء أو غبية، مما يعني أنه لن يتمكن من النوم في تلك الليلة أيضا. زيادة في الإرهاق، بصرف النظر عن حقيقة أنه في هذه الأثناء قد وصلته رسائل مجاملة أو عاطفية أو فكرية جديدة، وأن لوكاس، بدلاً من إحصاء الحملان، سيجيب عليها بمثل ذاك الكمال والأناقة التي كانت مدام دي سيفينيه قد مللتها بدقة متناهية.

المؤلف: خوليو كورتاثر هو مفكر أرجنتيني وكاتب ومترجم، ولد ببلجيكا في 26 أغسطس 1914. أبدع مجموعة من الروايات التي بدأت أسلوباً جديداً في كتابة الأدب المكتوب باللغة الإسبانية، وذلك من خلال سرد يخلو من خطية الزمن واستخدام شخصيات ذات سلوك ذاتي وعمق سيكولوجى. وتعد رواية الحجلة أشهر أعماله الأدبية. و قد توفي في باريس في 12 فبراير 1984 .

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق