ثقافة النثر والقصيد

تجاعيد الذاكرة

بقلم: رضوان شيخي

على محراب الصبر ..
تشتدُ اللوعة ..
تتآكلُ النيران وتتناثر ..
تخفُ وطأة الزَمن ..
شوقاً و رهبةً ..
هُنالك هنالك
حيثُ السراب المعتزل ..
يشتدُ وطيسُ المآسي ..
بالخفقان والتيه ِ
بالنظرات والولّهِ ..
تعترفُ الجوارحُ للزمن ..
ببلاهة السكينة وفرطِ التجوالِ ..
لا أحدَ يقسمُ على الاعتراف !
حيث لا مكان للسماء ..
في تجاعيد الذاكرة المختزلة ..
على تضاريس القمصان المبّللة !
يا لسخرية الأقدار !!
حتى الألوانْ باحتْ بالمكنونات …
سراّ بالقولِ والفعّالِ ..
اسألوا الرياح وقطرات الخجل المُباح ..
كيف كانَ حديث الأرواح …
باليدِ تلوِ اليد تتّقد كل صباح..
آهٍ لو ترتحل الأشجانُ اللعينة
لأخبرتهم بصلاتك على خفقاني..
بأنّك كنت و لازلت مُلهمي وقاتل كياني..
فتاةُ الشاطئ ..

23-03-2019

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق