ثقافة النثر والقصيد

عِـــيدُ بِــأَيَّـــةِ حَــالٍ عُــدْتَ يـَا عِيــدُ “

د. محمد سعيد المخلافي

“عِـــيدُ بِــأَيَّـــةِ حَــالٍ عُــدْتَ يـَا عِيــدُ
بِـغِــلٍ غَــــلاَ فِـيـــكَ لـلأَعْــوَادِ تَبْدِيـِدُ
أعـــوْداً عَــلَى بَـدْءِ فُــرقَـــةَ عُـــدْتَ
مُنْـقَسِمـاً إِلَــى عِـــيـدَيْــنِ !!.. بِئْـسَ الــعَــــوْدُ

هَـــلاَّ مَـــرَرْتَ عَــلَـى( الأقْـصَـى )فــتُـخْـبـِرَه
بِـأَنَ حُـلْــمـاً سَــرَى.. فــتَنَـكَّـدَ الـتَسْـهِــيدُ
و الــثُّـفْـلُ طِـلْعَ عَــدُوٌّ مَـادَ مُـغْتَبِـطَاً
و الـصَّفْـوُ رَهَقَ صَــدُوقٌ جَــاءَ مَـنْكُــودُ
و بَـانَ الــرَّدِيءُ أَصِيـلاً بَــعْدَ تَّـوْضِيْـــعَــةً
و أَصْـلَـدَ الـزَّنْدُ وَغَــدَا للـنَّصْــلِ تَـمْـرِيـدُ
و ( رَبـيــعَةُ )حَــامٍ ..بِيَــوْمِ الـــدَّارِ مُنْتَشـِــياً
سَطْـوا عَلَى الدَّارِ وسَيْفُ الـدَّارِ مَـغْمُودُ
و بَاتَ ( عَنـتـرةٌ ) فِـــي أَرْضِ مَثْلَبَّةٍ عَلَى
طَّوَى فَــشَــقَّ فَجْــــرُهُ بالأَمــرِ مَـــكـدُودُ
و ضَــوَى( عُروةٌ )خِــلْوٌالـجُسُومِ وقَــدْ
ضَــوَى مِنْـــهُ شَحْمـاً لأرْدَافِ الـرَعــادِيدُ
وَغَـــذَّ فـِي الـسَّيْــرِ وَغْـــدٌ قَاصـداً سَــأَرً
يَــصْبُو لـِصُبـَابَــةِ كَـــأْسِ( نــمـروْدُ )
مُــعَرْبِــداً ثَـــمِلاً يـُـــرْجـى بِــرَجْعَتِـــهِ
قُصْـــرُ الــعِنَـــانِ َوَطُـــولُ الــبَاعِ تَــعْبِــيــدُ
فَسِــيـــقٌ.. لَمْ يَأْلُ جُهْداً فـِي تَأَثُّمِــــهِ
وقَـــدْ اِسْتَـــطَالَ لِلَـحـِمِ الــغـِيــدِ تَـــقْدِيـــدُ
و أسْقَـــطْ سَــوَاقِـطُـهُ مــِنْ وَحْـى ” صَـهْـــيَّــنَــةً”
ذَمُّ الــمَحَـجَّةَ ومـــأْثُورَ الأَجَـــــاوِيــدُ
هَـــبَـاءٌ خَفَّ عَلَـى مَــنْهــوكِ” أمْـــرَكَــــةً “
يـــرَوْمٌ” اِبْــنُ ذُكــــاءً “والــشَّــمْسَ تَهْمِــــيدُ
يُسَــبِّــــحْ بِحَمْدِهِ مَــا عَـــاشَ مُنْــخَدِعـــاً
ومَــا عَـــــاوَدَ الــخَـــدِغٌ غـِــــشُــهُ الـمَـحْمـودُ
أَرْضُ الـمَنَاقِصِ ولَـــوْ عَــفَّــتْ مُــدَاهـِنَةَ
لِــفُـحْــشِ مِــقْوَلُهـــا رَجْـــــعٌ و تَــــرْدِيـــدُ
نَــــذُمُّ الـــسُّرَى عــِنْــدَ الــصَّبَـــاحِ وقَـــــد
صَـــبَّحـــنَّا بُـــكْـــرَةً أفَّــــاكٌ ّومَــبـلــوْدُ

فِـي دَوْلَــــةِ الــضَّيْـــمِ يَا ” أقْــصَى” تـــرَى عَـــجَـــبَاً
الــجُــعَــلُ يَنــــزُو عَــلَى عُـــرُنِ الـصَنَـادِيــدُ
و الــغَـــدْرُ يغَدو إِلَـــى( أرنـــاطِ )مُــؤْتَــمَـــنَــاً
يـحـمِــي الـحَـجِـيـجَ ولِـسَـبِيـلِ الِحجِ تَــمْــهِيـــدُ
مَـــــرَاغٍ لَـــوْ رَامَــــت خُـــيُـــولٌ بِــهَـــا تَــمَــرَّغَــــاً
أَرْغَـــى الـــتُّــرَابُ بـإيــــعَــادٍ وَتَــهْـــدِيــدُ
ولَـــوْ هَـــاجَـــتِ الأُتُــــنٌ نَحْــــوَ ( الــقُــــدسِ )
جَــمْــهَـــرَةََ طَــــارَتْ شَــــعَاعــاً وهَـــادَهَــا الــهُـــــودُ
بـِـسُـفْـــلِ ذُبَــابَــةِ الــقَــذَرِ إِلَـى (حِـطــينِ ) مَـــقْــصِــدُهُـم
ذُبـابَــةَ الـسِّـيـفِ تَــثْــــلِــيمٌ وتَـــهْويــدُ
لــكَ اللّهُ يــَا قِــبْلَــتِي الأُولَــى يَا قُـــدُسِي
حَــاضَ الـحَضيِــضُ بِــنَا وتَسَـــــلَّــــطَ الـمَهـــــدودُ
“بَاعـــــوكَ الــيَدَان”ِ سَّمَـــــاحَــــاً ثَـــمَّ واِتَّــجَهْــــوا
إِلَــى سُــــورَةِ الإِسْــــراءِ تَـــزْييــفٌ وتَــفْــــنِيـــدُ
نِــضَــــاجُ ذُلِّ وَقَــــاحُ الــــوَجْــهِ مُــمْــتَـــهَــنَاً
وزادَهُ ضِــعَــةً علــى ضِـــعَـــةٍ عِـــزُّ الــعَنَاقــــِيدُ
بَــــرَاحٌ مِــنَ الـجُرْحِ اِسْــتَفَــاضَ صَّـــدِيـــدُهُ
ومَـــدَّ الـقَّـــاحُ يَــشْتَـكـِيـنـا ّخَــفِـــيَ الــصُـــدُودُ

أَلا بِـعـِــيــدِ( أحْــمَـــــد )عُـــدْتَ أيْ عـِــــيـدُ
تَــيْــدكَ يــَا هَـــذَا..” مــَا لَــــكَ الــعَـــــوْدُ”
ومَــا اِشــتَهــيتُ عِـــراضَاً للْـقَصِيـــدِ و مَـــنْ..
..ذَا يـُبَــــاري( أحْـــمَـــدَ )؟ مَــطْبــُوعٌ وَتَــجْـــوِيــدُ
بَـيْـتُ الْقَصِيـــدِ بــِأَنَ الـــرُّزْءَ يفَـــدَحَنَــا
يـبُـسُّ مِــنْ ثُـــقْـلِــــهِ أَعْـــتَى الــجَلاَمِـــيدُ

*كاتب وأكاديمي/ اليمن

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق