ثقافة المقال

طبيب نفسي أم عالم نفسي؟

عبدالناجي آيت الحاج

أهدف أن تكون مقالتي قصيرة و مركزة تجيب ، فقط ، عن سؤال العنوان. لذلك سأهتم بالفرق بين الوظيفتين ، وهو ما أراه الأكثر أهمية و دلالة.

ما الفرق بينهما؟
يكمن الاختلاف الأساسي في الأدوات التي يستعملها كلاهما لمعالجة المشكلة التي يتقدم بها المريض.
الأداة الرئيسية للطبيب النفسي هي الصيدلانية النفسية ، التي يحاول من خلالها إحداث تغييرات في كيمياء المخ ، والتي تؤدي بدورها إلى التحسن أو تخفيف الأعراض التي يعاني منها المريض.
في حين أن الأداة الرئيسية للعالم النفسي هي موارد المريض الذاتية. يسعى هذا الاخير إلى تحقيق نفس الهدف الذي يرمي إليه الطبيب النفسي ، ولكن بالتعامل مع القوى والقدرات الذاتية للمريض بغية إحداث تغييرات في طريقة تفكيره وسلوكه.

لكن … أيهما أفضل؟
الجواب هو: كلاهما. كما رأينا ، فهما ليسا متعارضين ، بل إن مناهجهما تكاملية ، وهناك أدلة كثيرة على أن العلاجات المختلطة (التي تجمع بين كلا النهجين) أكثر نجاحًا بشكل عام في مجموعة واسعة من الاضطرابات.
الانفصام أو التنافس بين الأطباء النفسيين وعلماء النفس هو أسطورة. مع استثناءات مؤسفة ، كلاهما يريد تخفيف معاناة المريض ويتعاونان مع بعضهما البعض في السعي لتحقيق هذا الهدف.
ففي الوقت الذي يذهب فيه الطبيب النفسي “من الداخل إلى الخارج” (من الدماغ إلى السلوك) ، يذهب الطبيب النفسي “من الخارج إلى الداخل” (من السلوك إلى الدماغ). فهما يمثلان وجهي العملة نفسها.
قد يقول قائل: “لكن كيف يمكن لعالم نفسي أن يحقق تغييرات هيكلية في دماغ المريض؟ لا تحاول استغبائي ، هذا يمكن احداثه فقط بعقار مؤثر على المخ! “
إذا كنت تفكر هكذا، فاعلم أن الدماغ يتغير بشكل مستمر طوال حياتنا ؛ في الواقع ، إنها الحياة نفسها هي التي تجعله تتغير.
عندما نتعلم العزف على الكمان ، يتغير دماغنا. عندما نتعلم لغة جديدة ، يتغير دماغنا. عندما يتركنا شريكنا إلى آخر ، يتغير دماغنا. عندما يؤنبنا الجار لأننا نطلق الموسيقى بصوت مرتفع ، يتغير دماغنا.
و هذا واقع، ليس فيه استعارات و لا مبالغات. بفضل النفاذية والقدرة العظيمة لدماغ الإنسان على تعديل نفسه والتكيف مع التجارب اليومية ومتطلبات البيئة ، أصبحنا النوع المهيمن على هذا الكوكب. كما تعلمون ، و من هنا يمكن لعلم النفس أن يقوم بالكثير في هذا الصدد.
ما وراء الأدوية النفسية
و بناء على كل مل سبق ، يجب أن نعترف أنه على الرغم من أن الدواء يمكن أن يكون مفيدًا للغاية ، هناك أشياء لا يكمن أن يقوم بها من أجلك: حل المشاكل التي تعترضك في حياتك اليومية.
لا توجد حبوب تساعدنا على التصالح مع الأخ الذي تخاصمنا معه ، على سبيل المثال. أو لمساعدتنا في اختيار مهنة للدراسة. أو أي مشكلة أخرى متأصلة في الحياة نفسها يجب علينا حلها.
يساعدنا العلاج النفسي في التفكير في ما نريده لأنفسنا وتنفيذ الخطوات اللازمة لتحقيق ذلك. لم يتم اختراع أي دواء يمكننا من حل هذه المعضلات.
و ختاما ، أترك هذا السؤال: ماذا تحتاج إذا كنت تريد أن تتعلم العزف على البيانو؟ الجواب الواضح هو: بيانو ومعلم البيانو. حسنًا ، العقار الذي وصفه الطبيب النفسي هو البيانو في هذا الاستعارة الجميلة ؛ وعلم النفس هو المعلم الذي سيعلمك أن تعزفه.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “طبيب نفسي أم عالم نفسي؟”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق